الخميس , 8 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » متابعات وتحليلات » الخريطة القبلية الليبية

الخريطة القبلية الليبية

ترتبط أسماء القبائل الليبية بما قدمته من شهداء في حروب ليبيا ضد الاستعمارين التركي والإيطالي. ولغالبية هذه القبائل امتدادات كبيرة وعميقة داخل كل من مصر وتونس وتشاد. ويعتقد أن ليبيا فيها نحو 140 قبيلة ومجموعات عائلية لها امتدادات جغرافية عبر الحدود. لكن من وجهة نظر الباحث الليبي في العلوم الاجتماعية والتاريخ، الدكتور فرج عبد العزيز نجم، فإن القبائل الكبيرة التي لها تأثير فعلي، عددها لا يتجاوز 30 قبيلة وتكتل عائلي.

وفي دولة تعيش منذ نحو أربعة عقود من دون دستور وفي قبضة رجل واحد تقريبا هو معمر القذافي، الذي ينتمي لقبيلة القذاذفة، اعتمد غالبية الليبيين على قبائلهم لإيجاد الحماية وتحصيل الحقوق، والحصول على وظيفة في أجهزة الدولة، كل حسب قوة قبيلته أو درجة قربه أو ولائه للنظام الحاكم. وتعود الدكتورة آمال العبيدي بجامعة قاريونس بليبيا، في دراسة لها، بنسب القبائل العربية في ليبيا إلى قبيلتين عربيتين نزحتا من الجزيرة العربية هما «بني سليم» التي استقر غالبيتها في برقة، و«بنو هلال» الذين استقروا ناحية الغرب إلى طرابلس. بينما يعتقد باحثون آخرون أن نسبة الليبيين من غير القبائل العربية تصل إلى نحو 15 في المائة من خليط من البربر والأتراك وغيرهم.

وتباينت درجة الولاءات السياسية للنظام الحاكم في طرابلس من جانب القبائل الليبية، على مر العقود التي حكم فيها القذافي الدولة الليبية. لكن أكثر أنواع الارتباط وأطولها كان مع قبيلة المقارحة، التي لم تعلن حتى الآن عن موقفها بشأن الاحتجاجات الدامية التي تضرب البلاد منذ نحو أسبوع. وشغل ابن المقارحة، عبد السلام جلود، موقع الرجل الثاني في ليبيا بعد القذافي لسنوات طويلة بعد ثورة 1969. ولا تمثل قبيلة القذافي لوحدها قوة ضاربة في البلاد. كما أن خلفياتها القتالية لا تذكر من خلال مشاركتها المحدودة في مقاومة الاستعمار التي لا تقارن بتاريخ القبائل الأخرى، خاصة في المائتي سنة الماضية.

وما زالت قيادة قبيلة المقارحة تقر بالعرفان للمجهود الذي قام به نظام القذافي لاستعادة ابنها، عبد الباسط المقراحي، من سجنه بأوروبا بعد أن أدين بتفجير طائرة لوكيربي. لكن هذا لا ينفي، حسب المصادر، من أن عددا من أبناء المقارحة، يشاركون مع أبناء القبائل الأخرى في الاحتجاجات ضد القذافي، خاصة في المدن الواقعة شرق وجنوب طرابلس.

وانتشر النفوذ القبلي في ليبيا على نطاق واسع، منذ أواخر عقد السبعينات من القرن الماضي، وأصبح متداخلا بشكل قوي مع جسم الدولة، سواء على المستوى الشعبي أو التسليحي، أي من خلال المؤتمرات الشعبية واللجان الشعبية واللجان الثورية والأمنية.

ومن قبائل إقليم برقة في المشرق الليبي، خاصة في درنة وبنغازي، فأغلبها ينتمي للقبائل التي اتخذت اسمها من منطقة مصراتة، وتوصف هذه القبائل بكثرة العدد واعتزاز أبنائها بنسبهم العربي.

وبسبب تركز الكثير من القبائل في منطقة مصراتة، أصبحت الكثير من القبائل تكتفي في تسميتها باسم قبائل مصراتة، ومن أشهر القبائل في منطقة برقة التي تضم غالبية مدن المشرق الليبي هناك الكراغلة والتواجير والرملة.

لكن مصراتة نفسها قسمت، طوال القرون الخمسة الماضية، سكانها وسكان المدن القريبة منها إلى من ينتمي إلى القبائل الصرفة، ومن ينتمي إلى من أصبح يطلق عليهم في الوقت الحالي الأهالي. وفي حين عرف عن «الأهالي» العيش داخل المدن، احتفظت القبائل لفترة طويلة بحياتها البدوية الصرفة تقريبا.

ومن القبائل المشهورة مما يعرف في مصراتة وما حولها بـ«الأهالي» أولاد المحجوب، وأولاد بعيو وزمورة، والكوافي، والدبابسة والزواوية والصوالح والجرشة.

أما قبائل الكوارغلية، فتجمع في داخلها الكثير من القبائل الأخرى التي تعود لأصول عربية مختلفة، ويقول بعض المؤرخين إن عدد القبائل المنضوية تحت «الكوارغلية» يصل إلى نحو خمس عشرة قبيلة.

أما منطقة البطنان وباقي برقة فتتركز فيها قبيلة العواقير. وكان لعدد من شخصياتها مواقف في الجهاد ضد الاستعمارين التركي والإيطالي، وكذا كان لعدد من أبنائها منعطفات شهيرة مبدئية أثرت في الحياة السياسية سواء أيام النظام الملكي السابق على حكم القذافي أو خلال فترة حكم القذافي نفسه، وتولى بعض منهم مواقع قيادية في الدولة الليبية خلال السنوات الأربعين الأخيرة، منها مواقع وزارية.

ومن زعماء العواقير التاريخيين الشيخ عبد الحميد العيار، الذي كان رئيسا لمجلس الشيوخ في عهد الملك بليبيا، وعبد الونيس العيار الذي اتهم بتدبير انقلاب عسكري ضد الملك.

وفي طبرق وما حولها وحتى نواحي منطقة بنينة، وبالقرب من بنغازي، تنتشر قبائل أخرى منها العبيدات، التي تتكون من نحو خمس عشرة عشيرة، وتعد من أقوى قبائل برقة بليبيا.

وكذلك تنتشر في هذا الإقليم قبيلة المسامير، التي ينتمي إليها الكثير من المجاهدين الذين شاركوا في مقاومة الاستعمار، على الرغم مما يشتهر به أبناء هذه القبيلة من التدين الفطري والتقوى، ومنهم المجاهد محمد سعيد المسماري، الذي اشترك في معارك ضد الاحتلال الإيطالي لليبيا، حين هبت القبيلة لنجدة أهل بنغازي وأجدابيا من ضيم الاحتلال في النصف الأول من القرن الماضي.

أما قبيلة المجابرة، فتتركز في مناطق جنوب غربي طرابلس قرب منطقة الجبل الغربي، وينتمي إليها أبو بكر يونس جابر، وزير الدفاع الليبي لفترة طويلة، ويكثر أبناؤها في مناطق جالو، وما حولها بالقرب من حدود إقليم طرابلس، لكن يقيم عدد من مشايخ هذه القبيلة في بنغازي كالعشيرة التي ينتمي إليها يونس، وكذا ينتمي إليها عدد من المجاهدين ضد الطليان، ومنهم محمد الحاج المبروك وسعيد الكيلاني ومحمد منصور صالح.

وبالاتجاه غربا من مدينة أجدابيا في الطريق إلى العاصمة طرابلس، توجد قبيلة فرجان، التي ينتشر عدد من أبنائها في الكثير من المدن الغربية والشرقية في ليبيا، منها سرت وزليتن وطرابلس.

أما قبائل زوية وورفلة والمقارحة فتتركز في منطقة فزان ومناطق جنوب وشرق وغرب طرابلس، تأتي بعدها قبيلة مسلاتة، ثم بعض قبائل طرابلس الذين ينتمي أغلبهم إلى قبائل مصراتة، مثل عائلة المنتصر والسني، وعائلة القاضي، والبشتي، وغيرها. لكن من أهم القبائل التي يمكن أن يمثل انقلابها على القذافي نهاية لحقبة، قبيلة المقارحة، التي يوجد عدد كبير من أعضائها في مواقع أمنية حساسة قرب العاصمة، وقبيلة زوية، التي هددت الليلة قبل الماضية بوقف تدفق النفط إلى البلدان الغربية إذا لم توقف السلطات قمع المتظاهرين.

-- الشرق الأوسط

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*