الأحد , 4 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » متابعات وتحليلات » التحريض على الفتنة ليس من النصيحة

التحريض على الفتنة ليس من النصيحة

عد إمام وخطيب المسجد الحرام الشيخ الدكتور سعود الشريم النوازل الفكرية والمدلهمات الثقافية والحراك السياسي والتي اعترت المجتمعات المسلمة من أعظم النوازل أثرا وأخطرها تهديدا لاستقرار المجتمعات. وقال «إن من أعظم النوازل أثرا وأخطرها تهديدا لاستقرار المجتمعات هي تلكم النوازل الفكرية والمدلهمات الثقافية والحراك السياسي والتي اعترت المجتمعات المسلمة على حين فترة من الوفاق وقوة المرجعية ومكانة الانتماء للدين والمجتمع المتدين مما سبب تعارك الثقافات والسياسات وبروز المطارحات تلو المطارحات دون زمام ولا خطام في فوضى خصومة ثائرة ليس فيها من أطراف الخلاف إلا المدعي والمدعى عليه وحضور الخصومة كل يدلي بدعواه ويرى أنها الحق في ظل تشويش وتهميش».

وتساءل في خطبة الجمعة أمس في المسجد الحرام في مكة المكرمة «وما الظن بخصومة تفتقد قاضيها»، وأردف قائلا «نعم إذ في الليلة الظلماء يفتقد البدر وما هو هذا البدر الذي سيمحو ظلمة التحارش والتهارش واللمز والهمز، إن هذا البدر هو الحكمة، الحكمة الغائبة في ظل الخلافات، الحكمة التي تقود الركب إلى بر الأمان والنجاة من الهلكة، الحكمة التي يفتقر إليها كل مجتمع ينشد الفلاح لترتب له قائمة الأولويات ودرجات المصالح ودركات المفاسد، الحكمة التي لا توجد إلا في مستودع المرء الصفي النقي الصادق العامل والعالم الواعي والسياسي المحنك العارف بواقعه وحال مجتمعه المخلص لربه المتبع لنبيه صلى الله عليه وسلم الحريص على استقرار مجتمعه ووطنه».

وزاد إمام وخطيب المسجد الحرام «الحكمة كلها خير»، لافتا النظر إلى أن الناس ثلاثة حكيم ونزق وجاهل، فالحكيم الدين شريعته والرأي الحسن سجيته، وأما النزق فإن تكلم عجل وإن حدث أخطأ، وأما الجاهل فإن حدثته شانك وإن وثقت به لن يرعاك، وقال «للحكمة في الكتاب والسنة معانٍ كثيرة وقد ورد لفظها في القرآن الكريم 20 مرة، وقد سمى الله نفسه الحكيم ومن صفاته جل وعلى الحكمة، وأن الحكمة مكملة العلم والفقه، حيث أثنى الله على نبيه سليمان عليه السلام حين آتاه هذه المنة كما وهب الله الحكمة للقمان».

وأفاد الشريم «أنه في المدلهمات يعرف الحكماء الذين لا تحكمهم المصالح الشخصية والأهواء فيها ولا تقودهم الشبهة إليها ضاربا مثلا يحتذى به في الحكمة وهو معاوية رضي الله عنه من خلال مبدأ الشعرة التي عرف بها عند السابق واللاحق، واصفا الحكمة بأنها معدن نفيس لا ينال بليت ولا لعل وهي ضالة المؤمن أنا وجدها أخذ بها ولن يجدها من لم يكن كتاب الله وسنة نبيه صلى الله عليه وسلم هما من يقودان فؤاده».

وزاد «إن كثيرا من المهتمين تناوشوا الحكمة على اختلاف مشاربهم وانتماءاتهم حتى التقى في هذه المناوشة الفقيه والسياسي والاقتصادي والصحفي والإعلامي والمرجف والمخذل ونحوهم فظلمها كثير منهم حتى أصبحت الحكمة بين الغالي فيها والجافي عنها وقل من توسط في ذلك، موضحا أن الحكمة بلغت من التشويه مبلغا جعلت الرامق ببصيرته من بعيد لا يخرجها من خلال ما يطرح عن دائرة الغلو تارة والتفلت تارات أخرى والمصادرة لها ونقض العرى بها تارة أخرى ليدعو الحليم حيران حتى حجب كثرة صراخهم أصوات الحكماء فأضحت غير مسموعة وسط أهازيج الفرقاء ثم باتت تلك الأصوات حبيسة حناجر الحكماء فحسب».

وقال «ما ظن الجميع بمجتمع ترتفع فيه أصوات الحكماء أيرونه سيعاني من تهارش بني مجتمعه أم أنهم يرونه أنه سيظل طريقه أو يكثر فيه الطلاق والغش والظلم والنزاع كلا وألف لا»، داعيا إلى التوقي والحذر من الوقوع في الحكمة الزائفة المزوقة التي لا تستند إلى علم ولا إلى هدى ولا إلى منطق وعدم الانسياق والإغراء بالعقول لتجعلنا حكاما على كتاب ربنا وسنة نبيه صلى الله عليه وسلم لا محكومين بهما وأن لا تكون عقولنا قائدة وحيدة في فرز ما يصح وما لا يصح.

وفي المدينة المنورة، بين إمام وخطيب المسجد النبوي الشيخ علي الحذيفي أن الله سبحانه وتعالى قد من على هذه البلاد المباركة بنعمة الأمن والشريعة الإسلامية السمحاء المهيمنة على هذه المملكة حرسها الله فأصبحت مضرب المثل في الأمن والاستقرار ولا غرو في ذلك، فولاة أمرها ــ حفظهم الله ــ جعلوا دستورها كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم ترجع إليهما المحاكم الشرعية في أمور الناس التي يختلفون ويتنازعون فيها.

ودعا الحذيفي شباب الإسلام إلى ترك الفتنة وأهلها ومقاطعتهم، وقال «الإصلاح بجميع أنواعه هو نهج ديننا الحنيف ولكن الإصلاح في كل شيء منوط بولي الأمر ونوابه فيما يخص الأمور العامة ويستشيرون في هذا علماء الشريعة فهم أعرف بما يدل عليه الكتاب والسنة وبما فيه الخير للعامة والخاصة والتناصح بين الراعي والرعية رغب فيه الإسلام»، وأورد في خطبة الجمعة أمس في المسجد النبوي حديث النبي صلى لله عليه وسلم «الدين النصيحة»، وقال «ليس من النصيحة التحريض على الفتن».

وذكر المسلمون بنعم الله عليهم «قد أمر الله عز وجل تذكر نعمه على الناس»، مؤكدا أن أعظم النعم نعمة القرآن الكريم الذي جمع الخير كله وأمر به وبين الشر كله ونهى عنه فهو أعظم واعظ ومذكر، ونعمة الأمن وتيسر الأرزاق، وقال «الأمن من كيان الإسلام ولا تظهر شعائر الدين إلا في ظل الأمن وبالأمن تأمن الطرق وتزدهر الحياة ويطيب العيش وتحقن الدماء وتحفظ الأموال وتتسع الأرزاق وتزدهر التجارات وتتبادل المنافع ويندفع شر المفسدين والمعتدين ويأمن الناس على الحرمات والحقوق ويؤخذ على يد الظالمين والمخربين، وضد ذلك كله تنزل بالمجتمع الكوارث مع ضعف الأمن أو انعدامه لذا نزل الخوف»، وأضاف «التذكر من صفات أهل العقول الراجحة والفطر المستقيمة، والتذكر من صفات المنيبين التائبين الذين أحيا الله قلوبهم بالإيمان وأصلح أعمالهم بالإخلاص واتباع السنة».

-- عكاظ

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*