الأحد , 4 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » متابعات وتحليلات » حتى لا تتكرر إيران ثانية في مصر

حتى لا تتكرر إيران ثانية في مصر

مصر لازالت تعيش حالة غليان بينما يسعى العرب شعوباً وحكومات إلى فهم ما جرى ويجري هناك .. فالنتائج القادمة وليس الوضع الحالي ستكون مؤثرة على مستقبل المنطقة العربية ، وباقي الشرق الأوسط ، لفترات طويلة قادمة ..

نظراً لحجم مصر الكبير والهام في المنطقة بكل المعايير.. والصورة الحالية هي إعتصامات لا تنقطع ( ليس في ميدان التحرير بالقاهرة فحسب بل على مساحة مصر وفي مناطق متعددة) ، والإحتجاجات في العديد من المواقع ، وإنتاج أعداد لا يستهان بها من المصانع والمواقع توقف ، والصادرات والسياحة أصابها الشلل ، وزادت البطالة ، وأنتشرت الفوضى ، وفقد الأمن والأمان في بعض الأنحاء من البلاد .

بالإضافة لكل ذلك هناك أزمة عدم ثقة بين قطاعات من الثوار تجاه بعضهم البعض ، وهناك العشرات من الكتل والآئتلافات بما فيها حركة الأخوان المسلمين والسلفيين بتعدد أهوائهم، ويتهم الجيش ، أو بأكثر دقة كبار قيادات القوات المسلحة في ( المجلس الأعلى للقوات المسلحة ) بأن لديهم أهدافا خاصة تتعارض مع توجهات الثوار الشباب ..

ويتواجد آخرون ذوو مصالح خاصة داخلية وخارجية وسط حركات الشباب لتوجيه الأمور بالشكل الذي يناسب ما يرغبون في تحقيقه أكان فوضى والإنحراف عن هدف بناء الدولة الديموقراطية أو الإبقاء على النظام الذي أسقطت رؤوسه ..

وبدا واضحاً من المطالب التي تلاها ، بميدان التحرير في الأسبوع الماضي ، صحفي مصري ، ذو إتجاهات خاصة ، أن هناك إصرارا على الإنتقام أكثر مماهو رغبة في بناء مصر جديدة .

بالرغم عن أن هناك وقتا قصيرا لهذه الفترة الإنتقالية من الصعب أن يتحقق خلاله تفكيك كامل للدولة القائمة وإقامة كيان جديد محلها .

ومن المؤسف أن لا يتمكن الشباب الذين أطلقوا الثورة المصرية الجديدة من الإتفاق على قيادة واحدة لهم ..

وأعتقد أن الكثيرين منهم يشعرون بالقلق نتيجة لذلك وأنعكس هذا الأمر فيما قاله جهاد سيف ، منسق عام ائتلاف الوعي المصري العربي، لرئيس الوزراء المصري الدكتور عصام شرف خلال إجتماع لممثلي شباب الثورة معه إذ قال : « الثورات يادكتور عصام لا تأتي برؤساء وزارات ولكن تأتي بزعماء ..

فإذا كنت ترى في نفسك الزعامة ، فافعل مايمليه عليه ضميرك ، ونحن وراءك بدمائنا .. لا تطلب صلاحيات فالتحرير ( ميدان التحرير ) قد أعطى لك الشرعية .

وإذا كنت لا ترى في نفسك الزعامة .. فأرحل الآن « .
محاسبة رموز النظام السابق مطلوبة حتى يشعر النظام القادم بأن هناك من سيحاسبه إن أساء ، وتطهير الدولة من فلول ذلك النظام ضروري لتنطلق مسيرة سليمة وصحيحه ..

إلا أن ما يجب أخذه بعين الإعتبار أن الفترة الإنتقالية قصيرة (الإنتخابات النيابية قبل نهاية العام) ولا يمكن تحقيق كل ما هو مطلوب خلالها ، لذا فإن التركيز على المحاسبة جعل الشباب يصرفون الكثير من الوقت والجهد في ذلك وينسون أهمية تحقيق الهدف الأسمى وهو إقامة الدولة المدنية الديمقراطية الجديدة ..

وهي دولة يجب أن يكون مبدأ المحاسبة قائما فيها بشكل متواصل وأن تكون قواعد تلك المحاسبة واضحة ومقننة في أنظمتها وقوانينها ، وأن يكون التطور والتطوير ضمن إطارها عملية متواصلة ومستمرة ..

أما السعي لجعل الفترة الإنتقالية مرحلة مناكفة فيما بين القوى السياسية المتواجدة على الساحة الجديدة لمصر فلن يؤدي سوى إتاحة الفرصة لمن يحملون أجندتهم الخاصة لتحقيق ما يسعون اليه والنجاح فيه عندما يحين موعد الإنتخابات النيابية القادمة.

ومن اللافت أن الحديث عن الدستور أو الإنتخابات النيابية أولاً فقد بريقه منذ أن عاد ميدان التحرير إلى إعتصامات وتظاهرات « جمعة الإصرار « و « جمعة الإنذار الأخير « .. وربما يجب أن يستعيد الليبراليون الذين يؤججون حملات المحاسبة كأولوية ويدفعون الشباب اليها أن يتذكروا ماحدث في ايران عندما ثارت على الشاه وأسقطت نظامه ..

حينها تكتلت جماعات ليبرالية ايرانية عديدة مع الملالي ( رجال الدين) بل كان عدد منهم يقودون التظاهرات داخل ايران ويلتفون في باريس وداخل الخيمة الشهيرة هناك حول الخوميني ، ولم يهتم أحد منهم بضرورة إعداد دستور للبلاد لتحقيق إقامة دولة مدنية ديموقراطية بحماية الأنظمة والقوانين ، وتجاهلوا وقوف قيادات في الجيش على الحياد مما مكن الثورة الأيرانية من الإنتصار الكامل ، وأتاحوا لرجال الدين الذين كانوا أكثر وأوسع تنظيماً منهم نتيجة للقمع الذي كانوا يتعرضون له خلال حكم الشاه الفوز بالسلطة .. وأنتهى الأمر بانتصار رجال الدين في السيطرة على البلاد وقتل وسجن وتشريد كل أولئك الليبراليين ( ومن ضمنهم أول رئيس جمهورية لإيران بعد سقوط الشاه الذي فر خلسة من البلاد) في حملة انتقام دموية شملت رجال الدولة والقوات المسلحة .. وفرضت على أيران ولاية الفقيه كقدر محتوم لازالت تعاني منه إلى اليوم.

ولا نقول هنا أن الأخوان المسلمين في مصر هم نسخة أخرى للملالي في إيران ..

فهم وإن كانوا الأفضل تنظيماً في البلاد والأقدر على الفوز بأغلبية كبيرة في مقاعد البرلمان القادم ، إلا أنه من المرجح أن يكونوا أقل رغبة في تنفيذ برامجهم الخاصة على بلاد الملايين من مواطنيها غير مسلمين .

ولا أن يكونوا راغبين في تصفية دموية لليبراليين .وإن كانت الجماعة لازالت تتذكر ما حدث لها بعد ثورة الجيش عام 1952 ، التي أيدتها، ووجدت حينها عشرات الآلآف من رجالها في المعتقلات وعددا من رموزها يعلقون على المشانق ، وستسعى إلى ضمان أن لا يتكرر لها هذا .

تحقيق الضمانات المطلوبة للجماعة وللحركات السياسية المصرية يكون عبر خطوتين رئيسيتين ، أولاهما الإتفاق على دستور لدولة مدنية ديموقراطية ترضى به الأغلبية ويوضع للإستفتاء قبل أي انتخابات ، وثانيها أن تعطى للمجلس الأعلى للقوات المسلحة صلاحيات يرتضى بها الجميع بحيث تكون القوات المسلحة المصرية ضامنة بشكل دستوري وقانوني لعدم إنحراف المسيرة المصرية عن مسيرة التعددية والديموقراطية ..

لأنه بدون هاتين الضمانتين فإن المخاطر على توجهات مصر القادمة ستكون كبيرة أكان عبر سيطرة جديدة متجددة للجيش على البلاد أو إستخدام المجلس النيابي القادم لفرض دستور لا يحقق أهداف وآمال شباب الثورة .
adnanksalah@yahoo.com

-- المدينة : عدنان كامل صلاح

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*