الأحد , 11 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » متابعات وتحليلات » الصدر الباحث عن دور غير مرحب به

الصدر الباحث عن دور غير مرحب به

لا ندري إلى ماذا يهدف البعض (الذين تسلطوا على العراقيين) من وراء دس أنوفهم في الشؤون الخليجية العربية؟!

واحد كمقتدى الصدر، هذا الذي يرتدي مسوح الطائفة وهو الملطخ بالدماء.. دماء العراقيين قبل غيرهم.

رجل دين طائفي بمهنة قاتل يصل إلى إحدى عواصم دول الخليج العربي للبحث في تسوية معقولة للأزمة البحرينية..!!

مقتدى الصدر وصل إلى العاصمة الخليجية على رأس وفد من جماعته الذين عرفوا بقيامهم بقتل العراقيين الذين يخالفونهم في المذهب، وهذه الجماعة التي يسمونها بالتيار الصدري والتي شكلت ما يسمى بـ(جيش المهدي) هي التي قادت المظاهرات الشاتمة للمملكة العربية السعودية ومملكة البحرين، ومقتدى الصدر نفسه وعبر أحد نوابه بهاء الأعرجي هو الذي كان قد هدد بإرسال متطوعين من الصدريين لإنقاذ (أهل البحرين).

مقتدى الصدر ينوي بعد زيارته للعاصمة الخليجية أن يزور المنامة العاصمة البحرينية، ولا أدري بأي وجه يزورها هذا القادم من (قم) الذي لم يحضر للعراق إلا منذ أسابيع قليلة؟!

الأزمة البحرينية تمت معالجتها وتجاوزت حكومة البحرين ما أراد الإيرانيون وعملاؤهم بفضل إجراءات (السلامة الوطنية) ودول مجلس التعاون للخليج العربي، التي وضعت قوات درع الجزيرة تحت تصرف وقيادة قوة دفاع البحرين في تفعيل وتنفيذ لاتفاقيات الدفاع المشترك التي تلتزم بها جميع دول مجلس التعاون، وأن الحالة الطبيعية قد عادت إلى وضعها المعتاد، وأن ملك وولي العهد ورئيس الحكومة البحرينية والفعاليات السياسية منخرطين في حوارات لتفعيل الإصلاحات التي تعد مملكة البحرين أولى دول الخليج تحريكاً وتطبيقاً لها.

إذن ماذا يريد مقتدى الصدر من وراء زيارته هذه..؟!! ومن الذي يدفعه للقيام بدور هو أكبر منه..؟!!

هل فعلاً سيقوم بزيارة مملكة البحرين؟ وهل هو شخص مرحب به هناك وهو الذي كان وتياره يشتم أهل البحرين..؟!

لا ندري، ولكن الذي نعلمه أن مقتدى الصدر رجل دين عراقي يعمل في الشأن السياسي وأن بلاده غارقة في مشاكل الفساد والفشل السياسي وتردي الخدمات والصراع على السلطة، وكلها مهام كان من الأفضل للصدر أن ينشغل بها لا أن يشغل الآخرين.

-- صحيفة الجزيرة - جاسر الجاسر

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*