السبت , 3 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » متابعات وتحليلات » قوة التغيير كامنة في أعماقنا

قوة التغيير كامنة في أعماقنا

    أمر طبيعي أن ترى أشخاصا لا يرغبون بالتغيير وينفرون منه، فلقد اعتدنا في حياتنا على مقابلة مثل هؤلاء الأشخاص، إنني بالفعل أشفق عليهم بل حتى انني أتمنى لو أستطيع مساعدتهم للتخلص من عقدة «هذا ما وجدنا عليه آباءنا وأجدادنا».

الكارثة الحقيقية هي أن يكون أحد هؤلاء الناس قائدا في منظمة ما، أو مؤسسة تربوية أو حتى فريق عمل! هنا تكمن الطامة الكبرى! والكارثة العظيمة!

في هذه الحالة أقول أبشري أيتها المؤسسة بالجمود والركود والتحجر إلى الأبد.

ما ذنب هؤلاء الموظفين أن ينعموا بالرجعية؟ فقط لأن حظهم العاثر أوجدهم في مؤسسة قائدها يرفض التغيير بل ويحارب الداعين له.

التغيير هو حركة دائمة وسنة كونية تشمل جميع المخلوقات، وهو عملية تحول من واقع إلى واقع أفضل وأكثر تقدما وازدهارا، أفضل أنواع التغيير على الإطلاق هو الذي يبدأ بالتدريج، والتهيئة أمر ضروري لبناء أرضية ثابتة وراسخة لمشروع التغيير، فلو تأملنا رحمة الله في منع الخمر وهو القادر على منعه بآية قرآنية صارمة وأمر فوري منته، لكن هو يعلم أن الخمر كانت محببة لدى العرب آنذاك بل وصل بهم الحد إلى الإدمان عليها، فلو تم المنع فورا لشق عليهم تقبل الموضوع ولنفر كثير منهم للامتثال والطاعة، بل ربما وصل الأمر إلى العصيان، لكن هنا تتجلى حكمة الله والتهيئة الربانية اللطيفة، والقيادة الرحيمة من خالقنا الكريم والتدرج خطوة خطوة بآيات محكمات سهل البارئ بموجبها مشقة الإقلاع عن تعاطي الخمر التي لطالما كانت ملكة أشعارهم وأميرة قلوبهم حتى أنهم كسروا جرارها وأراقوها في شوارع المدينة حتى صارت كالأنهار. ولا ننسى اختيار الوقت المناسب في المنع فكان بعد مرور بضع سنين على بعثة رسولنا الكريم أي بعد تثبيت العقيدة في نفوس المؤمنين ليتقبلوا هذا الأمر بكل سلاسة ومحبه واقتناع.

كثير من الناس يتخوفون من التغيير ويفضلون أن يضعوا أنفسهم في دائرة مغلقة تعودوا عليها فهم يخافون من الفشل ومن المجهول أو ربما لتمسكهم بالعادات والتقاليد القديمة التي ربما تكون بعيدة عن تعاليم ديننا الحنيف، وبعضهم يخاف على المصالح المادية والمعنوية وتسيطر عليهم فكرة أن المرء سوف يفقد امتيازاته جراء عملية التغيير، من هذه الأسباب أيضا أمور تتعلق بالقائد فعدم وضوح الصورة أمام الموظف بأهداف التغيير وإجراءاته وفشل المدير في التخطيط الجيد للتغيير قد يقود الموظف للرهبة من المتغيرات. فضلاً عن متطلبات التغيير الضرورية كخضوع الموظف لسلسلة من التدريبات والبرامج المستمرة وبعضهم ليس لديه استعداد للخضوع للتأهيل والتدريب إضافة إلى الجهل بكيفية التعامل مع التقنيات الحديثة إضافة إلى انعدام الأمن الوظيفي وعدم إشراك الموظف في صياغة أهداف التغيير وغياب التحفيز، كل تلك الأمور تضع حاجزا وتحول من دون تقبل فكرة التغيير.

التغيير ينبع من ذاتك فأنت وحدك القادر عليه لا تنتظر أن يأتيك من الخارج فلن يأتي أبدا، غير المعتقدات السلبية في داخلك والتي سيطرت عليك حتى ألجمتك وألقتك في بحور الشكوك والأوهام تتلاطم بك أمواج المستحيل.

ابحث عن الاستراتيجيات الصحيحة التي تعينك على التغيير واستفد من تجارب الناجحين. توقف عن تقديس قناعاتك وحاول إخضاعها للنقد المستمر فهي الخارطة المرسومة في أعماقك التي على أساسها تسلك طرق حياتك وينعكس ذلك على تفكيرك وتصرفاتك سلبا وإيجابا.

لازم المثقفين وتعلم منهم واقرأ كثيرا في كتب التغيير والتحق فورا بالدورات والمحاضرات والبرامج الخاصة بالتغيير.

كل نجاحاتك وإخفاقاتك مصدرها ذاتك فهي تخرج من منجمك الداخلي لقد حان الوقت أن تنقب وتبحث في قعرك عما تريد تغييره وابدأ الآن.

لا تستعجل بالنتيجة فالتغيير يحتاج وقتا وصبرا وتأنيا ولا تأتي ثماره إلا بعد حين.

تدرج بالتغيير خطوة خطوة ولا تستهن بالمؤثرات وان كانت صغيرة فقطرات الماء إذا توالت على الحجر أثرت فيه، وأول الغيث قطرة كما تعلم. التغيير هو رغبتك أنت وحدك قال تعالى: «إن الله لا يغيّر ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم» «الرعد11» في هذه الآية الكريمة حدد الله فلسفة التغيير «رغبه من الداخل لا من الخارج».

فإذا رغبت في التغيير وبدأت في ذلك هنا تتدخل القدرة الإلهية في مساعدتك والأخذ بيدك لتحقيق مرادك أما غير ذلك فلن يحدث التغيير أبدا وهذه سنة كونية.

-- الرياض:حنان خالد الصقعبي

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*