السبت , 3 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » متابعات وتحليلات » «إيران» طمأنة إسرائيل …زعزعة الخليج!

«إيران» طمأنة إسرائيل …زعزعة الخليج!

    عاصفة إيرانية شهدها الخليج خلال الأسابيع الماضية؛ شبكة تجسس في الكويت، تصريحات ضد السعودية من قبل لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية بمجلس الشورى الإيراني، تنصيب أحمدي نجاد لنفسه ناطقاً ومحامياً عن الشعب البحريني؛ لم تبق دولة خليجية إلا وطاولها من تدخل إيران السري والعلني في شؤونها مايزعج ويقلق.

والبيان الذي صدر عن الاجتماع الاستثنائي لوزراء خارجية دول مجلس التعاون المنعقد في 3 أبريل الجاري جاء حاسماً؛ حيث دانت دول الخليج: “التدخل المستمر في الشؤون الداخلية لدول المجلس من خلال التآمر على أمنها الوطني، وبث الفرقة والفتنة الطائفية بين مواطنيها، ولمبادئ حسن الجوار والأعراف والقوانين الدولية”، كما انتقدوا “السلوك العدائي لإيران في الخليج”!

وبتأمل تصريحات إيران السياسية تجاه الخليج، نجد أنها تنقسم إلى قسمين اثنين، الأول: الخطاب الدبلوماسي الناعم، الذي يركز على حسن الجوار، وعلى الوحدة في المكان، والتعاون المشترك، وهو ذاته الخطاب الذي ألمح إليه وزير خارجية الإمارات عبدالله بن زايد حين قال:”إن كشف شبكات التجسس الإيرانية في الكويت تصرف غريب من دولة جارة تدعي وتطالب بعلاقات حسن الجوار، من خلال الخطاب السياسي الإيراني، إن على طهران ربط الأقوال بالأفعال، إن هناك اختلالاً في العلاقة بين دول مجلس التعاون لدول الخليج العربي، وإيران حيث إن الأولى تتعاطى باحترام معها فيما لا تتعامل الثانية بذات القدر من الاحترام مع المنظومة”.

القسم الثاني: هو ذلك الخطاب الثوري؛ والذي يعبر عن “أيديولوجيا الثورة الإيرانية” تجاه دول الخليج؛ حيث تأتي مفردات الشيطنة، والأحاديث عن “فارسية الخليج” وعن كل الأطماع المختبئة وراء كواليس السياسة الإيرانية، هذا الخطاب هو الذي تركز عليه إيران منذ أن لبّت دول الخليج طلب حكومة البحرين بالاستعانة بقوات “درع الجزيرة” تلك القوة العسكرية؛ خليجية التكوين … والتأسيس … والكوادر! منذ تلك اللحظة الاستثنائية والذكية وإيران تشعر أنها تفشل في مد نفوذها في الخليج للهيمنة على ولاءات المواطنين، إن الخطاب الثوري الإيراني يعبر عن صميم مشروع إيران السري ويشرحه بوفاء، أما الخطابات الليّنة فهي للاستهلاك الإعلامي والدبلوماسي … فقط.

كان من المفترض بإيران أن تبذّر مشاعرها العدائية على “إسرائيل” التي أمطرها أحمدي نجاد بتصريحاتٍ عدوانية مسّت اليهود كلهم؛ لكنه لم يستطع يوماً أن يتحرك شبراً واحداً تجاهها، بل أراد أن يأتي بقوته إلى الخليج، لكأن عدوانية إيران لدول الخليج فاقت مشاعره العدوانية إزاء إسرائيل! ، وحين يتحدث الرئيس الإيراني عن دول الخليج بلغةٍ عدائية مستفزة وفوقية، فهو لا يتعامل مع “جيران” فعليين، وإنما يتعامل مع عدوّ اسمه “الخليج” حيث يغرس شبكات التجسس، ويشجع المعارضين على الانقلاب على الحكومات، ويدعم أي حراك تخريبي، لكنه وحين تأتي المسألة الإسرائيلية فليس لديه سوى الشعارات الكبيرة التي يعلم الإيرانيون جيداً أنها “لا تخيف إسرائيل”!

في دراسةٍ مميزة كتبتْها الباحثة: مارينا أوتاوي، بعنوان: “إيران والولايات المتحدة ودول الخليج” نشرت ضمن أوراق كارنيغي، تقول:” إن أي نهج دبلوماسي فعّال مع إيران يجب أن ينطوي على استراتيجية إقليمية”. المشروع الإيراني العابث اليوم في المنطقة، يمكن مواجهته بالتخطيط الاستراتيجي الذي يشمل تطوير القدرات الأمنية، والبحث في سبل تحصين الحدود والأوطان من التدخل الإيراني، وهذا يكون عبر التحالف التام بين دول مجلس التعاون. وإذا ماتذكّرنا أن المجلس أسس لغرض مواجهة أي خطرٍ محتمل قد يأتي تجاه دول الخليج، فإن تطوير المجلس تنظيمياً وإدارياً يعتبر خطوة استراتيجية أولى من أجل الدخول في مرحلة حسم لأمن الخليج وزرع ممانعة اجتماعية شاملة تجاه أي نوايا إقليمية تنوي اللعب على أوتار المجتمع الحساسة وأخص منها “الطائفية” تحديداً.

بيان مجلس التعاون الخليجي جاء واضحاً، استخدم مفرداتٍ لا تحتمل التأويل، ثمة “تآمر إيراني” تجاه دول الخليج، هذا التآمر جاء في وقت صعب إقليمياً حيث الاضطرابات التي بدأت بتونس، ثم مصر، وإلى ليبيا واليمن وسورية؛ هذا الاستغلال لثغرة صعبة إقليمياً يعبر عن نوايا إيرانيةٍ مبيتة، اكشتفت لحسن الحظ … لكن الرهان الأكبر من أجل خليج محصّن يكمن في “استراتيجية خليجية … استراتيجيةٍ كاملة” تزرع الممانعة ضد إرادة المتربصين!

-- الرياض - بينة الملحم

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*