السبت , 3 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » متابعات وتحليلات » النهج الثوري الإيراني

النهج الثوري الإيراني

النهج الثوري الإيراني لن تستطيع إيران التخلي عنه. فهي حالة مفطومة عليها بلاد فارس من عهد سيء الذكر إسماعيل الصفوي, فالملالية الإيرانية لا تكف عن تصريحاتها الإعلامية المحرضة على أمن الخليج العربي تارة, والمهددة, تارة أخرى لأمريكا وإسرائيل لذر الرماد بالعيون عن رؤية الاتفاقات الخفية مع أمريكا وإسرائيل, وافتعال الحروب الإعلامية المتبادلة بينهم ناهيك عن فواح «ريحة» أخبار السفن الإسرائيلية الراسية على الشواطئ الإيرانية, بموجب ما كشفت عنه الأقمار الصناعية.

والشيء المؤكد في تبادل المصالح المشتركة مع أمريكا وإسرائيل, فدعك من الزعيق والنقيق الإعلامي الأجوف, بينهم, فالسياسة لا تعرف التصالح بقدر ما تعرف المصالح, وإلا ماذا تعني مهادنة أمريكا لإيران؟

أليس لضمان الخروج الأمريكي من العراق بسهولة وإن أتت بعض الإدانة الأمريكية لمن شملتهم العقوبات الدولية والذين هم من المحسوبين على النظام الإيراني لمساندة الحليف السوري بقمعه لشعبه.

فذلك شيء عادي طاول أفراد ولكن لن يطاول طهران, ورغم ذلك فالنظامين الإيراني والسوري لا تثق بهما أمريكا, بقدر ما تثق بتركيا وهذا ما يرجحه التعامل الأمريكي مع التركي حيال الأزمة السورية الحالية!!

إيران دولة ثورية مشاغبة, لها أحزاب وحلفاء, من بينهم حليفها النظام السوري بمنطقتنا العربية, لذلك رمت بكل ثقلها وإن كان ذلك خفيا وبدرجة مستميتة حتى لا يسقط حليفها المهم فتبقى دون حليف, فبسقوطه ستتبعه منظومة حزب الله وحماس غزة.

وإذا أتيت على ذكر حماس فسوريا هي الحاضنة لها وتسيرها كيفما تشاء والدليل نقض عهد {مكة المكرمة} وهاهي المظاهرات السورية، حسبما أتى عبر الفضائيات تطالب برحيل حماس, ما يعني أن هناك موقفا لها من قبل الثورة السورية, وهذا ما جعل حماس تهرول مسرعة ساعية للمصالحة مرة أخرى مع السلطة الفلسطينية..

الحديث عن النهج الإيراني حديث ممل ومتشعب كالأخطبوط، ليس بإمكانك ضبط إيقاع مسيره ليتم التعامل معه بوضوح وبرؤية سليمة, بل متلون كقوس قزح, وهذا مما يجعل المتعامل معه يعيش في حالة مد وجز, ولا أقول سياسة العصا والجزرة, وإن كان لا بد من {الزجر} وهو ما يجبر المتعامل معها في حالات كثيرة من وجوب استخدامها, لكبح دبيب الأخطبوط الإيراني..

الرياح اللافحة المغبرة والمسمومة الآتية بين الفينة والأخرى, من الدولة الصفوية, لا تهدأ على مدار العام, سيان كان اتجاه هذه الرياح إما مباشرة منها أو عن طريق وكيلها الإلهي حسن نصر الله وجوقة حزبه, والذي يردد ما يمليه عليه الفقيه في -قم- فكان آخر هذه الإملاء قوله الأخير والذي ليس له آخر {هو ثناؤه على سوريا كدولة ممانعة وحيدة ضد الاستسلام, متجاهلاً ما يحدث على مقربة منه.

ثم يقفز بحديثه الذي لا يقبله المنطق ولا العقل، في انتقاده للأحكام التي أصدرتها دولة البحرين ضد العابثين بأمن وطنها، فهو بهذا المنولوج الإيراني الممل ينال من شأن دولة البحرين، وتمجيده للحليف السوري، عند ربيب نعمته في -قم-} فكل شيء بثمن, فيما يحصل حاليا على الساحتين اللبنانية والسورية، وكأنها المقايضة السياسية مابين دمشق وطهران, فدمشق وهبت إيران حكومة لبنانية تنضوي تحت حزب الله, نكاية بالعرب، وطهران وهبت دمشق مساعدة لوجستية خفية في قمع ثورة الشباب السورية, مثلما هو القمع الإيراني للثورة الخضراء فكلاهما في الهوى سوى!!

bushait.m.h.l@hotmail.com

-- صحيفة الجزيرة :محمد بن حمد البشيت

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*