الإثنين , 5 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » متابعات وتحليلات » هل تعلن القاعدة إمارتها في اليمن ؟

هل تعلن القاعدة إمارتها في اليمن ؟

 في ظل ما تشهد جمهورية اليمن من هيجان شعبي للمطالبة بإسقاط النظام، وما رافقه من انفلات أمني، يتجه فرع تنظيم «القاعدة» في اليمن الى إنشاء أمارة إسلامية من أجل دغدغة مشاعر المسلمين في المنطقة العربية، وإعادة بناء ما هدمه الكفار (بحسب وصفهم). كما لم يستبعد باحثون تحدثوا إلى «الحياة» استخدام إيران للجماعات الإرهابية في اليمن، في مقابل دعمهم بالمال والسلاح، لا سيما أنها سهلت عبور مقاتلين من أفغانستان إلى العراق خلال الحرب الأميركية – العراقية في 2003.
 
وأوضحت مصادر مطلعة لـ «الحياة» أن عناصر تنظيم «القاعدة» في اليمن، بدأوا يتجولون في طول اليمن وعرضه بكل يسر وسهولة، كما يتنقّلون في مواقعهم ومضافاتهم، التي تحوي عدداً كبيراً من عناصر جندها التنظيم بعد التغرير بها، من دون الشعور بالقلق. وارتاد بعضهم ممن وردت أسماؤهم وصورهم على قوائم المطلوبين التي أعلنت عنها وزارتا الداخلية السعودية واليمنية، الأسواق والمحلات التموينية، ما يدل على تغلغلهم في تلك المحافظات والتحضير لمخططات إرهابية.
 
وقالت المصادر إن بعضهم شوهد يتجول من دون حماية شخصية، داخل الأماكن العامة، علماً أن المطلوبين منهم كانوا لا يرتادون الأماكن العامة إلا بحراسات أمنية مشددة، تحسباً من القبض عليهم، فيما تم رصد آخرين من تلك العناصر يقيمون محاضرات ودروساً في المساجد، مستقطبين صغار السن من بعض الأسر التي بدأ بعضها بالتعاطف معهم.
 
وأشارت المصادر إلى أن انخفاض النقاط الأمنية في المحافظات اليمنية، ضاعف من تحركاتهم وساعدهم على التحرك لتحقيق أهدافهم وطموحاتهم.
 
ولفتت المصادر إلى أن القبائل في محافظة مأرب رفضت التعامل مع عناصر «القاعدة» حينما طلب منهم أحد القياديين في التنظيم المساعدة والانضمام إليهم، بقصد حمايتهم من الشغب بعد أزمة الثورة اليمنية والمطالبة بسقوط النظام الحاكم.
 
وأوضح الباحث في شؤون «القاعدة» في اليمن سعيد بن عبيد لـ «الحياة» أن إنشاء دولة إسلامية (دولة الخلافة) في اليمن، من أكبر وأهم الأهداف التي يسعى إليها تنظيم القاعدة، وقال: «إنها حلمه الأكبر، وأمر يفصح عنه التنظيم ويؤكده في سائر أدبياته وإصداراته، والغاية من إنشائه هي الذريعة التي يُدغدغ بها التنظيم مشاعر المسلمين، ويناشدهم للتعاون معه ودعمه، بحجة أنه يسعى الى إعادة بناء ما هدمه الكفار وتآمرت عليه القوى (الصهيوصليبية) وفق وصفهم».
 
ولفت عبيد إلى أن ما يشهده اليمن من هيجان شعبي للمطالبة بإسقاط النظام، يترافق مع انفلات أمني في محافظات تكاد تكون خارج السيطرة الحكومية كُلياً، وكثرة المواجهات المسلحة التي تنسب رسمياً إلى مجاميع قبلية أو مجهولين، كالهجوم على معسكرات وتفجير مصنع للذخائر ونهب محتوياته في محافظة أبين، واستهداف أبراج الكهرباء في مأرب.
 
وأضاف: «الأحداث التي شهدتها اليمن يصعب إحصاؤها، فضلاً عن سقوط قتلى بالعشرات وجرحى بالمئات في ساحات الاعتصامات المنتشرة في أغلب محافظات البلاد، وارتفاع مستوى التوتر، وهي مشهد بالغ التعقيد والخطورة، ولا جدال في أن التنظيم (القاعدة) سيتخذه موسماً حافلاً لنشاطه.
 
فيما أشار أستاذ دراسات الشرق الأوسط في جامعة برنستون الأميركية الدكتور برنارد هيكل لـ «الحياة» إلى أن «القاعدة» تهدف إلى خلق نوع من الراديكالية عند الشعوب العربية الإسلامية تتمثل في إسقاط الحكومات واستبدالها بحكومات إسلامية، مبنية على أطروحاتها في أن القيادات العربية متعاونة مع الغرب، لافتاً إلى أنه في حال فشل إطاحة حكومة بلد ما، سيعمل على تكوين إمارات إسلامية فيه كما في العراق.
 
وذكر الباحث في شؤون «القاعدة» في اليمن أن الطرف المناهض للدولة يُظهر سُخريته من اختفاء عمليات التنظيم خلال الفترة الحالية، ما يوحي أن التنظيم ما هو إلا لعبة أو (بُعبع) كما يحلو للبعض تسميته، فيما لو برزت حادثة إرهابية يقوم بها التنظيم حالياً، يتم تصنيفها تحت بند نظرية المؤامرة.
 
وأضاف: «أن عمليات التنظيم خلال هذه الفترة التي رافقت الاحتجاجات الشعبية، كان بعضها اشتباكات ضد قوات الدولة في محافظة لودر أواخر الشهر الماضي، وعمليات اغتيال للقيادات العسكرية وعناصر الأمن، والتي تعهد التنظيم باستمرارها منذ ستة أشهر، ففي 26 شباط (فبراير) الماضي، اغتيل ضابط في الأمن السياسي في مدينة الشحر في محافظة حضرموت، وبعد يومين لقي جنديان حتفهما وأصيب 4 بجروح في هجوم في مدينة زنجبار في محافظة أبين، وفي مطلع آذار (مارس) الماضي قُتل ضابطان في جهاز الأمن السياسي برتبة عقيد، أحدهما في أبين والآخر في حضرموت، فضلاً عن عمليات اغتيال واختطاف لم ينجح التنظيم فيها».
 
ورجح أستاذ دراسات الشرق الأوسط في جامعة برنستون الأميركية أن عملية سحب النظام الحاكم للقوى الأمنية من المحافظات، سيمنح فرصة لعناصر «القاعدة» للتجول بيسر وسهولة.
 
وأكد الباحث في شؤون «القاعدة» في اليمن أن حركة التنظيم ومساحة نشاطه في اليمن، في أعلى مستوياتها، بحيث أنه جاء للدولة ما يشغلها، بصورة غير مسبوقة، ما يعزز حال عدم الاستقرار، نتيجة الانشغال الكامل بالمطالبين بإسقاط النظام ورحيل الرئيس، وحصول انقسام كبير في الجبهة العسكرية الرسمية، بين فريق يؤيد المطالبين بإسقاط النظام، وآخر لا يزال موالياً للرئيس والنظام.
 
وأضاف: «أن الحيوية في حركة أعضاء التنظيم الإرهابي في اليمن، قائمة وحاصلة، لا سيما في المحافظات التي يحضر التنظيم فيها، وتكمن الحيوية في حال انشغال القوات العسكرية والأمنية بجبهة أخرى، كما كانت الحال أثناء الحرب مع الحوثيين، وتضعف في حال وجود ضغوط خارجية على النظام اليمني».
 
وأشار الدكتور برنارد إلى طلاب يشكلون خطراً بفكرهم الإرهابي، وهم درسوا في معهد دار الحديث في قرية دماج التي تقع في وادي جنوب شرقي مدينة صعدة شمال اليمن، إذ انشق بعض الطلاب عن مؤسسها اليمني مقبل بن هادي الوادعي وهو عالم سلفي، واندمجوا مع تنظيم «القاعدة» بعد أن أصبحت لديهم حركة راديكالية وتأثروا بالإرهاب، وجزء من هؤلاء الطلاب من أميركا وأوروبا وباكستان وبلاد عربية.

ولفت عبيد إلى أنه في حال سيطرت «القاعدة» على منطقة أو محافظة بشكل كامل، فإن فرصة تدخل دولة مُغرضة لتسيس توجهات التنظيم، بما يتوافق مع توجهاتها ومصالحها في مقابل المصالح المتبادلة من المال والسلاح، هو أمر غير مستبعد، بحيث ان تنظيم «القاعدة» على رغم توجهه الإسلامي (بحسب ما يُعلن)، إلا أنه تنظيم «براغماتي» يمكن أن تغريه النفعية والمصالح للوصول إلى غايته، وإن كان ذلك مع طرف لا يتفق معه في المبادئ والأهداف.
 
وأضاف: «أن التنظيم الإرهابي ليس حركة سياسية، أو جماعة إصلاحية تريد الوصول للحكم، بل هو تنظيم وسيلته الفريدة الإرهاب والعنف، ويسعى لخلق حال خاصة، تسود فيها مبادئ معينة من الاضطرابات وتكثر القلاقل والفوضى، حيث بيئة يسعد بها التنظيم، وفي حال وجدت القاعدة بعض ما يساعدها ويحقق طموحها، فإنها ستستغله وستظهر مباركتها له».
 
وذكر أستاذ دراسات الشرق الأوسط في جامعة برنستون الأميركية أن الجيل الأول من تنظيم «القاعدة» رفض العرض المقدم من الرئيس اليمني علي عبدالله صالح بانضمام «القاعدة» تحت لواء الجيش اليمني لمحاربة جماعة الحوثيين في 2003، وقال: «إن الحارس الشخصي السابق لزعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن، أبلغني أن الرئيس صالح أوفد قائد المنطقة العسكرية الشمالية الغربية اللواء علي محسن الأحمر المنشق عن النظام اليمني حالياً، للتفاوض معه بانضمام عناصر التنظيم في الجيل الأول تحت لواء الجيش في محاربة الحوثيين من خلال معارفه واتصالاته بعدد كبير من السابقين، إلا أنهم طلبوا أن يكون لهم فيلق خاص مستقل عن الجيش، لكن الرئيس اليمني رفض ذلك». a
 
ولم يستبعد الدكتور برنارد أن إيران تستخدم «القاعدة» في اليمن للضغط على الدول الخليجية، خصوصاً السعودية التي شهدت ارتفاع الوتيرة بينهما خلال الفترة الأخيرة، وقال: «إيران لديها عدد من المساجين من التنظيم، وعملت على التنسيق مع بعضهم خلال الحرب الأميركية – العراقية في 2003، وأسهمت في سفر عناصر منهم من أفغانستان إلى العراق مروراً بإيران».
 
وعن مسألة تأثير خطر تنامي «القاعدة» وتداعياتها على دول الجوار، أوضح عبيد: «أن خطر التنظيم إذا استمرت الحال على ما هي الآن، أمر لا يختلف عليه اثنان»، واتفق معه الدكتور برنارد، أن أي خلل في قوة الدولة المركزية، هو فرصة لـ «القاعدة» للتغلغل في المجتمع واستقطاب العناصر، ما يسبب خطراً سياسياً واقتصادياً على الدول المجاورة والغرب معاً.

-- الحياة - ناصر الحقباني

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*