الأربعاء , 7 ديسمبر 2016

مباراة العرب والفرس

    خيراً فعلت السعودية في بيانها الأخير عن إيران. فما كان طوال سنوات مديدة قائماً على تجاهل الإساءة من طهران تلو الأخرى، بات اليوم أمام التصريح تصريح، وأمام الإهانة تحذير، فالسياسة السعودية السابقة لم تفلح مع من دأب الاستعراض السياسي والعسكري، والعبث الأمني مع جيرانه.

البيان السعودي، الذي شكل مفاجأة لمن يراقب التوتر على ضفافي الخليج، سبقه تحرك خليجي واضح، يمكن رصده من خلال محاكمة خلية التجسس الإيرانية في الكويت، والتسريبات الصحافية عن خلايا أخرى داخل الكويت تحت الرصد، إضافة إلى الحالة البحرينية في مشهدها العام. إذ لطخ التدخل الإيراني – أمنياً وإعلامياً – الصورة الطبيعية لفئة واسعة تطالب بحقوق مدنية معروفة، ووأد مشروع الحوار والمصالحة السياسية.

اللافت في الحراك الخليجي الحديث أخذْه نهج الصراحة، وتنازله عن الدبلوماسية التقليدية في الأزمنة السهلة إلى الدبلوماسية الجديدة لتواكب الأزمنة الصعبة، مع جارٍ لا يعرف غير لغة القوة والمباشرة، ومواجهة الصراخ بالصراخ، والرد بالعبث الأمني بمثله.

فسنوات العمل على نهج دبلوماسي ثابت مع طهران أثبت فشله الصريح، وأوهم الجار أنه قادر على التطاول على جاره، عبثاً في أمنه والتضييق عليه، وتمرير السلاح والمخدرات، وتحويل أرضه إلى منصة لانطلاق “القاعدة”.

ثلاثون عاماً ولم تتبدل السياسة الإيرانية تجاه السعودية، حتى في سنوات الوهم، بقيادة الرئيس محمد خاتمي، لم تتقدم العلاقات كثيراً، ولم يتوقف نزيف العبث، فكان الرئيس مجرد واجهة لأشقياء يعملون في الخلف، وكل ما فعلته السعودية في سبيل تحسين العلاقة مع الجار، وتجنيبه الضربات العسكرية المؤجلة عاماً بعد آخر، ذهب سريعاً مع صعود التطرف مجدداً بقيادة الرئيس الحالي.

رغم أن الفارق بين الرئيس الحالي ومن سبقه لا يتجاوز كشف القناع. فالمشكلة ليست في الرئاسة والواجهة الخارجية للبلاد. هي أزمة ملالي تولوا شؤون الدمار. اليوم وأمس. والحال معهم لن تتجه إلى الأحسن، إذا كان النهج الدبلوماسي قائما على التغاضي والترفع عن السلوكيات الخاطئة، فالإدارة السياسية المتطرفة لا تستجيب إلى أدب الحوار، ولا إلى مبادلة الحسنة بمثلها.

الخليج اليوم، أن يكون أو لا يكون. أن يقف صفاً واحداً في وجه البلدان المتطرفة أو يكتشف لاحقاً أن السوس قد نخره من جنباته من حيث لا يشعر. فالجار المتطرف لن يوفر فرصة للاختراق، والمكاسب الاقتصادية المؤقتة، والحسابات السياسية ضيقة الأفق، لا مكان لهما مع هذا الجار..

-- الرياض - فارس بن حزام

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*