السبت , 3 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » متابعات وتحليلات » إلا صحابة الرسول : رد على مقالة الخلافة

إلا صحابة الرسول : رد على مقالة الخلافة

ما السبب الذي دفع الأستاذ جهاد الخازن ليكتب مقالاً استخفافياً بعنوان أي خلافة هي التي يتحدثون عنها (الحياة 23 مايو) يسيء فيه إلى صحابة الرسول صلى الله عليه وسلم؟ ترى هل كانت الإساءة هي هدفه الوحيد في هذه المقالة أم أنه أراد أن يقول فيها شيئاً خطيراً لتخويف الناس من حدوثه؟ من الواضح أنه استخدم الإساءة والتشويه لتاريخ الصحابة المشرق (وسيلة) لكي يمرر منها ما يريد أن يقوله.

وهنا أوقع نفسه في مأزقين لا يتمناهما أي صحفي مبتدئ. فقد أصبح في أعين القراء متهماً بالإساءة للتاريخ الإسلامي وأصبحت مصداقيته في موضع الريبة، الأمر الذي جعله يحاول تداركه في مقالة تصحيحية السبت الماضي عنوانها (أسحب مقالتي.. وأعتذر) قدم فيها عذراً زاد من حجم الريبة حيث يقول فيها إنه كتب المقال الأحد “وهو يوم إجازة في لندن، وليس عندي الباحثون الذين أعتمد عليهم عادة في مراجعة المادة والتحقق من صحة النقل”.

طبعاً لا يعقل أن يصدر من صحفي وكاتب كبير في مهنية جهاد الخازن مثل هذه الإساءة لو لم يكن وراءها سر.

فهو يعلم أن الصحابة خط أحمر لا يمكن لأحد تجاوزه ويعلم لو أن أحدهم حاول التشكيك في شخصياتهم ومقصدهم، فإن القراء سوف يقاومونه ويحاربونه مما يسبب له خسارة شعبية جسيمة.

فجهاد الخازن ليس صحفياً فقط ولكنه أيضاً صانع صحافة.

 إذا وجد المال اللازم، فإنه يصنع منه جريدة. فيديرها بنجاح لتخدم أفكار المال المستثمر فيها. ورغم ذلك، خاطر بكل شيء وفعل فعلته التي استهجنها القراء.

 أراد جهاد الخازن أن يقول في مقاله المسيء جملة واحدة (ولا أريد أن أرى في أي بلد عربي دولة الخلافة) وهذه الجملة تعد جوهر الخطاب حيث ربطها بتطرف الجماعات الإسلامية.

لذلك ليس أمامي إلا احتمالان لتفسير الهدف من المقال.

الاحتمال الأول، التخويف من صعود التوجهات الإسلامية في البلدان العربية.

الثاني، أنه فعلاً يشعر بسلبية كبيرة تجاه التاريخ الإسلامي لذلك لم يستطع إلا أن يظهر هذا التوجه في هذه الأيام بعد أربعين عاماً من الكتابة الإيجابية عن الإسلام بدافع الوظيفة الصحفية.

وبغض النظر عن صحة أحد أو كلا الاحتمالين، فإن السؤال المهم هو: ولماذا يسيء للإسلام في هذه الأيام ويقول عنه إنه تاريخ لا يضم سوى سنتين يستطيع المسلم أن يفاخر بهما؟
rakan@alwatan.com.sa

-- الوطن أونلاين: راكان حبيب

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*