السبت , 3 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » متابعات وتحليلات » المتهمون في خلية ينبع .. بين الاتهام والدفاع

المتهمون في خلية ينبع .. بين الاتهام والدفاع

أوضح وزير العدل الدكتور محمد بن عبد الكريم العيسى، أن فتح المجال لحضورالمحاكمات، لاسيما في قضايا الإرهاب وأمن الدولة، مبدأ أساس من مبادئ العدالة وضمان مهم من ضمانات التقاضي العادل، أكد عليه نظام القضاء.

وقال إن الوزارة تستشعر أهمية هذا المبدأ لكونها على يقين من سلامة قضائها وكفاءة قضاتها، قوةً وأمانة.

وأضاف العيسى في تصريح صحفي أمس، أن من ضمانات العدالة كذلك نشر الأحكام القضائية بما تحويه من الوقائع التفصيلية والأسباب المؤدية لمنطوق الحكم، مبينا أن وزارته تعتزم نشر مجموعة الأحكام الجنائية في قضايا الإرهاب وأمن الدولة، وترجمتها.

وقال “إننا في منتهى الثقة بما يصدر عن محاكمنا ولا غرو في ذلك، فهي تطبق أحكام الشريعة الإسلامية والأنظمة المرعية، وتتوافر في كل قضية ضمانات العدالة من جهة درجات التقاضي والطعن بالنقض عند الاقتضاء وفق نظام القضاء”.

وتابع “عرضنا على العديد من الخبراء القضائيين الدوليين عددا من أحكامنا في المادة الجنائية تحديدا، ولمسنا تقديرا منقطع النظير مع أننا نثق بأنفسنا ولسنا بحاجة إلى شهادة غيرنا، خاصة أننا نحكم بالشريعة الإسلامية، مع توافر ضمانات شرعية ونظامية في نظر كل قضية”.

ولفت العيسى إلى أن المحكمة الجزائية المتخصصة أنهت مئات القضايا بعمل دءوب ومتقن، مشيراً إلى أن كافة القضايا التي تنظرها المحكمة ستنتهي في أقرب وقت، مع مراعاة أهمية المسارعة بالبت في هذه القضايا بعد استيفاء الضمانات الشرعية”.

وقال العيسى “عندما نرحب بحضور الإعلاميين لوقائع المحاكمات فإننا نستصحب ثقتنا بإعلامنا في توصيل الحقيقة للمتلقي، وهي حقيقة عدالتنا القائمة على تحكيم الكتاب والسنة، ولا ننسى في هذا السياق ضمانات المتهم في الشرع والنظام وقد رحبنا من قبل بحضور هيئة حقوق الإنسان، وكل من يريد الاطلاع على قيم عدالتنا وضماناتها الشرعية والنظامية”.

-- الوطن أونلاين :عبدالله فلاح

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*