السبت , 10 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » متابعات وتحليلات » تراجع ثوار ليبيا ، وانشقاقات في جيش القذافي

تراجع ثوار ليبيا ، وانشقاقات في جيش القذافي

عاد الثوار الليبيون إلى مدينة البريقة شرقي ليبيا صباح الخميس، بعد تراجعها الأربعاء أمام تقدم القوات الموالية للزعيم الليبي معمر القذافي، في الوقت الذي يتحدث فيه الثوار عن انشقاق في صفوف كتيبة خميس القذافي نجل الزعيم الليبي، بحسب ما أفادت فضائية “العربية” الإخبارية.

وتقدمت القوات الموالية للقذافي الأربعاء تجاه الشرق نحو معقل الثوار في بنغازي شمال شرقي ليبيا، حيث تخلوا أيضا عن بلدة أجدابيا التي تقع شمال شرق البريقة التي تبعد حوالي 150 كم عن بنغازي، وهو ما أدى إلى تراجع الثوار بعد أن كانوا تقدموا غربا لاستعادة سلسلة من البلدات من قوات القذافي التي تعرضت للقصف من غارات جوية غربية للأسبوع الثاني على التوالي.

في الأثناء، قال ممثلون عن المعارضة في “الكفرة” جنوبي ليبيا، إن أعضاء من كتيبة خميس لقوات الصفوة استسلموا للثوار، وتعتبر كتيبة القوات الخاصة واحدة من أكثر القوات فعالية بالجيش الليبي وتأخذ اسمها من اسم قائدها خميس نجل الزعيم الليبي.

وكان قد تردد أن خميس القذافي لقى حتفه متأثرا بإصابات خلال هجوم على مجمع تابع للقذافي في طرابلس هذا الشهر، لكن التليفزيون الرسمي بث ليل الاثنين تغطية حية تظهره وهو في زيه العسكري يحيي بعض الزائرين.

في غضون ذلك، أفاد مسئولون أمريكيون أن الرئيس باراك أوباما وقع “أمرا سريا” يجيز تقديم دعم حكومي أمريكي سري للثوار في ليبيا الذين يخوضون مواجهات ضد القوات الموالية للزعيم معمر القذافي منذ أسابيع في إطار المساعي للإطاحة به من الحكم بعد 42 عاما من وصوله إلى السلطة عبر انقلاب عسكري.

ونقلت وكالة “رويترز” عن أربعة مصادر حكومية أمريكية مطلعة إن أوباما وقع الأمر الرئاسي خلال الأسبوعين أو الثلاثة الماضية.

ومثل هذه الأوامر شكل أساسي من التوجيهات الرئاسية للسماح بعمليات سرية للمخابرات المركزية الأمريكية، وتمثل خطوة قانونية ضرورية قبل القيام بمثل هذه العمليات.

-- مفكرة الإسلام

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*