الجمعة , 9 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » متابعات وتحليلات » المغرب وتجدد المسيرات

المغرب وتجدد المسيرات

تظاهر آلاف المحتجين في المغرب أمس للمطالبة بالإصلاح والتنديد بعنف المتشددين بعد تفجير أودى بحياة 17 شخصا في مقهى.

وكانت المسيرة في مراكش أحدث حلقة في سلسلة مظاهرات تنظمها حركة شباب 20 فبراير شباط وتمثل تحديا لحكومة الملك محمد السادس التي تخشى أن يتسع نطاق الاحتجاجات إلى مستوى انتفاضة مصر.

وبدأت المسيرة عند باب دكالة وستمر أمام المقهى الذي قتل فيه 17 شخصا من بينهم ثمانية فرنسيين في تفجير يوم 28 أبريل (نيسان). وألقت السلطات الأسبوع الماضي القبض على ثلاثة أشخاص تشتبه بهم، وقالت إن قائدهم يدين بالولاء للقاعدة.

وقدر مسؤول حكومي عدد المتظاهرين بحوالي 3000 شخص لكن تقارير مستقلة قدرت العدد بحوالي 8000 شخص.

ورفع المتظاهرون لافتات تطالب بالحرية والأمن وتعارض الإرهاب والترهيب. وعبرت لافتات أخرى عن معارضة الفساد.

وقال شهود عيان: إن مظاهرة أخرى تؤيد الحكومة سارت في مسار يتقاطع مع مسار مظاهرة جماعة 20 فبراير في وقت لاحق.

وكان وجود أفراد الأمن بالزي الرسمي في المسيرة محدودا وانتظرت مركبات قوات الأمن في الشوارع الجانبية القريبة لكن شاهد عيان قال: إن ضباط أمن بملابس مدنية شوهدوا وهم يدونون تفاصيل عن المسيرة ويتكلمون في هواتف محمولة.

ويقول مسؤولون إن سماح السلطات بمثل هذه المظاهرات يشهد على أن المغرب من بين أكثر المجتمعات العربية تسامحا.

-- عكاظ

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*