السبت , 3 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » متابعات وتحليلات » انتفاضة الأحواز القادمة

انتفاضة الأحواز القادمة

أمام هذا الظلم الفادح والتعنت والقمع المتزايد من قبل تشكيلات الباسيج وكتائب الحرس الثوري، تنادى شباب عرب الأحواز من خلال جبهات التحرير الأحوازية واختاروا يوم 15 نيسان الذي يصادف يوم الجمعة ليكون يوماً لبدء الكفاح ضد هؤلاء المحتلين، بأمل أن تحرك انتفاضتهم هذه الثورة ضد نظام ملالي طهران وضد أجهزته القمعية.

ويأمل المنتفضون العرب الأحواز أن تشعل انتفاضتهم حماس الثوار من الشعوب الإيرانية غير الفارسية التي تعاني من تسلط وقهر الأجهزة القمعية للنظام، وإيران الحالية تضم خليطاً من عدة أمم وشعوب سيطرت عليها العرقية الفارسية سواء بالضم أو بالتآمر مع القوى الاستعمارية آنذاك مستغلة الأوضاع الدولية التي كانت تعمل على تكوين جبهة مواجهة للخطر الشيوعي، فسلبت أذربيجان الجنوبية وكردستان وبلوشستان وأخيراً إقليم الأحواز التي كانت تسمى آنذاك إمارة عربستان (البوابة الشرقية) للوطن العربي التي احتلها الجيش الفارسي في زمن رضا شاه بهلوي عام 1925م بمساعدة الدولة البريطانية وقتها بزعم مواجهة المد البلشفي.

وأبناء جميع هذه الأمم والشعوب التي تعاني من التسلط والقمع الذي تكثف في عهد ملالي طهران، جميعهم ينتظرون الخلاص، ولهذا فإن انتفاضة الجمعة القادمة 15 نيسان ستكون الشرارة التي ستثير همم مناضلي هذه الشعوب، ولذلك فإن نظام ملالي طهران متخوف جداً من الثورة القادمة لعرب الأحواز فحشد كل أجهزته القمعية لمواجهة هذه الانتفاضة خوفاً من أن تمتد نيرانها إلى باقي الأراضي الإيرانية التي يتشوق أبناؤها إلى إعلان الثورة على المحتلين الذين يحكمون الشعوب الإيرانية الفارسية وغير الفارسية بالحديد والنار.

jaser@al-jazirah.com.sa

-- صحيفة الجزيرة - جاسر الجاسر

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*