الثلاثاء , 6 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » متابعات وتحليلات » بن لادن.. بين تجربتي السعودية وأمريكا!

بن لادن.. بين تجربتي السعودية وأمريكا!

منذ أن أعلن الرئيس الأمريكي باراك أوباما نبأ مقتل زعيم القاعدة أسامة بن لادن وإلى الآن، ما زال هذا الخبر هو الشغل الشاغل لوسائل الإعلام، والموضوع الأكثر إثارة للتعليقات على صفحات التواصل الاجتماعي «تويتر» و»فيس بوك»، بل والخبر الأكثر إثارة للجدل في أحاديث السمر بين الأصدقاء وداخل الأسر، تسلل بن لادن بموته لكل البيوت، أو بالأحرى بطريقة موته، كثير من الأسئلة تم إثارتها مجددا،

أسئلة حول شخصه من قبل، هل كان مجاهداً أم إرهابيا ؟ قاتلا أم ضحية؟ شهيداً أم آثما؟ هل رفع راية الدين أم أشعل النيران فيها؟ هل أفاد الإسلام أم أضره؟ هل أنقذ «بغزواته» المزعومة أرواح الأبرياء أم تسبب في إزهاق أرواح آلاف البشر؟، وأسئلة حول مستقبل القاعدة مثل، ما تأثير مقتله على تنظيم القاعدة؟ وهل يعني مقتل بن لادن نهاية تنظيم القاعدة؟ والأسئلة الأكثر كانت تتعلق حول مقتله وبالخصوص عن سبب دفن جثته في البحر؟.

 “أكبر خطأ ارتكبته أمريكا أنها لم تدرك أن القضاء على الفكر لا يكون بمقتل صاحبه، وأن اجتثاث الأفكار لا يكون بإطلاق النار ولكن بمجابهتها ومحاولة تصويبها؟ وهذا ما يميز التجربة السعودية في محاربة الفكر الضال، فجنبا إلى جنب مع المعالجة الأمنية، كانت هناك «حملات المناصحة» لمن تم اعتقالهم من ذوي الفكر المتشدد”

الخطورة تكمن في أن إجابات هذه الأسئلة كانت محسومة للكثيرين، فالكل يعلم ما سببه بن لادن من تشويه لصورة الإسلام؟ وما تسبب فيه من إزهاق لأرواح آلاف البشر؟، ولكن في مثل هذه الأجواء، حيث تختلط الغفلة بالجهل بالتعاطف لتشكل مزيجا يمكن من خلاله للمتشددين في بعض الدول النفاذ إلى عقول البعض وتشويه فهمهم للحقائق، يغذي ذلك الكثير من التصرفات الأمريكية والغربية عبر إصرارهم على الخلط بين الإرهاب والإسلام، فبدلا من أن نتحدث عن مدى تأثر تنظيم القاعدة بمقتل زعيمه نفاجأ أننا أمام خطر أن يستقطب نبأ وفاته- لا أقول قاعديين جدد- ولكن على الأقل تعاطف أناس عاديين، وهذا التحذير لا يأتي من قبيل المبالغة ففي الأيام القليلة الماضية انطلقت الكثير من الصفحات على موقع «الفيس بوك» تحمل اسم «كلنا أسامة بن لادن» انضم لها الآلاف في ساعات، وأكاد أن أجزم أن الكثيرين ممن انضموا لهذا الصفحات يختلفون مع ابن لادن في فكره ونهجه ومنهجه، لكنهم لا يقبلون مثلا أن ترمي أمريكا جثته في البحر، وهكذا عبر تصرف خاطئ يتم صرف النظر عن لب القضية، وهنا تبرز خطورة احتمالية استقطاب مثل هؤلاء الشباب، هذا أمر جد خطير يجب أن ننتبه له.

كنت آمل أن تتعامل أمريكا مع هذا الموضوع بحكمة شديدة لأنه يستلزم ذلك، وأن تحاول الاستفادة من الطريقة السعودية في محاربة الإرهاب، فكل من المملكة وأمريكا اكتويتا في السابق بنيران الإرهاب، فقامت أمريكا بشن حرب على الإرهاب لتخليص العالم من القاعدة، فأزهقت خلالها أرواح آلاف البشر الأبرياء، ولم تنتهِ الحرب بعد، لأن أكبر خطأ ارتكبته أمريكا أنها لم تدرك أن القضاء على الفكر لا يكون بمقتل صاحبه، وأن اجتثاث الأفكار لا يكون بإطلاق النار ولكن بمجابهتها ومحاولة تصويبها؟ وهذا ما يميز التجربة السعودية في محاربة الفكر الضال، فجنبا إلى جنب مع المعالجة الأمنية، كانت هناك «حملات المناصحة» لمن تم اعتقالهم من ذوي الفكر المتشدد، أو «حملة السكينة» التي كانت تستهدف تصويب أفكار المغرر بهم من خلال حوارهم على الإنترنت.

وختاما، مع تلك المخاوف والهواجس الذي أدعو للتنبه لها، سأنتهي من حيث انتهى حديث المصدر السعودي المسؤول، معربا عن أمل بلادنا « بأن يشكل القضاء على زعيم تنظيم القاعدة خطوة نحو دعم الجهود الدولية الرامية إلى مكافحة الإرهاب وتفكيك خلاياه والقضاء على الفكر الضال الذي يقف وراءه.»

-- صحيفة اليوم - د .عادل بن أحمد يوسف الصالح

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*