الجمعة , 9 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » متابعات وتحليلات » إلى شباب وطني: لماذا ؟!

إلى شباب وطني: لماذا ؟!

لا يوجد أصعب على الإنسان من قول كلمة ( لا ) في وجهه، وبالطبع عدم ذكر المبرر يزيد استشعار غصة المرارة، وهنا يفور عنفوان الشباب خاصة من لم يفهم بعد ولم يجلس له المجتمع بنخبه ورموزه ونجومه ليشرح لهم الفكرة والمبرر لهذا الاحتشاد الوطني ضد ما يهدد أمننا والاستقرار.

لا أحد يناقشهم في الأهم ثم في المهم .. ما هو حجم خسائرهم فيما لو انجرفت أفكارهم إلى ما تم منعهم منه، وكلما ترفع المجتمع عن الارتقاء إلى مستوى شبابه وتفكيرهم المتقدم جدا عنه سنجد البعض منهم يرتكب فعل العناد بدون حساب العواقب.

عندما نقول لا للفوضى والتظاهر هذا طوق محبة أمني ووطني نطوق به بلادنا ومقدرات أمتنا ومكتسباتنا.. هذه رسالة تفسيرية للحائرين ومن ببراءتهم.. وحداثة سنهم.

وتأثرهم بأحداث دول الجوار.. يتوقعون أن المنع غير مفهوم.!.

إلى شباب وطني طارحي الأسئلة لماذا المنع والتشديد على الأمن الاجتماعي والوطني ومنع التحرك مهما كان نوعه ( إن ) هدد أمن الوطن ومقدراته.. أتمنى منهم التفكير بعمق والإجابة على الأسئلة التالية:

ما هو الشكل الأكثر عبثا من ما يحدث للفراغ السياسي في تونس.. الفراغ الأمني في مصر.. والتمزق الوطني في العراق، و(اللاشيء) والعذاب الإنساني في فلسطين..الفوضى العارمة في لبنان، خذ ما تشاء من الأمثلة المريعة من حولنا مع إعادة قراءة التجربة.. هل هذا ما نبحث عنه من أجل تقدم الوطن .؟!.

هل من يتشرف بتقديم خدماته لضيوف الرحمن في بلاد الحرمين لديه الوقت لارتكاب هذا الفعل .. هل نلتفت إلى التنمية ومكافحة الفساد والبطالة..إلخ المشوار الطويل المستحق لكل طاقاتنا ..أم نختار طرقا تشير إلى جهنم الغموض وجحيم القتامة، قتامة المصير ومن حولنا أوطان بدون بوصلة.. تسير إلى المجهول..

إن من أجمل ما أفرزته هذه الأحداث من إيجابيات أن الشباب أنفسهم وباحتشادهم على الشبكات الاجتماعية يتحاورون ويتناقشون مع بعضهم بعضا وكل منهم يصرح بموقفه الواضح والصريح وعلمتهم هذه التجربة أن الوطن أثمن من عنفوان الشباب فتحولوا حكماء يقودون رحلة الحفاظ على الأمن الاجتماعي والوطني وهذا عشمنا فيهم.

لنا أجداد موحدون سالت دماؤهم حتى يتكون هذا الوطن، وشهداء بررة دافعوا عن بلادنا يوم حاولت فلول الإرهاب سحق أمننا، والوطن بمقدراته وأهمها أمنه واستقراره لنا ولأبنائنا من بعدنا.. وعلى أرضه الطاهرة يقف الخير بكل مافيه أمام الشر والفساد ومحاولة إشعال الفتن ونحن لا خيار لنا اليوم سوى الوقوف مع الوطن والاحتشاد حوله وتطويقه، وطن لا نحميه ومن (أهوائنا خاصة) لا نستحق العيش فيه.

-- عكاظ - أسماء المحمد

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*