الأربعاء , 7 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » متابعات وتحليلات » التكنولوجيا في خدمة الشعب..

التكنولوجيا في خدمة الشعب..

    في البدايات الأولى لتكوين الدولة في الحضارات التاريخية الكبرى حكمت في مصر العائلات، وكذلك الصين والهند، ثم جاءت العائلات الأوروبية التي أخذت شرعية وجودها من الكنيسة، تماماً كما هي البدايات الأولى التي جعلت الكهان هم المتصرفين بشؤون الحياة العامة والخاصة..

عالم اليوم طوّر مفهوم الدولة عندما سُنّت القوانين والدساتير لتقدم أوروبا النموذج المقبول والمطور ليأتي مبدأ الحرية الأساس في هدم قوى أخرى فاشية وشيوعية، ثم زحفت المؤثرات على الدكتاتوريات في أوروبا الشرقية والقارات الأخرى، والنموذج العربي الراهن يأتي ضمن سياق التطور التاريخي عندما صارت التقنية مجال الحركة وبسرعة عجزت عن أن توفرها الأحزاب، أو الانقلابات، أو أي مظهر كان لدولةٍ لا توفر العدالة الحقيقية..

مثلاً هناك إطالة عمر لثورات ليبيا واليمن وسورية، والتي تُحكم بشرعية نظام الدولة، لا الانتخابات الشعبية، فصار مبدأ الشرعية هو قوة الضغط عندما تخرج المظاهرات بتحديات غير مسبوقة، فعملية حشد المحسوبين على الدولة للتظاهر والتصفيق انتهت بفعل وعي آخر أي أن الصراع ولد مع أجيال تملك حق وجودها وعيشها الكريم، ولم تعد تعبأ بقضية المؤامرات وهي تعيش طبيعة الواقع، وتشهد الفساد واعتباره سلوكاً عاماً أمامها..

ليست سلطات تلك الدول بلا وعي، ولكنها افتقدت شعور العمل من أجل الوطن، وهي عملية متوارثة جاءت مع نشأة الدولة العربية الحديثة التي استمرت تجربتها من الدولة الأموية وإلى آخر الدولة العسكرية، ويأتي تجاهل العقل الجمعي وتطوره مشكلة ومن تراكم تاريخي، حتى إن شعراء المديح في الماضي الذين كانوا يقفون أبواب أمير المؤمنين، أو الخليفة ثم الباشا لا يختلفون عن العاملين في أجهزة الإعلام المؤمَّمة والتي صاغت فكر المجتمع وفقاً لإرادة الزعيم والحزب القائد، ولعل تميز السلطات الدكتاتورية العسكرية أنها وضعت نفسها البديل الذي يحدد مصير الشعب، حتى إن الأستاذ عبدالله القصيمي له مقولة شهيرة عندما وصف الدكتاتوريات الكلاسيكية «بخصي الرجال ممن يتداخلون مع أُسر الحكام، فتطورت الدكتاتوريات الحديثة بخصي العقل» والرمزية هنا في غاية التحديد الحقيقي للفعل الشاذ والمرفوض، للاستهانة بعقل الإنسان السويّ..

ومثلما فشلت وسائل الإعلام الموجهة، وعزل الشعب عن أي مؤثر خارجي بالمصادرة للكتب، والتشويش على المذياع في منتصف القرن الماضي، جاء من يعترف أن سرعة التكنولوجيا وتلاقيها مع احتياجات العصر وإيقاعه السريع، فاجأت من طوروا هذه الأجهزة، وكيف تحولت إلى قوة قاهرة بيد الشعوب للإطاحة بكلّ النماذج الكلاسيكية العاجزة عن إيجاد البدائل بخلق فرص العمل ، والتوزيع العادل للثروة، واحترام إنسانية المواطن وكرامته ليصبح النموذج العربي الأسطورة الحديثة فيما سمي «التحدي والاستجابة» وكأن بطلاً خرافياً وغير مرئي هو الذي سيّر وجهة التاريخ لتأتي بما لم يحدث في أي عمر من سنوات ماضينا..

 

-- الرياض: يوسف الكويليت

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*