السبت , 10 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » متابعات وتحليلات » أنباء قد تكون صحيحة حول مقتل ( الشهري ) نائب أمير القاعدة في اليمن

أنباء قد تكون صحيحة حول مقتل ( الشهري ) نائب أمير القاعدة في اليمن

لقي نائب زعيم تنظيم ما يسمى بـ”القاعدة في جزيرة العرب” السعودي سعيد علي الشهري مصرعه وأُصيب 5 من عناصر التنظيم بينهم قيادي بانفجار “متفجرات كانوا يعملون على تركيبها” الأربعاء الماضي بمحافظة أبين جنوبي اليمن.

وقال مصدر قريب من القيادي البارز في القاعدة فهد القصع، في تصريح خاص لصحيفة “الاتحاد” الاماراتية، إن سعيد الشهري المكنى بـ”أبو سفيان الأزدي” قُتل وأُصيب 5 من عناصر التنظيم الإرهابي “بانفجار متفجرات كانوا يعملون على تركيبها بمنطقة الجبل الأبيض بمديرية لودر” شمال أبين، التي شهدت في أغسطس وأكتوبر الماضيين معارك عنيفة بين القوات الحكومية ومقاتلي “القاعدة” خلفت العشرات من القتلى على الجانبين.

وأكد المصدر أن من بين الجرحى قياديا بارزا، رافضاً أن يذكر اسمه، في حين لم يصدر التنظيم حتى مساء أمس، بياناً يؤكد فيه أو ينفى صحة الخبر.

وكان الشهري طالب القبائل اليمنية، في كلمة صوتية له نشرتها مؤسسة الملاحم التابعة لتنظيم القاعدة أواخر يناير الماضي، بـ”نصرة” التنظيم و”الجهاد في سبيل الله” ضد المتمردين الحوثيين، الذين وصفهم بـ”الروافض” وأنهم يمثلون “المد القادم من إيران”، بحسب قوله.

والشهري كان سجيناً سابقاً في معتقل جوانتانامو قبل أن يفرج عنه في 2007 ويعود إلى موطنه الأصلي السعودية، ومن ثم سافر إلى اليمن بعد أن “خضع لبرنامج تأهيل في مركز مخصَّص للجهاديين السابقين في السعودية”.

وفي يناير 2009 أعلن فرعا تنظيم “القاعدة” في اليمن والسعودية اندماجهما في كيان واحد تحت مسمى “تنظيم القاعدة في جزيرة العرب”، يكون اليمني ناصر عبدالكريم الوحيشي، المكنى أبو بصير، زعيماً لهذا التنظيم الجديد، والسعودي سعيد الشهري نائباً له.

على صعيد متصل، أعلن نائب وزير الداخلية اليمني اللواء صالح الزوعري، أمس، أن الأجهزة الأمنية بمحافظة أبين الجنوبية تمكنت خلال الفترة الماضية من اعتقال ما يزيد على 30 فرداً من قيادات وعناصر تنظيم القاعدة.

وقال الزوعري إن محافظة أبين “تقف صفا واحدا في مواجهة الإرهاب وفلول العناصر الإرهابية التي أصبحت محاصرة ومطاردة في طول وعرض” المحافظة التي تشكل بعض مناطقها، خصوصاً المناطق الشمالية، ملاذاً آمناً لمقاتلي تنظيم القاعدة.

وأضاف نائب وزير الداخلية، في تصريح لمركز الإعلام الأمني الحكومي، أن السلطات الأمنية بمحافظة أبين أقرت أمس الأول، “عددً من الإجراءات والتدابير الأمنية الهادفة إلى تضييق الخناق على فلول تنظيم القاعدة وشل حركتها بالتزامن مع توجيه الضربات النوعية لأوكارها لتطهير محافظة أبين” من المسلحين الإسلاميين.

-- يمن نيشن نت

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*