الخميس , 8 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » متابعات وتحليلات » الثورات العربية.. المخاوف والتوقعات

الثورات العربية.. المخاوف والتوقعات

    زمن تهييج الشعب العربي قبل نصف قرن عندما كانت تُرفع صور الزعامات والشعارات الثورية المراهقة، كانت الحشود تأتي بأوامر من سلطات الانقلابات، وكانت القضايا التي يُنادى بها مغرية، الوحدة العربية، الاشراكية كرمز للعدالة، وهزيمة الاستعمار والامبريالية، لكن مبرر الهيجان الشعبي خف ثم انتهى نتيجة انكشاف الواقع الذي تسبب في هزائم عسكرية، وانهيارات اقتصادية وعُري تام لتلك الأنظمة ونهجها..

اليوم لم نجد للتيارات السائدة قديماً أي دور لا الاشتراكيين، ولا الأحزاب القومية، أو اليمينية تستقطب الحركة الدائبة في المجتمع العربي الراهن عندما فوجئ الداخل والخارج بانفجار الشوارع العربية التي يقودها شباب لم يدخلوا مدارس تغييب العقل، أو جامعات اختزال الإنسان بالزعيم أو التنظيم الوسطي والمتطرف، وكل ما له بالطروحات الكلاسيكية أو المعاصرة التي استفادت من فشل الأنظمة لتكون البديل التلقائي لوراثتها..

حتى الجيش الذي قام بدور الحامي وخاصة في مصر، يعمل على إيجاد البديل من خلال ما طرحه شباب الثورة، في وقت جاءت الحركات الأخرى بلا نصير من القوة العسكرية، بل خرجت الجماهير لتأخذ الدور دون خيالات أو خلق عداوات مع نظام إقليمي أو خارجي، وهذا التركيز على الشأن الداخلي، هو ما يفسر بأن الكرامة العربية المهانة منذ أول انقلاب وإلى اليوم، كانت السبب التلقائي والرئيسي في الانفجارات الكبيرة..

في خضم هذا المد الهائل بدأت تظهر دعوات تحرّم الديمقراطية، وإشراك المرأة في أي دور، وأخرى دعت إلى هدم معالم حضارية تاريخية هي الجاذب للسياحة، ومناداة بإقصاء أصحاب أديان وعدم إشراكهم في مراكز الدولة أو الأخرى الحساسة، وفي القائمة تحرّك طائفي وقبلي، واستغلال من قبل القاعدة والحركات المتطرفة الأخرى لإيجاد منافذ لها من خلال فوضى الشارع..

في هذه الأجواء بدأت هناك ظواهر تتحدث عن نوع، وأهداف، ودساتير الدول القادمة، وهل تكون عسكرية بواجهة مدنية، كما هو سائد في أزمنة ماضية في تركيا، أم من خلال أحزاب لم تتدرب على جذب الجماهير لتعلن تحالفاتها للحصول على أكثرية في البرلمانات، أم إسلامية يختلط في نظامها المتطرف مع الوسطي؟

هي مخاوف مبررة، لكن لا أعتقد أن جيل الثورة بعيد عن هذه (السيناريوهات) لأن العودة للشارع يمكن أن تتكرر طالما الوعي الذي كرسته دعوات التغيير يملك الرصيد الأكبر بين المواطنين من مختلف طبقاتهم، وهي الحالة النادرة في كل ثورات التاريخ، بمعنى أن الخصومة لن تكون مع أي تشكيل يقدم إذا مانفذ المطالب المطروحة، وإلا سيجد نفسه معزولاً بقوة وسائل التواصل الاجتماعي، ولايمكن سلب الشباب قيماً ضحوا من أجلها، وقادوها بروح سلمية نادرة..

لقد انطلقت الثورات بسلاح وعيها، ومن ينكر هذا السبب ينفصل عن حقيقة الواقع العربي، والذي جسّد معنى جديداً له سقف محدد في تنفيذ المطالب المشروعة كأهم سببٍ لأهم قضية..

-- الرياض - يوسف الكويليت

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*