الجمعة , 2 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » متابعات وتحليلات » من صبرا.. وشاتيلا.. إلى مخيّم الرمل!!

من صبرا.. وشاتيلا.. إلى مخيّم الرمل!!

تهاوت الشعارات وتلفيقاتها، وسورية النموذج الواقعي للكذبة الكبرى التي انطلت على الشعب العربي، فكل المدن السورية التي تعرضت لجيش الأسد وشبيحته يجرى الحديث وتناقل الصور عن معاناة المواطنين السوريين فيها ، لكن اللاذقية كشفت عن المستور عندما هاجمت القوات مخيم الرمل الفلسطيني، ليعيدنا لذكريات مذابح صبرا، وشاتيلا، ونهر البارد، ودفع الفلسطينيين خارج حدود ليبيا والعراق عندما لم يجدوا من يؤويهم إلا دول أمريكا الجنوبية!!

الغريب في الأمر ليس ما تفعله القوات السورية، وإنما الصمت من قبل قيادات حماس الذين راهنوا على أن تحرير فلسطين سيأتي من دمشق وطهران، حتى إننا لم نجد لأي عضو أي تعليق على ما جرى ويجري الآن، وهو لا يوصف إلا بالتواطؤ الغريب..

إسرائيل هي التي تنعم بهذا العمل عندما تنقل هذه الصور للعالم من مصادرها من دولة الثورة والكفاح المسلح والرفض والممانعة، لتُظهر اللاجئين بأنهم أدوات يمكن استئجارهم من قبل منظمات أو دول كأي مرتزقة، وأن حكومة سورية قامت بما هو لصالح الدولة، أي أن تضامن هذه العناصر مع الثوار يؤكد دورهم المرفوض، وهي مبررات درجت استعمالها كغطاء لأي تصرف في تصفية أي طرف، والفلسطينيون ضحية سلطة طالما خدعتهم، والآن تعلن تصفيتها لهم..

مَن يضحك على مَن، السلطة السورية، أم قيادات حماس؟ فسورية تُعرّف سياستها «بالبراغماتية» أي جني الفوائد من أي طرف يخدم سياساتها، وقد اتخذت بعض القيادات الفلسطينية سلّماً لأهدافها كأي لاعب يريد جمع أكبر عدد من المؤيدين المؤثرين لتبعيته، وربما جاء تصرفها مع مخيم الرمل الفلسطيني، كي لا يتكرر ما جرى في أيلول الأسود، أو الحرب الأهلية اللبنانية عندما كانوا جزءاً من أزمة الأحداث الماضية، لكن الحكم السوري لم يعد يثق حتى بمن حواليه، وأزمة الشك لاحقت الفلسطينيين أسوة بغيرهم..

المشكل ليس بالشعب الفلسطيني الذي تحمل المعاناة الأكبر سواء من إسرائيل، أو بعض الدول العربية، بل المشكل هو بالقيادات التي طالما جعلت ولاءاتها الشخصية فوق الوطن، وقد قلنا مراراً إنه بدون حياد للقيادات تجاه أي وضع قائم أو مستجد للدول العربية، فإنهم سيصبحون جزءاً من الأزمات وهو ما حدث طيلة الخمسين عاماً الماضية، ويحدث الآن بتهجير مخيم الرمل بذرائع لايستطيع تفسيرها إلا القيادتان السورية والحماسية..

حكومة سورية تواجه مآزق واقعٍ صنعته لأكثر من ثلاثة عقود، فقد داخلها غرور أن الوضع العربي برمته يمر من دمشق، فهي التي تأذن لأي عمل أو تمنعه، وداخلها غرور أكبر عندما حولت بوصلتها إلى إيران، لتجعل منها قاعدة لما سمي بالهلال الشيعي، غير مدركة أن التلاعب بمشاعر الشعب، ومس سيادته وحرياته واعتساف معتقداته وتحويلها باتجاه التشيّع، إلى جانب تدني الخدمات والوظائف والفساد المالي والإداري، أدت إلى ثورة الشعب، وهنا لم يعد للسلطة من تعتبره في حزامها إلا أزلامها فقط، ولذلك أُدرج الفلسطينيون ضمن لائحة الاتهام بمساعدتهم الثوار، وجاء العقاب حادّاً عليهم، والأمر يدخل ضمنياً، بجنون السلطة التي لم تحدد أهدافها، واتخذت القتل عقيدة منهجية، إلا أن الشعب لديه المناعة الكاملة أي القبول بالنتائج أياً كانت قسوتها إذا كانت الحرية هي الهدف الأساسي، وهي المعادلة التي لا تستطيع الحكومة السورية الصمود أمامها..

-- االرياض:يوسف الكويليت

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*