السبت , 3 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » متابعات وتحليلات » المغرب : لجنة الدستور تحيد العدل والاحسان

المغرب : لجنة الدستور تحيد العدل والاحسان

أكد مصدر موثوق أن لجنة مراجعة الدستور المغربي لن تستمع إلى مقترحات جماعة العدل والإحسان غير المرخص لها ، والتي تعتبر من الدعامات الأساسية لحركة ” 20 فبراير ” وصاحبة الوزن الثقيل في الشارع المغربي .

 

واستدل المصدر على ذلك بتأكيد محمد معتصم مستشار العاهل المغربي محمد السادس ورئيس الآلية السياسية للجنة مراجعة الدستور ، في اجتماع ضم ممثلين عن الأحزاب السياسية ، نهاية الأسبوع ، أن لجنة الدستور لن تستدعي جماعة العدل والإحسان للمثول بين يديها ، بسبب عدم شرعيتها .

 

واستمعت اللجنة الاستشارية ، أمس ، إلى تصورات ومقترحات عدد من جمعيات الحقل الديني الناشطة في المغرب حول التعديلات الدستورية .

 

وأكدت حركة التوحيد والإصلاح ، وهي جمعية دينية تابعة لحزب العدالة والتنمية ، وتعتبر ثاني جماعة دينية بعد العدل والإحسان ، أن من بين المقترحات التي قدمتها ، التنصيص على تقوية مكانة المرجعية الإسلامية ، و” دسترة ” مجموعة من المؤسسات المرتبطة بإمارة المؤمنين ، والتنصيص على قضايا الهوية والمواطنة لتقوية عناصر الانتماء والوحدة .

 

ودعت الجمعية إلى ” دسترة ” مؤسسة محمد السادس للغة العربية والمجلس العلمي الأعلى ومؤسسة الأوقاف ، ومؤسسة الزكاة ، وإحداث مجلس أعلى للمجتمع المدني .

 

وتقدمت جمعية الكرامة للثقافة والحضارة الإسلامية بمقترحات تنص على التنصيص على دور إمارة المؤمنين في ضمان الاطمئنان والاستقرار الروحي والسياسي والاقتصادي والاجتماعي والثقافي للأمة المغربية ، باعتبارها الضامن لوحدة المغرب الغنية بتنوعها المستمد من روافدها العربية والإسلامية والأمازيغية والأندلسية والصحراوية والمتوسطية والإفريقية، وتضمين الدستور المرتقب فقرة حول التعايش ما بين الأديان السماوية بالمملكة .

 

وطالبت الجمعية الدينية بتعزيز الانفتاح على اللغة الأمازيغية كرافد من روافد الهوية والثقافة المغربيتين لبناء دولة الحق والقانون ، وطالبت بـ “دسترة ” الثوابت المغربية الملازمة لإمارة المؤمنين المتمثلة في العقيدة الأشعرية والمذهب المالكي والسلوك الصوفي الخلقي المبني على الكتاب والسنة و” دسترة ” مؤسسة محمد السادس للغة العربية .

 

وقدمت جمعية العلماء خريجي دار الحديث الحسنية مقترحات تتعلق بالهوية الدينية للمغرب ، كـ ” دسترة ” إمارة المؤمنين في صلاحياتها الشاملة وتفعيلها الكامل ، و” دسترة ” مؤسسة العلماء وتنظيمها وتمثيلها في المؤسسات الوطنية كالمجلس الأعلى للتعليم والمجلس الدستوري ومجلس الجالية المغربية بالخارج ، وعلى جميع المؤسسات الوطنية التي ستحدث مستقبلاً  . 

-- ميديا بريستول - حكيم تنكر

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*