الأحد , 11 ديسمبر 2016

بلد الأمن والأمان

يقول النبي المصطفى – صلى الله عليه وسلم : « من أصبح آمنا في سربه، معافى في بدنه، عنده قوت يومه فكأنما حيزت له الدنيا بحذافيرها»كلمات يسيرة ولكنها عظيمة في معناها وفحواها، وهذا من خصائصه ومعجزاته – صلى الله عليه وسلم – فكل كلمة في هذا الحديث الشريف لها معنى عميق، وبعد شاسع، وشمولية واسعة تهتم بحياة الإنسان وبقائه دون مكدرات أو منغصات معيشية تشغل حياته وتزيد من معاناته خلال مسيرته المعيشية.

فالأمن والأمان ينشدهما جميع الكائنات، والصحة يستمتع بها الأصحاء وينشدها المرضى الذين يعانون الأمراض، وقوت الإنسان هو الذي يكدح ويعمل من أجله حتى يحظى هو وأبناؤه بعيشة كريمة تكفل لهم حياة سعيدة في عالم كثير المتغيرات.

لقد كثرت الفتن وضاق بها الإنسان وأصبح العالم حوله مضطربا وكأنه يعيش في بحر لجيّ تغشاه الأمواج المتلاطمة من كل مكان، والشواهد كثيرة والأحداث متتالية والصور المؤلمة لا تغيب عنّا ليل نهار، وقد كثر أعداء الإسلام ومناهضوه وتسارعوا في إذكاء نار الفتنة والترويج لها وإشعال جدواها حتى أصبحت نارا مشتعلة تحرق الأخضر واليابس، وتؤدي إلى تدهور اقتصاديات الدول ودخولها في متاهات لا حد لها ويكون المستفيد الأول والأخير منها هم أعداؤنا الذين يحرصون على زوال النعمة التي أكرمنا الله بها ومنّ بها علينا إكراما وتفضلا منه سبحانه وتعالى لكي نخدم بها مقدساتنا وقاصدي البيت العتيق الذي جعله الله مثابة للناس وأمنا من حجاج وزوار وعمّار، وكذلك قاصدي مسجد سيدنا رسول الله – صلى الله عليه وسلم – للتشرف بالسلام عليه والصلاة في مسجده الشريف.

في ظل هذه الظروف وما يمر به عالمنا الإسلامي من فتن واضطرابات شملت معظم البلاد العربية والإسلامية، – ولا نستبعد أن يثيرها بعض المتربصين بنا في بلادنا -، نقول: إذن ما الذي ينقصنا في بلادنا بعد أن كفل الله لنا الأمن والأمان حيث قال عزّ من قائل: « أطعمهم من جوع وآمنهم من خوف»؟ ما الذي ينقصنا في ظل حكومة رشيدة تحرص على أن توفر للمواطن احتياجاته المعيشية حتى يهنأ بالعيش الكريم في ظل هذا الوطن؟

لقد عملت الدولة جاهدة على تلبية رغباتنا واحتياجاتنا, وفي المقابل فإن من حقهم علينا السمع والطاعة وعدم الخروج على الحاكم بأي شكل من الأشكال مما يؤدي للإخلال بأمن البلاد والعباد والمساس بمكتسباتهما ومقدراتهما، وهذا ما نهى عنه الشرع الحكيم. ونحن نعتقد أنه وفي ظل هذه اللحمة المتينة بين الشعب وحكومته الرشيدة؛ فإن مطالب المواطنين توليها الدولة جل اهتمامها و لعلّ جلها يتمثل في: توفر المسكن الكريم, وتوفر فرص العمل لجميع العاطلين من السعوديين وبأجور تكفل لهم حياة سعيدة في ظل الأسعار الملتهبة التي تزيد يوما بعد يوم، ورفع الرواتب المتدنية وأن يكون لها حد أدنى لا يقل عن (5000) ريال، وأن يكون هناك تأمين صحي تتحمل الدولة جزءا منه كما هو معمول به في إعانة المواد الأساسية التي يحتاجها الإنسان، كذلك القضاء على إهدار المال العام من بعض المسؤولين – هداهم الله – والحفاظ على مدخرات هذه البلاد، وحفظها للأجيال القادمة التي يكتنفها عالم مضطرب في ظل عولمة ظالمة لا تعرف حقوقا للإنسان.

وختاما فيجب أن يعلم شبابنا وشيبنا صغارنا وكبارنا بأن هناك من يتربص بنا، ويريد أن يزعزع أمن بلادنا، ويدخل حكامها وشعبها في دهاليز الظلام ويخلّ بأمنها ويقضي على مكتسباتها ويدخلها في دوامة الفتن حقدا وحسدا من عند أنفسهم، حتى يحققوا أحلاما زائفة تراق على أثرها الكثير من الدماء. فاللهم احفظ بلادنا من كل مكروه ورد كيد الحاقدين في نحورهم واحفظنا بما شئت وكيف شئت إنك على ما تشاء قدير.

-- المدينة - د. محمود إبراهيم الدوعان

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*