السبت , 10 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » متابعات وتحليلات » في اليمن : هل تأتي الثورة الشعبية ب(إمارة إسلامية)؟

في اليمن : هل تأتي الثورة الشعبية ب(إمارة إسلامية)؟

طبيعة تنظيم القاعدة أنه يتغذى على الأزمات؛ ينمو على جيوب الاضطرابات، التنظيم في غاية الفرح بالثورات العربية، والتي منحته حرية التحرك بعيداً عن الرقابة الأمنية، ذلك أن المظاهرات المليونية تسهّل له التخطيط والتحرك، تعيد له فرصة إعادة صفوفه وبدء هجماته كما تحذر “واشنطن بوست” في 26 مارس. وفكرة تغذّي القاعدة على الثغرات نعثر عليها بقراءة مقال نشره القيادي في تنظيم القاعدة: أنور العولقي، والذي نشره في مجلة يصدرها التنظيم باللغة الإنجليزية، المقالة نشرت تحت عنوان: “تسونامي التغيير” ونقلتْها صحيفة: “كريستيان ساينس موينتور” الأمريكية، جاء فيها: “إن الثورات العربية مكسب كبير للحركة الإسلامية”، يسخر في مقالته من الأميركيين الذين رأوا أن: “الثورة العربية التي يقودها شباب من العلمانيين والحركات الديمقراطية تمثل ضربة للجماعات المتشددة”!

تنظيم القاعدة، يطمح من خلال دخوله على خط الثورات العربية إلى هدفين أساسيين، أولهما: إعادة ترويج أفكاره، ومن تأمل في الأفكار التي حرّكت الجموع في مصر وتونس لا يعثر على أيٍ من المفاهيم التي تعكس “أيديولوجيا التنظيم”؛ و”بيتر كنوب” مدير المركز الدولي لمكافحة الإرهاب في لاهاي يقول:”هذه المظاهرات من جانب أناس عاديين تثبت إفلاس إيديولوجية القاعدة”!

الهدف الثاني: أن تقوم القاعدة بطمأنة المجتمعات؛ بأنها لا تريد اختطاف ثوراتهم، بل تذهب أبعد من ذلك حيث لا يشترط العولقي أن تنتهي الثورات بإيجاد “حكم إسلامي” قائلاً: “ليس بالضرورة أن تنتهي هذه الثورات بإقامة حكومة إسلامية حتى نعتبرها تسير في الاتجاه الصحيح”.

القاعدة تريد محاصرة إمكانية إفلاسها بعد أن تجاوزت المجتمعات أفكارها الأصولية، وبعد أن انحصر تفكير الناس بهموم يومياتهم الاقتصادية بعيداً عن موجات الانتماء للأصوليات التي نشطت منذ الثمانينيات وبلغت ذروتها في 11 سبتمبر؛ وإلى انتشارها الشاسع في أصقاع العالم الإسلامي عبر التهييج والتجنيد.

منذ أن بدأت الثورة اليمنية في 3 فبراير وتنظيم القاعدة يحاول أن يوجِد موطئ قدمٍ يحكمه مؤسساً “إمارةً إسلامية”، وقد بدأ فعلياً بتأسيس الإمارة حين أعلن في 29 مارس أن محافظة “أبين” في جنوب اليمن صارت “إمارة إسلامية”. كما نقلت صحيفة “الأولى” اليومية عن مصدر مطلع قوله: “إن الجماعات المحسوبة على تنظيم القاعدة سيطرت على 7 مديريات في محافظات شبوة وأبين والمكلا في جنوب البلاد على امتداد طريق مشروع الغاز المسال بميناء بلحاف على البحر العربي”.

لطالما نظر تنظيم القاعدة في اليمن على أنها الأرض الموعودة، وبقراءة ما كتبه أبو مصعب السوري (مصطفى ست مريم) في رسالته “مسؤولية أهل اليمن تجاه مقدسات المسلمين وثرواتهم” نقرأ “استراتيجية التنظيم” من أجل تحويل اليمن إلى “قاعدة للقاعدة”. وحين نتأمل في كل الخصائص التي يرى التنظيم أنها من مميزات اليمن التي تؤهلها لأن تكون أرض ميعادٍ على الأمد الطويل نجد أنه يستغل الثغرات الاقتصادية والاجتماعية والقبلية من أجل تبرير “التأهيل” الذي اختصت به اليمن لتكون أرض الأحلام لهذا التنظيم الشرس.

يلعب التنظيم على وتر الفقر حين يقول أبو مصعب السوري إن من خصائص اليمن: “الفقر العام لدى عموم أهل اليمن والشعور بالظلم والغبن، والذي يُعتبر محركاً أساسياً دفيناً يجب توجيهه التوجيه الإسلامي الشرعي الصحيح؛ حيث يُعتبر عند ذلك عاملاً استراتيجياً مهماً في تحريك الناس للجهاد لاسترداد حقّهم وأهليّتهم لذلك”.

هذه هي حيلة التنظيم أنه يستخدم النواقص والثغرات على أنها الخصائص؛ تلك هي الفكرة التي بدأت بها هذه المقالة أن التنظيمات الأصولية المسلحة تتغذى في الشقوق والجيوب الخفية، تنظيم القاعدة – ببساطة – يتقوّى في الأرض المتحركة الموّاجة، ويضعف في البلدان المستقرة!

إن القاعدة في اليمن تريد إقامة إمارة إسلامية منتشرة طولاً وعرضاً تكون بدايةً للانقضاض على دولٍ مجاورة؛ لكن ضعف شعبية التنظيم من قبل الثائرين يجعل حسم نجاح القاعدة في اختطاف ثورتهم صعباً؛ لكن من الضروري التذكير بأن خطر قاعدة اليمن سينمو بعد رحيل النظام حتى وإن لم يحقق إمارةً متوافقةً مع خياله المنشود!

-- الرياض - بينة الملحم

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*