الأربعاء , 7 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » متابعات وتحليلات » الأصول المؤسسة للبؤس والموت بالمجان

الأصول المؤسسة للبؤس والموت بالمجان

منذ ثلاثة أشهر تنتشر مجاعة شديدة في الصومال وشرق كينيا وجنوب الحبشة وتلتهم يومياً مئات الأطفال والعجائز. المشجب الذي يعلق عليه الجوعى هناك أسباب جوعهم وحاجتهم للإغاثة العالمية هو القحط والجفاف. لكنهم لا يذكرون الحروب القبلية والمذهبية وانطفاء العقول في رؤوس الناس كأسباب رئيسة أهم من القحط والجفاف.

إخواننا الجائعون في الصومال – أقصد إخواننا في المعتقد وليس في العيش والملح – حانقون وناقمون على كل العالم و مؤسساته الإغاثية. يتهمون المؤسسات الإغاثية الغربية على وجه الخصوص بعدم تلبيتها لمطالبهم في المبادرة والتدخل السريع لإغاثة الجوعى والمرضى من الهلاك.

الملاحظ أنهم لم يعبروا بكلمة واحدة في مخاطباتهم العالم الخارجي عن حنقهم أو على الأقل عتبهم على إخوانهم المسلمين من عرب وعجم. كذلك لم يأتوا مطلقاً على ذكر حروبهم القبلية الداخلية وما يفعله أمراء الحرب وتجار التهريب والقرصنة والمخدرات في الصومال، وهم في ذلك يتملصون من تحمل المسؤولية فيما يحصل لهم.

لهم في الأولى – أي إلغاء العالم الإسلامي من حسابات الإغاثة – بعض الحق لأنهم يعرفون عن خبرات سابقة أن ما تتشدق به المجتمعات الإسلامية من تضامن وأخوة لا تنفصم عراها يكون مرتبطاً دائماً بشروط.

يعرف الصوماليون منذ عشرات السنين أن ما يعدهم به إخوانهم في المعتقد من عرب وعجم يقصد به أولاً الدعاية السياسية وثانياً الدعوة المذهبية.

لكن الإغاثة الإنسانية من خارج السياسة والمذهب غير واردة ولا مقصودة.

أما في الثانية فليس للصوماليين الحق في أن يستنتجوا ما يريدون عن الآخرين وينسون أنفسهم، لأنهم هم مصابون أيضاً وبأقصى المعايير بنفس الأمراض السياسية والمذهبية والقبلية التي تعاني منها كل المجتمعات الإسلامية.

لذلك يتقاتل الصوماليون منذ عقود على لقمة العيش ويسفكون الدماء ويقطعون الطرق على بعضهم ويتاجرون بالسلاح والمخدرات ويعيثون فساداً في بلادهم وبين أهلهم. في مثل هذه الأجواء، حيث لا ينبت زرع ولا يدر ضرع تكفي موجة جفاف قصيرة الأمد لإحداث المجاعة وانتشار الأوبئة وهلاك مئات الآلاف من الأطفال والعجائز.

المؤكد أن تجار المذاهب وأمراء الحروب ومروجي السلاح والمخدرات لن ينالهم ومن يعولون شيء من ذلك لأنهم كالسرطان، والسرطان يستمر في الانتشار ولا تنقطع عنه الدورة الغذائية إلا بموت الجسد بالكامل أو استئصاله بالكامل أيضاً.

الذي يعرف شيئاً عن الصومال وإمكانياته الاقتصادية الكامنة يعلم أن لديه سواحل بآلاف الأكيال للصيد البحري ومواسم مطرية شبه منتظمة وأودية وشعاب ومروج و واحات شاسعة خصبة تكفي لإطعام عشرة أمثال سكان الصومال لو أحسن استغلالها، وبها ثروات نفطية ومعدنية تنتظر الاستقرار ليمكن استغلالها.

لم يحصل شيء من ذلك بل وتحولت السواحل إلى موانئ للقرصنة البحرية، أما المواسم المطرية والواحات فقد عطَّل الخوف وفرض الإتاوات وسرقة المحاصيل زراعتها، وتهدمت المدن على رؤوس أهلها، ولكن ما هي الأسباب؟.

الأسباب هي توفر كل الأصوليات المؤسسة للبؤس والدمار في الصومال.

التعصب البدائي الأعمى للقبيلة والمذهب والانصياع للقيادات الغوغائية الماصة لدماء الناس وفي القدرية المعطلة للعقل والمؤدية لانتظار هبوط الفرج من السماء.

السماء لا تمطر ذهباً ولا فضة وإنما كوارث ومجاعات عندما تضرب الأصوليات المؤسسة للبؤس بأنيابها عقل أي مجتمع. الحقل الذي تنبت فيه كل هذه الأصوليات اسمه الانقياد البدائي الأعمى لدعاة الجهل والخراب والموت بالمجان.

-- صحيفة الجزيرة:د. جاسر عبدالله الحربش

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*