الأحد , 11 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » متابعات وتحليلات » خبير إسباني كبير: الأوضاع في ليبيا قد تحولها إلى مرتع للقاعدة

خبير إسباني كبير: الأوضاع في ليبيا قد تحولها إلى مرتع للقاعدة

حذر خبير إسباني كبير في قضايا العنف والإرهاب من احتمال تحول ليبيا، بسبب الأوضاع الحالية وحالة العنف التي تعيشها، إلى مرتع لتنظيم القاعدة وساحة لنشاطات الجماعات الإرهابية الأخرى في المنطقة.

وقال فرناندو ريناريس، الخبير في الإرهاب الدولي في المعهد الملكي للأبحاث السياسية التابع لجامعة الملك خوان كارلوس في العاصمة الإسبانية مدريد(إلكانو)، إن هناك احتمالا واسعا بأن تتجه الجماعات الإرهابية نحو نشر عناصرها وشبكاتها المقاتلة من أجل القيام بأعمال إرهابية داخل ليبيا، مضيفا بأن ذلك الاحتمال”وارد جدا ويجب التفكير فيه جديا”.

وأكد ريناريس بأن هناك عاملين رئيسين يرشحان ليبيا لمثل هذا السيناريو الكارثي، العامل الأول هو حالة الفراغ في سدة السلطة مما يؤدي بالنتيجة إلى انهيار مقومات الدولة ومؤسساتها ومن تمة إلى وضع من الفوضى الخطيرة، والعامل الثاني يرتبط بوجود عناصر موالية لتنظيم القاعدة أو متأثرة بأفكارها وإيديولوجيتها ولديها الإرادة والرغبة في استغلال الوضع الحالي من أجل القيام بأعمال إرهابية.

وبحسب الخبير الإسباني، في دراسة نشرها السبت، فإن الوضع في ليبيا يختلف عن الوضع في كل من تونس ومصر، فإلى جانب انقسام القوات العسكرية في البلاد ومصالح الأمن في ليبيا منذ بداية الأزمة الحالية، هناك حالة من الالتباس داخل البلاد بسبب غياب”زعامة” معروفة للهبة الشعبية الحالية في ليبيا، لكن الخبير الإسباني أعرب عن أمله في أن تعمل الزعامات القبلية الليبية، بحسب رأيه، في التخفيف من هذه المخاطر السلبية وملء الفراغ الذي تركته السلطة المركزية والحيلولة دون الاقتتال الداخلي الذي يمكن أن تركب عليه الشبكات الإرهابية لاستغلاله.

وقال الخبير الإسباني إن احتمال تغلغل تنظيم القاعدة في ليبيا اليوم بات أكثر ورودا بسبب أن جزءا كبير من قيادة هذا التنظيم في منطقة المغرب الإسلامي هي مكونة من العناصر الليبية، التي كانت سابقا تنشط ضمن إطار الجماعة الإسلامية المقاتلة الليبية، مشيرا إلى أن هناك حوالي مائتين من أعضاء هذا التنظيم الإرهابي الذين كانوا معتقلين في السجون الليبية قد تم الإفراج عنهم في السنة الماضية، كما أن هناك البعض منهم الذين ما زالوا معتقلين، وقال إن هؤلاء المفرج عنهم سيكونون في طليعة المقاتلين داخل ليبيا لتحويل هذا البلد إلى مرتع لتنظيم القاعدة، كما أشار إلى أن بعض هؤلاء تلقوا سابقا تداريب عسكرية في معسكرات بشرق البلاد في السنوات الماضية من أجل التوجه إلى العراق.

 

-- الرباط ـ السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*