الخميس , 8 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » متابعات وتحليلات » ليبيا.. احتمالات ما بعد الفوضى!

ليبيا.. احتمالات ما بعد الفوضى!

 ليبيا المحيِّرة والمحتارة بظروفها الراهنة تدخل حالة ضبابية أو رمادية، فالرئيس المجنون بكل ما تعنيه هذه الكلمة، صار يضرب شعبه بالطائرات والدبابات مستعيناً بمرتزقة وعساكر من دول مجاورة، وآخر ما اتهِم به الاستعانة بخبراء إسرائيليين، وليته التزم مقولة «تشرشل» في الحرب العالمية الثانية عندما اشتدت الضربات على بلده من النازيين أن قال «مستعدٌ للتحالف مع الشيطان» لأن الهدف هو إنقاذ بلده بأي وسيلة لغاية شريفة..

والخطورة من هذا الوضع أن يظل الفريقان المعارض، والمتمسك بسلطته، موضوعان تحت أكثر من سلطة، إذ إن أوروبا وأمريكا لا تخفيان تدخلهما والغاية أن نفط ليبيا يعد الاحتياطي الأول لأفريقيا، والقريب من أوروبا، والذريعة اتخاذ قرار دولي يسمح لهما بالتدخل العسكري المباشر، بمعنى احتلال جديد يماثل ما جرى في العراق، أو أن يستعصي على الجميع القيام بمغامرة غير محسوبة النتائج، فيتحول البلد إلى صومال أخرى، حرب أهلية تقودها قبائل بنزعات مختلفة ليكون بلداً جاذباً لكل عناصر التنظيمات المتطرفة أو المرتزقة لتستوطن فيه..

فالبلدان العربية، والأفريقية المحيطة بليبيا ليست مستقرة، وبعضها يريد الحصول على مكاسب مادية من خلال الفوضى العارمة، والقذافي، إن استمر، ليس لديه مانع من إخلاء وطنه من سكانه، وإحلال عناصر يحكم بها، لأن الحلم الامبراطوري الذي سيطر على عقله يجيز له تخطي المنطق حتى بإباحة المحرمات وقتل الأبرياء!!

الخطورة ليست فيما سيجري إن تطورت الأحوال لما هو أسوأ، بل ستتحول ليبيا إلى بؤرة تهدد أمن الدول العربية المجاورة وغيرها، لو حدث أن تغيرت البوصلة ووصلت قوى قاعدية مدعومة من الداخل، وفاتحة الحدود لكل العناصر المتواجدة في كل مكان من العالم..

الموضوع لا يتوقف على واقع غير محسوم، ولكن كيف تبنى الاحتمالات إذا ما تطورت الأمور إلى ما هو أسوأ؟ وحتى القذافي يعتبر ورقة احترقت في الداخل والخارج، ولو بقي يحارب بطرقه المختلفة، فالنتيجة استحالة حكمه لشعب واجه الإبادة الكاملة..

ثم نأتي لما هو أخطر، إذ إن القيادات الوطنية المعارضة متعددة ومحسوبة على قبائل وتيارات قد توحدها الظروف القائمة، وتباعد بينها خلافات على السلطة والذهاب إلى تحالفات تضر بأمن الوطن، وهو احتمال قائم طالما البلد طيلة سنوات حكم القذافي تكرست فيه الأمية والانعزال عن العالم، وساد فيه الفقر والبطش والاحتكار للثروات الوطنية، ثم الجري خلف صناعة تحرير العالم أو تعقيده وفق منطوق الكتاب الأخضر وصاحبه..

عموماً ما يجري في ليبيا لا يعفي العرب من لعب دور فاعل حتى لا يصبح الأمر بيد قوى خارجية تعزز حالة العراق من جديد، والمؤلم أن الجامعة العربية لا تتحرك، وربما بسبب أن حالة الاضطراب العربي أفقدتها دورها وعملها..

-- الرياض

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*