الأحد , 11 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » متابعات وتحليلات » الإعلام الجديد كيفية استغلاله في تبليغ الدعوة ،الدعاة الغائبون عن شباب «تويتر» و»الفيس بوك»

الإعلام الجديد كيفية استغلاله في تبليغ الدعوة ،الدعاة الغائبون عن شباب «تويتر» و»الفيس بوك»

دعا معالي وزير الشؤون الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد رئيس مجلس الدعوة والإرشاد الشيخ صالح بن عبدالعزيز آل الشيخ طلبة العلم والدعاة إلى إيجاد قاعدة تواصل في مواقع الإعلام الجديدة باعتبار أن مخاطبة الناس عبر وسائل الإعلام الجديدة من خلال شبكة المعلومات الدولية «الإنترنت» مثل: الـ(فيس بوك، وتويتر) حيث إنها أكثر اتساعاً وشمولاً من حيث مجموع المخاطبين، مقارنة بالأعداد التي تستمع إلى المحاضرة أو الكلمة أو نحوها في المسجد أو الجامع، إذ تزيد أعدادهم عبر مواقع التواصل عن (300 أو 400 ألف) لساعات حيث يمكن التحاور معهم والتأثير عليهم.. بالنظر إلى هذه الدعوة المهمة من قبل المعني بالدعوة والمتمرس فيها، كيف يمكن أن نصل بالدعوة إلى الله والدعاة إلى هذا المستوى من التواصل الإعلامي، وبالتالي خدمة الدعوة إلى الله عبر أعظم تقنية شهدها عالمنا المعاصر بمختلف وسائلها؟

الدعوة والإعلام الجديد

بداية يوضح الشيخ يوسف بن سليمان الهاجري إمام وخطيب جامع والدة الأمير عبدالعزيز بن فهد بحي الفلاح بالرياض: أن الدعوة إلى الله فضيلة عظيمة تشرف بها الأنبياء والرسل -عليهم الصلاة والسلام -وقاموا بها سرَّا وعلانية, وتسابق سلف الأمة إلى هذه الفضيلة مستخدمين كل الوسائل المشروعة التي تحقق هذا الهدف السامي وهو دعوة الناس إلى التوحيد والحق والخير, وأن من أبرز وأهم الوسائل المتاحة اليوم هي وسائل الإعلام وخاصة ما يتعلق بالإعلام الجديد مثل: الشبكات الاجتماعية (فيس بوك -تويتر) وغيرهما حيث توجه كثير من الناس إلى استخدامها والاستفادة منها وبلغ جمهورها أعداداً كبيرة جعل من وزير الشؤون الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد الشيخ صالح بن عبدالعزيز آل الشيخ يدعو الدعاة إلى استخدام الإعلام الجديد والتأكيد على ذلك.

ويستطيع الدعاة الاستفادة من وسائل الإعلام والحديث للهاجري في إنشاء المواقع الدعوية الإسلامية (Site)., واستخدام البريد الإلكتروني (E-mail)., والمُشاركة الفاعلة والإيجابية في ساحات ومُنتديات الحوار (Forums)., والحوار عبر غرف الدردشة (Chat), وإنشاء صفحات ومجموعات في مواقع الشبكات الاجتماعية مثل: (الفيس بوك وتويتر واليوتيوب)، وتفعيل الحملات الدعوية التي تعزز الأخلاق والقيم عبر وسائل الإعلام الجديد.

ويؤكد الهاجري أن لذلك أهمية كبرى تتمثل في كثرة مستخدمي وسائل الإعلام الجديد حيث بلغ مستخدموها بمئات الآلاف، وتنوع الشرائح المجتمعية في الإعلام الجديد, إضافة إلى غلبة الشباب وهم من الشرائح المهمة دعويًّا، وكذا سهولة استخدام ودمج الوسائل الإعلامية (فيديو, صورة, نص, صوت…), وإمكانية المناقشة والمحاورة المباشرة مع المدعوين.

وينبغي التنبه لبعض الأخطاء التي يجب التحذير منها الغلظة والشدة في الدعوة إلى الله ومع المخطئين أو ممن تظهر عليهم علامات الفسق, وضرورة احترام جميع المستخدمين ومحاورتهم بالتي هي أحسن، والرد على الاستفسارات والمشاركات والتواجد المستمر لكي يتواصل الجمهور مع الداعية، وعدم المواجهة السريعة مع المخالفين، مع أهمية تكوين العلاقات الحسنة والانطباع الطيب عن الداعية, وعدم الغوص في القضايا الجدلية والاهتمام بالقضايا الكبيرة والمهمة.

الواقع المعاش

أما الدكتور محمد بن عدنان السمان المدير التنفيذي لموقع شبكة السنة النبوية وعلومها فيقول: لقد هيأ الله -سبحانه وتعالى -في هذه العصور من الوسائل والتقنيات ما يعين على تبليغ الدين ونشره والتعريف بالعقيدة الإسلامية الصحيحة، وسنة النبي صلى الله عليه وسلم وسيرته العطرة، ولم يعد التعامل مع هذه التقنيات ترفاً بل أصبح واقعاً معايشاً لأكثر سكان المعمورة فبها يتواصلون وعن طريقها يتناقلون المعلومات والأخبار، في أسرع وقت وأيسر طريق وفق أحدث التقنيات وأكثرها تطوراً.

ولقد كان لنخبة من طلبة العلم والدعاة حضورهم المميز في مواقع ومنتديات إلكترونية من خلال الإشراف والمشاركة المتميزة والتنوع الذي أضفى على الشبكة العالمية (الإنترنت) نسبة لابأس بها من الخدمات التي تقدم للمسلمين وغيرهم وتصب في خدمة الدعوة إلى الله تعالى بلغات العالم المتعددة.

ومع ظهور ما يسمى بمواقع (الإعلام الجديد) والتي باتت تنافس الفضائيات بتعدد قنواتها، تحتم على من تسنم شرف الدعوة إلى الله النظر في الأسلوب الأمثل في المشاركة في مثل هذه المواقع وذلك من خلال إطار يجمع الجهود الدعوية ويرسم لها منهجاً واضحاً للتعامل الأمثل مع مثل هذه المواقع المستجدة وذلك لتعدد الفئات المستهدفة واختلاف مستوياتهم العلمية، ولهذا فإنه من الحكمة – فيما أرى – أن يضبط العمل بضوابطه الشرعية التي يراها العلماء الممارسون لمثل هذه الأنشطة، وأن توحد الجهود فيما يخدم أكبر شريحة ممكنة من المتواصلين مع هذه المواقع، وذلك عن طريق مشاركة نخبة من ذوي الاهتمام في لجان وورش عمل تسهم في بناء خارطة طريق لهذا العمل الذي أحسب أنه بعد الاستعانة بالله، ثم بتضافر الجهود ومشاركة الخبرات سيحقق ثمرات يانعة ومزيداً من التواصل الذي يخدم الدعوة إلى الله تعالى.

فرصة عظيمة

ويشير الشيخ عبدالله بن نويفع العيادة مدير إدارة الأوقاف والمساجد والدعوة والإرشاد بمحافظة القريات إلى أن من نعم الله عزوجل ومنه على عباده أن أفاء عليهم من نعم التقنيات الحديثة والتكنولوجيا الصناعية التي ساعدت وسهلت كثيراً في حياة الإنسان في سائر أحواله الحياتية ومن هذه النعم المؤثرة تأثيراً بالغاً وعاماً نعمة الإنترنت والفيسبوك والتويتر وغيرها من وسائل الإعلام الالكترونية الحديثة والتي تدخل كل بيت ومكتب ومؤسسة وفي كل قرية ومدينة على وجه الأرض بل وفي السماء أيضاً كالطائرات، فاستغلال ذلك في الدعوة إلى الله عن طريق هذه التقنيات سينقلها إلى أعداد هائلة من البشر في شتى بقاع المعمورة لايمكن أن تكون هذه الجموع من البشر في نادي أو مسجد أو جامع أو مركز ثقافي وفي آن واحد.

إن ما دعى إليه معالي وزير الشؤون الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد رئيس مجلس الدعوة والإرشاد الشيخ صالح بن عبدالعزيز آل الشيخ من إيجاد قاعدة تواصل في مواقع الإعلام الجديد باعتبار أن مخاطبة الناس عبر وسائل الإعلام الجديد من خلال شبكة المعلومات الدولية الإنترنت لاشك أنها دعوة لابد من الأخذ بها لنجاعة نتائجها وأهميتها القصوى المؤثرة لأنها وسيلة تلقي مشتركة ومباشرة ويقل فيها الملل ويكون فيها التواصل جديًّا وأكثر منطقاً وأشد قبولاً لمساحة الحرية فيها وإن إقتناءها والتعامل معها فرصة عظيمة في هذا الزمن فهي لغته ولسانه وقلبه وفكره اللا محدود.

وإن قرية في ركن جبل ناء في الصين تتساوى في تلقي المعلومة ونقاشها وإثرائها مع مسجد من مساجد الرياض أو مكاتب الدعوة في أي قرية من قرى المملكة في التو واللحظة وفي نفس الإحساس، إنني أعلم أن كثيراً اهتدوا للإسلام عن طريقه وعن طريق البحث في عالم النت، إنها فكرة ومقصد عظيم يجب أن يفعل وتوضع له قواعد وأسس النجاح بعيداً عن الرتابة وضوابط الإتكيت يجب أن تكون شبابية يسيرة وميسرة إنها أعظم تقنية في هذا العصر إنها العلم الذي لا حدود لمجاله ولا لعلمه ولا لأثره وتأثيره في عالمنا المعاصر.

البعد عن الخلافات المذهبية

ويؤكد الشيخ عبدالعزيز بن سليمان التويجري إمام وخطيب جامع ابن عثيمين بالخبر أنه على الداعية أن يستغل شبكة الإنترنت ويوظفها للدعوة إلى الله لتحقيق هذا الهدف وأن يخلص النية في أثناء قيامه بهذه العملية بعيداً عن الأطماع الذاتية والخلافات العقدية والمذهبية، وهدفه نفع الناس، وحب الخير لهم بدلالتهم على سبل النجاة وإعلام الآخرين بأن الدين الإسلامي دين محبة وشمولية وانفتاح حضاري على الآخرين، ويجب أن تكون هذه الدعوة صادرة عن دعاة ثقاة ومؤسسات دعوية ذات مصداقية، ولابد لتحقيق الهدف المنشود للدعوة عبر شبكة الإنترنت من تأهيل الدعاة وتدريبهم تدريباً علمياً وتقنياً، وعلى الداعية أن يتسلح بسلاح العلم الشرعي الحقيقي وتوظف كل الوسائل المبتكرات الحديثة للقيام بهذه المهمة على أكمل وجه وإيصالها إلى كافة مناطق العالم بطرق مختلفة مقنعة.

ومن الضروري أن يراعي الداعي في دعوته عبر شبكة الإنترنت خصوصية هذه الإدارة، والاستفادة منها قدر الإمكان لإيصال الفكرة أو المعلومة بكافة الإمكانيات المتاحة، والدعوة عبر الإنترنت تلتزم بأسلوب الحكمة والموعظة الحسنة مع الالتزام بأدب الدين الحنيف، وتتوافق الدعوة عبر هذه الشبكة مع العصر، وكذلك تنويع كافة وسائل الدعوة إعلامياً وتقنياً لتكون الفائدة منها في كل زمان ومكان، ولابد من التنويه بدور الإنترنت في هذا المجال حتى يصبح الموقع الإسلامي مكتبة إسلامية كبيرة يطلع عليها عدد كبير من الناس بلغات مختلفة في كل زمان ومكان .

وليؤدي الإنترنت دوره الفعال في هذا الميدان فلابد من اختيار موقع مناسب وجذاب ومسجل رسمياً مع تسهيل تنقل الزائر في الموقع والاستفادة من ملاحظات وانتقادات الزوار.

ولا ننسى أن يستخدم الداعية البريد الإلكتروني لإرسال رسائل كتابية مسموعة ومرئية ومقروءة واستقبالها وتتناسب هذا الرسائل مع الفئات المرسلة إليهم ومستوياتهم وجنسياتهم، تختلف هذه الرسائل الدعوية في موضوعاتها وطرحها إبعاداً للملل والتكرار ويجب المشاركة الفاعلية في ساحات الحوار يتحاور فيها الداعية مع ملايين البشر في دينهم ودنياهم ويدعوهم إلى الله ويعلمهم أمور دينهم .

وبين التويجري أهم المشكلات التي تعترض إتقان اللغات منها اعتماد الدعوة على لغات المسلمين فلابد من إتقان الإنجليزية كلغة عالمية، فالدعوة إلى الله تقتضي إتقان لغات عديدة، ولابد من توفر الدقة والموضوعية لإيصال المعلومات الشرعية، ومن العقبات ظهور المواقع المشبوهة والمعادية للإسلام، وافتقاد الإدارة العلمية الشرعية إلى الإشراف التخصصي وذلك بتوفير متطوعين أو محتسبين.

وتحسين الدعوة إلى الله من خلال الإنترنت فلا غنى عن الاستفادة من الطاقات البشرية الإسلامية ومشاركة العلماء والمفكرين والدعاة للمشاركة البناءة ومراعاة ظروف المستهدفين بالدعوة في مختلف المجالات وحرص الجهات الرسمية على تزويد الشبكة بنقل صلوات الجمع والتراويح وغيرها من المناسبات عبر الشبكة ويجب تعدد اللغات لنشر هذه الدعوة في أنحاء العالم، والحرص على تبادل الأفكار والتجارب وطرق الدعوة.

الغرف الدعوية

ويقول الشيخ عبدالعزيز بن عبدالله المهنا عضو مركز الدعوة والإرشاد ببريدة: إن قوة الإعلان في الإنترنت في ثلاث هي الإيميل والإعلانات ورسائل الجوال.

كما أن النقل المرئي فيه أماكن يرتفع الداخلين فيه عن غيره للشهرة فتنقل عن طريقها، وكذلك شركات قوية في الإيميل فيشتهر الموقع من طريقها ثم يستغنى عنهم, كالبث الإسلامي وغرف البالتوك، وأنه من الأهمية بمكان تفعيل خدمة موقع وزارة الشؤون الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد من مواقع أخرى في غرف البالتوك.

وأنه لحري بنا أن نفعل الموقع عبر الإيميل من المنتديات والمواقع والشركات وغيرها فنأخذها منهم ونراسلهم، مع الإعلان في المواقع عن خدمات الوزارة، وانتشار الموقع عن طريق الاتصالات وزين وموبايلي وغيرها، وعمل برنامج في أجهزة الآيفون كما في موقع المنجد ويكون مجانيًّا بالدخول إلى متجر شركة آيفون، وكذلك الفيس بوك لابد صفحة للموقع، وعمل برنامج الموقع فإذا فتح الكمبيوتر وإذ بالصفحة الرئيسية وهي خدمة جديدة وهذا عند انتشار الإيميل، البالتوك وهو غرف دعوية، وخدمة بلاك بيري بإرسال الرسائل، والإيميلات الذي حصلناها يدخل فيه المسنجر، ورسائل الجوال من طريق النت للمبتعثين.

-- صيحفة الجزيرة :

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*