الأحد , 4 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » متابعات وتحليلات » «الصدق».. المصالح والخيرات للمجتمع

«الصدق».. المصالح والخيرات للمجتمع

في مجلسه المبارك أوصى خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز شعبه ورعيته بالتمسك والحث على لزوم فضيلة الصدق قائلاً: (أوصيكم بكلمة بسيطة، ولكني أوصيكم بها لأن الإنسان بدونها لا إنسان وهي الصدق، عليكم بالصدق في معاملاتكم وفي بيوتكم وفي أولادكم وفي أقاربكم وفي من يسمع منكم)، وكان ذلك يوم الأحد السادس والعشرين من جمادى الآخرة لعام ألف وأربعمائة واثنين وثلاثين من الهجرة النبوية، سمع هذه الوصية ملايين البشر من الناس.

وهو بهذه الوصية يمتثل قول النبي صلى الله عليه وسلم القائل: (عليكم بالصدق فإن الصدق يهدي إلى البر، وإن البر يهدي إلى الجنة، ولا يزال الرجل يصدق ويتحرى الصدق حتى يكتب عند الله صديقا) أخرجه البخاري (2094)، ومسلم (2607) من حديث عبدالله بن مسعود، فالإيمان أساسه الصدق «يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَكُونُوا مَعَ الصَّادِقِينَ»، والنفاق أساسه الكذب، «وَاللَّهُ يَشْهَدُ إِنَّ الْمُنَافِقِينَ لَكَاذِبُونَ»، فلا يجتمع كذب ونفاق في قلب إلا وأحدهما يحارب الآخر.

أثنى الله تعالى على أنبيائه ورسله، ومدحهم في كتابه حين وصفهم بالصدق، فقال جل ذكره عن خليله إبراهيم عليه السلام: «وَاذْكُرْ فِي الْكِتَابِ إِبْرَاهِيمَ إِنَّهُ كَانَ صِدِّيقًا نَّبِيًّا»، وقال عن إسماعيل عليه السلام: «وَاذْكُرْ فِي الْكِتَابِ إِسْمَاعِيلَ إِنَّهُ كَانَ صَادِقَ الْوَعْدِ وَكَانَ رَسُولًا نَّبِيًّا» وقال عن إدريس عليه السلام: «وَاذْكُرْ فِي الْكِتَابِ إِدْرِيسَ إِنَّهُ كَانَ صِدِّيقًا نَّبِيًّا»، وكان نبينا محمد صلى الله عليه وسلم أفضل مثال للإنسان الكامل الذي اتخذ الصدق في القول والعمل والأمانة والمعاملة خطاً ثابتاً لا يحيد عنه، فعُرف بذلك حتى قبل البعثة، وكان يلقب بالصادق الأمين واشتهر بهذا وعرف عليه الصلاة والسلام.

وشأن الصدق في الحياة عظيم، وقدره بين الناس كبير، إذا شاع بينهم حقق الإخاء والائتلاف وجعل المسلمين كالبنيان يشد بعضه بعضا، والاتصاف به يدل على نقاء السريرة وسمو الهمة ورجحان العقل، كما أن الكذب عنوان سفه العقل وسقوط الهمة وخُبث الطوية، والصدق حسنة تنساق بصاحبها إلى حسنات، كما أن الكذب سيئة تنجر به إلى سيئات.

ووصية الملك حفظه الله بهذه الفضيلة لعلمه بما وراءها من مصالح وخيرات على المجتمع، فكل مسلم أينما كان موقعه مطلوب منه أن يتحلى بالصدق، ويجعله له سجية وطبعاً، لأن الناس لا يطمئنون إلا للصادق الأمين، وهم ينصرفون عن إنسان يضع الكلمة في غير موضعها، فلا يستقيم لأحد سؤدد ولا يحرز في قلوب الناس مكانة وثقة إلا حيث يكون لسانه صادقا، وإذا ابتغى الكذب منزلة فإنما يتبوأ شراً ووبالا لنفسه.

ووصية الملك حفظه الله بهذه الفضيلة تُذكر بما كان عليه العلماء والحكماء والخلفاء والولاة في تذكير الناس بها، قال عمر بن الخطاب رضي الله عنه: إذا اختبرناكم فأحبُكم إلينا أصدقكم حديثا وأعظمكم أمانة، وقال الإمام مالك بن أنس: ما كان رجل صادقاً في حديثه لا يكذب إلا متعه الله بعقله، وقال بعض الحكماء: الصدق ينجيك وإن خفته، والكذب يرديك وإن أمنته، وكان عبدالملك بن مروان يوصي معلم أولاده ويأمره بقوله: عَلِمْ بَنِيَّ الصدق كما تعلمهم القرآن وجنبهم الكذب، وقال أبو العباس القرطبي: حق على كل من فهم عن الله تعالى أن يلازم الصدق في الأقوال والإخلاص في الأعمال والصفاء في الأحوال، فمن كان كذلك لحق بالأبرار، ووصل إلى رضا الغفار (المفهم/6/591).

فالعاقل يُعود لسانه على الصدق ويربي أهله وأولاده عليه، لأنه يُكسب الإنسان وقاراً ويلقي له المودة في قلوب الناس ما يدعوهم إلى احترامه وإلى النصح في محبته، وينبغي أن يكون الصدق حقيقة لا زيف فيها وخلقاً ظاهراً في واقع حياة المسلم، ولا يكون مجرد ادعاء يتفوه به اللسان من غير أن يكون لذلك أثر في الواقع، وقد أخبر الله تعالى أنه في يوم القيامة لا ينفع العبد ولا ينجيه من عذاب الله إلا صدقه مع ربه في توحيده وعبادته وإخلاص الدين له، «هَذَا يَوْمُ يَنفَعُ الصَّادِقِينَ صِدْقُهُمْ لَهُمْ جَنَّاتٌ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَدًا رَّضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ ذَلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ».

* وكيل جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية

-- الرياض: د. عبدالله بن عبدالرحمن الشثري*

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*