السبت , 10 ديسمبر 2016

عبادة المفلسين

    جاء الإسلام ملخصاً في سيرة الحبيب صلى الله عليه وسلم ، بكل معانيه ، وبكل قيمه ، وآدابه ، وشمائله ، فقد كان خلقه القرآن ، والقرآن عظيم ( ولقد آتيناك سبعا من المثاني ، والقرآن العظيم ) فلا بد أن يكون الخلق عظيما ، وإنك لعلى خلق عظيم .

هذا تلخيص بديع ، ووصف دقيق لرسالة الإسلام ، بسعتها ، وعمقها وسمو أهدافها , رسالة تهذيب للنفس لتستقيم على الطريق السوي ، وتسلك سبيل القيم ، وتتخلق بما يحمده الناس ويجمع شتات قلوبهم، ويؤلف بينهم ، فكان من أهداف رسالته صلى الله عليه وسلم ما صرح به في قوله : إنما بعثت لأتمم مكارم الأخلاق , أو صالح الأخلاق .

فتزكية النفوس ، وإصلاح خللها ، وتهذيب أخلاقها , من رسالة الدين ، ومن أهم أهدافه ، إذ ليست الشريعة لتحديد العلاقة بين العبد والمعبود فحسب ، بل بين العباد بعضهم مع بعض . وهذا مبدأ عتيق ومتأصل في الشريعة الإسلامية . يترجم ذلك دعاء الخليل وابنه وهما يرفعان القواعد من البيت ويتضرعان : ربنا وابعث فيهم رسولا منهم يتلو عليهم آياتك ويعلمهم الكتاب والحكمة ويزكيهم .

فتلاوة الكتاب دون علم وزكاة نفس لا تغني شيئا ، بل المراد من تلاوته تزكية النفوس ، وتهذيب أخلاقها ، وتنمية سلوكها . وهذا ما تسطره آية المنة من الله تعالى على المؤمنين التي يقول فيها لقد من الله على المؤمنين إذ بعث فيهم رسولا من أنفسهم يتلو عليهم آياته ويزكيهم { . وفي سياق المنن أيضا في سورة البقرة يأتي هذا المعنى العظيم كما أرسلنا فيكم رسولا منكم يتلو عليكم آياتنا ويزكيكم ويعلمكم الكتاب والحكمة ويعلمكم ما لم تكونوا تعلمون { .

ومن عرف حال العرب قبل الإسلام وبعده تبين له بوضوح ما صنعته آيات الكتاب في أخلاقهم ، وقلوبهم ، وتعاملهم . ويكفيك أن تقرأ منته سبحانه عليهم في قوله واذكروا نعمة الله عليكم إذ كنتم أعداء فألف بين قلوبكم ، فأصبحتم بنعمته إخوانا{ وكل عاقل يدرك الفرق الكبير بين العداوة والإخاء . فأشرق معنى قوله هو الذي بعث في الأميين رسولا منهم يتلو عليهم آياته ويزكيهم ويعلمهم الكتاب والحكمة، وإن كانوا من قبل لفي ضلال مبين { فسوء الأخلاق من الضلال ، وتنافر القلوب أثر لهذا الضلال ، الذي جاءت الشريعة لتمحو آثاره ، وتقتلع جذوره .

وكل شرائع الإسلام تأكيد لهذا , وتهذيب للنفس وصقلها وترويضها على الخلق الجميل , فهي بالدرجة الأولى مسلطة على القلب لتقوم بتجليته وترقيته , حتى يقوم هو بالضرورة بزم الجوارح الأخرى وتهذيبها وتربيتها .

بل نستطيع القول إن شرائع الإسلام لا قيمة لها متى ضيعت زكاة النفوس وقيمها ، فالصلاة امتدح الله الخاشعين فيها ، وأمر فيها بالقنوت ، فصلاة بلا حضور قلب لا نفع فيها ؛ لأن المراد منها أن تكون صلاة ناهية عن الفحشاء والمنكر ، فإذا لم يخشع القلب ويقنت لم تف الصلاة بزمِّ الجوارح عن غشيان الفواحش والمنكرات ، فذهب أهم المقاصد منها .

والزكاة ، التي هي الصدقة المفروضة ، مع كونها تكافلاً اجتماعياً ، وتعاوناً إنسانياً ، إلا أنها أيضا تطهير للنفس من أمراض الشح ، والبخل ، والحرص ، ومن ثم تحشى بالإيثار ، والحنو ، والعطف خذ من أموالهم صدقة تطهرهم وتزكيهم بها { . فالصدقة الممزوجة بالمن والأذي لا قيمة لها ، ولا تؤثر في تزكية نفس المتصدق .

والصيام مجموعة دروس في التهذيب النفسي ، والتعاون الاجتماعي ، فهو صبر وشكر وتراحم ، ومنع للانفعالات الموجبة للشحناء والعداوة ، فالصوم الخالي من هذا الشعور ليس لصاحبه من صيامه إلا الجوع والعطش . فمن لم يدع قول الزور والعمل به والجهل ، فليس لله حاجة أن يدع طعامه وشرابه . فإن سابه أحد أو شاتمه فليقل : إني صائم .

ولا يخفى مقام الحج ودوره في استسلام النفس للأمر الإلهي ، فهو مدرسة بأكملها لتهذيب النفس , وليس فيما شرع الله من دروس التربية والترقية ما في الحج { فمن فرض فيهم الحج فلا رفث ولا فسوق ولا جدال في الحج وفي الحديث الصحيح : من حج فلم يرفث ولم يفسق عاد كيوم ولدته أمه .

وهذا شيء يطول استقصاؤه , بل إن أصل الدين وأُسَّه الأهم إنما هو لإصلاح النفس وتهذيبها , فالشهادتان إخلاص قصد ومتابعة ، فلا بد لمحققهما أن يستقيم على الأمر ، ويتخلق بأخلاق المرسل بالقرآن العظيم ، ذي الخلق العظيم .

فالمسلم الحريص على قبول أعماله ، والمهتم بأداء فرائضه لا يمكنه إلا أن ينظر في أثرها على أخلاقه ، ومعاملاته ، وكيف أداؤها في قلبه ، إن كان قلبه يتزكى ، فيرتقي إلى مصاف الصالحين المطهرة قلوبهم من الغش والحقد والحسد والعنصرية الجاهلية ، والبعد عن الفواحش والمنكرات ، وإلا فإنه يعيش حالة من الانفصام في الشخصية، شعر بها ، أم غفل عنها ، فالعمل الصالح والخلق السيئ يتجافيان .

فالمسلم حين يحرص على أداء الصلاة مع الجماعة في المسجد ، إذا كان دافعه طلب رضا الله ، والفوز بالأجر والثواب ، فإنه مطلوب منه أن يكمل السعي لنيل ذلك بما لا يكدره من تعامل سيئ مشين ، فلا يأتي وقد أكل ثوما أو بصلا ، فيؤذي المصلين برائحته ، وكذا من يأتي بثياب قذرة ورائحة جسد منتنة ، ومن يأتي متأخرا فيحتج بتأخيره ليوقف سيارته في عرض الطريق يسد بها الطريق على من خلفه ، أو يسد بها باب جار المسجد ، أو بطريقة ربما عرضت المارة في الشارع للأذى والخطر ، فكان كمن وضع الأذى في الطريق ، وهو يعلم أن من شعب الإيمان : إماطة الأذى عن الطريق .

وهذا ما جاء التوجيه النبوي فيه بقوله : إذا ثوب للصلاة فلا تأتوها وأنتم تسعون . وأتوها وعليكم السكينة . فما أدركتم فصلوا . وما فاتكم فأتموا . فإن أحدكم إذا كان يعمد إلى الصلاة فهو في صلاة .

فالمسجد هو أحب البقاع إلى الله تعالى فينبغي للمسلم أن يحرص فيه على ما يرضي الله ، ومن أهم ما يرضيه ترك أذى المسلمين ، والحرص على جمعهم وعدم تنفيرهم ، ومن هنا جاء النص بالنهي عن التشويش حتى في قراءة القرآن ، وهو أعظم الذكر .

فلا يستجلب رضا الله تعالى بالإساءة إلى عباده . والمسيء إلى الناس يهدم ما يبنيه بأدائه الفرائض ، والنوافل ، وسائر القرب ، وقد سئل الرسول صلى الله عليه وسلم عن امرأة وذكروا من كثرة صلاتها وصيامها وصدقتها ، غير أنها تؤذي جيرانها بلسانها , فقال : هي في النار .

فقيل له : يا رسول الله فإن فلانة يذكر من قلة صيامها وصدقتها وصلاتها, وأنها تصدق بالأثوار من الأقط يعني قطع الأقط , ولا تؤذي جيرانها بلسانها , فقال : هي في الجنة.

وفي الحديث الآخر يقول صلى الله عليه وسلم : وأن تكفَّ شرَّك عن الناس صدقة منك على نفسك.

وكل عمل صالح فإن حسن المعاملة والرقي في الأخلاق معيار مهم جدا في تقويمه , كما قال صلى الله عليه وسلم : إن المؤمن يدرك بحسن خلقه درجة الصائم القائم .

وفي زماننا هذا كثر المفلسون ، أتدرون ما المفلس ؟ قالوا : المفلس فينا من لا درهم له ولا متاع . فقال : إن المفلس من أمتي ، يأتي يوم القيامة بصلاة وصيام وزكاة ، ويأتي قد شتم هذا ، وقذف هذا ، وأكل مال هذا ، وسفك دم هذا ، وضرب هذا . فيعطى هذا من حسناته وهذا من حسناته . فإن فنيت حسناته ، قبل أن يقضي ما عليه ، أخذ من خطاياهم فطرحت عليه . ثم طرح في النار .

-- الرياض:الشيخ - عادل الكلباني

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*