الإثنين , 5 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » متابعات وتحليلات » العلاقة بين الأمن والعقيدة

العلاقة بين الأمن والعقيدة

لقد جاء الإسلام بحفظ الأمن، وعدّه من النعم السابغة التي ينبغي أن تشكر بعبادة الله والقيام بحقه جل وعلا، ففي كتاب الله يقول ربنا عز وجل مبينًا عظيم منته بحصول الأمن وانتفاء الجوع والخوف: {لِإِيلَافِ قُرَيْشٍ{1} إِيلَافِهِمْ رِحْلَةَ الشِّتَاء وَالصَّيْفِ{2} فَلْيَعْبُدُوا رَبَّ هَذَا الْبَيْتِ{3} الَّذِي أَطْعَمَهُم مِّن جُوعٍ وَآمَنَهُم مِّنْ خَوْفٍ}، وفي هذا تذكير لقريش قوم النبي صلى الله عليه وسلم بما حباهم الله به من الإقامة في هذا المكان الأمن عند بيت الله المحرم الذي بناه خليل الرحمن إبراهيم عليه السلام على التوحيد والطهارة الحسية والمعنوية من الشرك والأدران، كما قال تعالى: {وَإِذْ بَوَّأْنَا لِإِبْرَاهِيمَ مَكَانَ الْبَيْتِ أَن لَّا تُشْرِكْ بِي شَيْئاً وَطَهِّرْ بَيْتِيَ لِلطَّائِفِينَ وَالْقَائِمِينَ وَالرُّكَّعِ السُّجُودِ} (الحج26). قال ابن كثير في تفسير هذه الآية: «هذا فيه تقريع وتوبيخ لمن عبد غير الله، وأشرك به من قريش، في البقعة التي أسست من أول يوم على توحيد الله وعبادته وحده لا شريك له، فذكر تعالى أنه بوأ إبراهيم مكان البيت، أي: أرشده إليه، وسلمه له، وأذن له في بنائه» أ هـ كلام ابن كثير.

وهذا الأمن الذي قدره الله وشرعه في هذه البقعة المباركة كان من أسبابه دعوة خليل الرحمن التي أخبرنا الله عز وجل بها في قوله تعالى: {وَإِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ رَبِّ اجْعَلْ هََذَا بَلَداً آمِناً وَارْزُقْ أَهْلَهُ مِنَ الثَّمَرَاتِ مَنْ آمَنَ مِنْهُم بِاللّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ قَالَ وَمَن كَفَرَ فَأُمَتِّعُهُ قَلِيلاً ثُمَّ أَضْطَرُّهُ إِلَى عَذَابِ النَّارِ وَبِئْسَ الْمَصِيرُ} (البقرة 126). وهذا يفيدنا أن الإيمان بالله وتوحيده وعبادته من أهم أسباب تحقق الأمن، وأن حصول الأمن من أهم أسباب الاستقامة على العبودية، وحصول الطمأنينة في المجتمع، فإن الإيمان مأخوذ من الأمن الذي هو الطمأنينة، فيكون من الآثار الحميدة لتحقق الأمن: عبادة الله وحده والدعوة إليه، والأمن على النفس والمال والعرض، وتبادل المنافع والمعارف، وعمارة الأرض، وطلب العلم واكتساب المهارات، وقد وعد الله تعالى من حقق الإيمان بحصول الأمن، قال تعالى: {وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنكُمْ وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَيَسْتَخْلِفَنَّهُم فِي الْأَرْضِ كَمَا اسْتَخْلَفَ الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ وَلَيُمَكِّنَنَّ لَهُمْ دِينَهُمُ الَّذِي ارْتَضَى لَهُمْ وَلَيُبَدِّلَنَّهُم مِّن بَعْدِ خَوْفِهِمْ أَمْناً يَعْبُدُونَنِي لَا يُشْرِكُونَ بِي شَيْئاً} (النور 55).

ومن تأمل سنة النبي صلى الله عليه وسلم وجد فيها ما يدل على أهمية الأمن في تحقيق هذه المقاصد، فإن المسلمين مع النبي صلى الله عليه وسلم لما كانوا بمكة كانوا مضطهدين خائفين فلما هاجروا إلى المدينة ووجدوا الأمن فيها انتشر بهم الإسلام في أهل المدينة ومن حولها. فلما صالح النبي صلى الله عليه وسلم أهل مكة عام الحديبية وكان من بنود الصلح: أن من أحب أن يدخل في عقد محمد صلى الله عليه وسلم وعهده دخل فيه، ومن أحب أن يدخل في عقد قريش وعهدهم دخل فيه. فآمنت القبائل المجاورة لمكة والمدينة بهذا الصلح فدخل كثير منهم في الإسلام. فلما فتحت مكة وكسرت الأوثان وآمن الناس دخلوا في دين الله أفواجًا.

فهذه بعض الدلالات على ما جاء في العقيدة الإسلامية من حفظ الأمن والعناية به، فالواجب علينا تقوى الله والحذر من التفرق والاختلاف، والتعاون على البر والتقوى امتثالاً لقول الله عز وجل: {وَاعْتَصِمُواْ بِحَبْلِ اللّهِ جَمِيعاً وَلاَ تَفَرَّقُواْ وَاذْكُرُواْ نِعْمَتَ اللّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ كُنتُمْ أَعْدَاء فَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِكُمْ فَأَصْبَحْتُم بِنِعْمَتِهِ إِخْوَاناً وَكُنتُمْ عَلَىَ شَفَا حُفْرَةٍ مِّنَ النَّارِ فَأَنقَذَكُم مِّنْهَا كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللّهُ لَكُمْ آيَاتِهِ لَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ} (آل عمران 103) لما يثمره ذلك من إرساء قواعد الأمن.

أسأل الله أن يحقق لنا الأمن في الدنيا والأمن التام في دار كرامته، وأن يحفظ على بلادنا أمنها وإيمانها وولاة أمرها، وأن يجعلنا من المتعاونين على البر والتقوى.

 

-- الجزيرة - معالي الشيخ صالح بن عبدالعزيز آل الشيخ

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*