الأحد , 11 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » متابعات وتحليلات » لماذا الخوف من السلفي إذا كانت هذه مبادئ الثورة؟

لماذا الخوف من السلفي إذا كانت هذه مبادئ الثورة؟

هل أصبح التيار السلفي فزاعة في أدبيات الليبراليين الذين عبرت بلدانهم ثوراتها أو مازالت تعبر؟

 نعم، وهذا هو الواضح المكشوف في المقالات والحوارات وحتى في مداخلاتهم إلى نشرات الأخبار.

هي الأحاديث المسيطرة في وسائل الأعلام.

هل أصبح التيار السلفي فزاعة في أدبيات الليبراليين الذين عبرت بلدانهم ثوراتها أو مازالت تعبر؟

 نعم، وهذا هو الواضح المكشوف في المقالات والحوارات وحتى في مداخلاتهم إلى نشرات الأخبار.

هي الأحاديث المسيطرة في مصر وتونس وسوريا وليبيا حد التهمة البالية أن التيار السلفي يختطف الثورة.

لماذا الحديث عن الهجوم والاختطاف إذا كانت هذه الثورات لا تدعو إلا إلى الحرية وحق الفرد والتنظيم والجماعة.

إلى الديموقراطية وصندوق الاقتراع والانتخاب النزيه والحزبية والتكتل؟ أبسط حقوق السلفي في العرف الديموقراطي هي ذاتها أبسط حقوق الليبرالي في الصوت والصندوق وعدم مصادرة الرأي أو توجهات الفكرة؟

 لماذا يظن هذا النسق الليبرالي أن الثورة التي دعت إلى الحرية والديموقراطية لم تضع في حسبانها أن يصل السلفي والإخواني إلى سدة البرلمان أو حتى كرسي الرئاسة؛ إذا كانت الثورة هي ثورة الشعب وأصوات الشعب وصناديق الاقتراع التي يذهب إليها الشعب لماذا تظن هذه القوى أن الثورة مقاس بالتفصيل للإقصاء ولماذا تظن هذه القوى أن السلفية ثورة مضادة للثورة؟

هذه هي قواعد اللعبة.

الشعب يصوت للدستور لتبقى – نعم – أو – لا – هي حكم الأغلبية.

هو رأي الشعب الذي لا يعترض عليه أحد بعد الثورة. هو ذات الدستور الذي حكم قواعد اللعبة.

صوت لكل مواطن وفي نهاية مساء التصويت تبدأ عملية الجمع والقسمة. لماذا يظن هؤلاء أن الثورة التي قامت على مفردات الديموقراطية والنزاهة والحرية لا تعني في نتائجها حين يحتكمون إلى أصوات الشعب إلا أن هذه النتائج هي اختطاف لمبادئ الثورة؟

 لماذا أخطأت حسابات هؤلاء في احتساب النتائج ولماذا حين يكون الحكم هو – صوت الصندوق – يأتي الحديث عن انحراف الثورة؟

لماذا كل هذه الآلة الإعلامية ضد السلفية إذا كانت – السلفية – نفسها تقبل بقواعد اللعبة: الصوت والصندوق والديموقراطية وفي الديموقراطية الحقة يبقى الحكم للغلبة. لها أن تفرض أفكارها وأن تصوت عليها وأن تطرحها للاقتراع في البرلمان ولها أن تحوز على موافقة الأغلبية طالما أن الشعوب هي من أوصل بأصواته هذه الكتلة للأغلبية. أي حديث يخالف هذا الحديث إنما يفرض دكتاتورية وليدة.

-- الوطن اونلاين - علي سعد الموسى

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*