الخميس , 8 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » متابعات وتحليلات » الثورات ومحيطها..من يؤثر في الآخر؟!

الثورات ومحيطها..من يؤثر في الآخر؟!

في سورية هناك اضطرابات ساخنة، والكلّ يراقبها ويفسرها بمنطق معين باعتبار أن الشأن الداخلي مرتبط عضوياً بالعديد من البلدان العربية والإقليمية والتأثير فيها.

فإيران تراقب لكنها تخاف أن تفقد أهم حليف داعم لها، ومموّل لحزب الله والوقوف معه بشكل ثابت، ثم إنها تعتقد أن الدولتين هما في خط المواجهة مع إسرائيل، وإيقاف التمدد الأمريكي، بينما جيش الدولة العظمى يجاورها في العراق، وهو من سلّمها الغنيمة الكبرى باختطافه من محيطه العربي..

تركيا تجري من جانبها حسابات دقيقة، فهي مع الثورة، وضد إسقاط النظام، لكنها لاتقبل أن لا ينفتح الحوار بين الشعب والسلطة، والتسريع بحلول عملية تحفظ للنظام بقاءه، وهي ترى في سورية المفتاح للباب الكبير الذي تنفذ منه للعرب والتأثير فيهم..

عربياً لبنان منقسم أصلاً بين الرفض، والتأييد، فجماعة (١٤) آذار من سنّة ومسيحيين يريدون تغيير بنية الحكم السوري لاعتبارات عديدة، بعضها يتصل بالثأر من تواريخ عاصفة، وأخرى بسبب زرع وتقوية حزب الله ليكون الخصم والحكم في المسار اللبناني، والأخير يفكر ويتحدث ويراقب كلّ حركة في سورية، وينطق بما تقوله إيران لتطابق المصالح والأفكار، لأن خسارة سورية تعني القطع المعنوي للتأييد منها، والمادي والعسكري من إيران..

سنّة العراق يرحبون لتخفيف الضغط من الحكومة وأحزاب الشيعة هناك مما يعزز مستقبلهم لو حدث تغيّر جوهري يلغي الارتباطات بإيران وأنصارها في العراق، وقد صدرت تعليقات من مسؤولين عراقيين شيعة يرون أن أي تغيير يعني خسارتهم، وهي احتمالات تُبنى على منطق طائفي، لا على علاقة جوار وتكامل بصرف النظر عن ما تؤول إليه الأحداث..

الأردن ينقل وقائع الداخل السوري ويعلق عليه بمواربة، مع الخوف من تطور الوضع لنزوح العديد من السوريين على الحدود في حال تفجرت الأوضاع بما لا يحتمله المواطنون هناك، وتحمّل أعباء لا يقوى عليها الأردن..

البلدان العربية التي اجتاحتها الثورات، أو من تعيشها مثل اليمن وليبيا، تبارك التمدد الثوري باعتباره وسيلة الخلاص من حالات القهر والتجمد، بمعنى أن الأسوار التي أحاطت بتلك الحكومات هي خطوط وهمية أمام الاعتبار الشعبي الذي ظل مستسلماً سنوات طويلة لكنه انفجر بدون مقدمات.

إذن فإن التأثير السوري على المحيط المجاور كبير، عكس ليبيا التي مهما وصلت الأحداث فيها إلى نقاط التفجر، فإن مصر وتونس لا تعانيان خوفاً من تداعيات ما يجري، وما ستخلقه الوقائع القادمة، بينما اليمن إذا ما انتقلت السلطة سلمياً، فإن الدول الخليجية التي تخشى فوضى دائمة تؤثر في سلامتها من التطورات الجارية، سوف يريحها هذا الوضع من تداعيات قبلية ومذهبية، وبروز عناصر من القاعدة تتحالف مع الحوثيين، ومع ذلك فحتى الآن، وقياساً على أعمال العنف التي تجري في سورية وليبيا، فإن اليمن رغم التباينات الحادة في مجتمعه يأتي الأقل في نسب الخسائر البشرية، وهذا مؤشر إلى أن الوحدة الوطنية تتجه إلى التضامن، وهو ما يُزيل بعض القلق مما يجري الآن..

-- الرياض - يوسف الكويليت

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*