الجمعة , 9 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » متابعات وتحليلات » اليمن والوصايا العشر

اليمن والوصايا العشر

في كل مرة أستمع فيها إلى أخبار إخواننا في ليبيا، وأشاهد حجم مآسيهم وسوء أحوالهم، أشعر بالأسى وأضرب أخماسًا في أسداس، وأتمنى لو أن بصيرة الثوار قد أهدتهم إلى تسوية مُرضية مع الزعيم العقيد، لا سيما وأنهم أدرى بجنونه.

وأعلم بحاله، وأكثر دُرْبَة على معايشته، لكنهم وفي لحظة يأس قاتلة، وترويج إعلامي خارجي كبير، تصوروا بأن الأمر سيقتصر على صيحة هنا ومسيرة هناك، وأن النصر قاب قوسين أو أدنى، إذ لن يصمد العقيد أمام ضغط عملية الأواني المستطرقة.

لا سيما بعد نجاح ثورتي تونس في الغرب ومصر في الشرق، ليصبح بذلك بين كماشتين ثوريتين، ودون أن يكون له أي حظوة على الساحة الدولية بوجه عام؛ وكان ما كان من ارتماء الثوار في أحضان القادم المجهول، مُشكلين مَجلسا انتقاليا بدعم أوربي أمريكي، ومُرحبين بمساندة تلك الدول العسكرية وتوجيهها لعدد من العمليات الهجومية على قوات العقيد القذافي، دون أن يدركوا أن لذلك ثمن باهظ مدفوع من قوتهم وقوت أبنائهم إلى أبد الدهر.

وكانت النتيجة أن حلَّ شبحُ الدمار، ودخل الليبيون في أتون حرب أهلية، العالم الله كيف ستنتهي؟

وإلى أين سيكون المصير؟

وهو ما حذرتُ منه في حينه وكتبتُ بأن ليبيا واليمن ليستا تونس ومصر.

واليوم يحلو لبعض الساسة اليمنيين أن يَخطوا المشوار الليبي نفسه، ويُقحموا البلاد والعباد في أتون ملتهب يتطاير شرره في الآفاق، دون وعي أو إدراك لخطورة المرحلة وحساسية الأزمة الراهنة، التي تحتاج إلى أن يَفوق فيها الجميع من سطوة الإعلام الخارجي، وأن يَستمعوا إلى صوت النفس وحكمة العقل، واضعين نصب أعينهم مدلول المثل اليمني الشهير «الحَجر من الأرض والدم من رأس القبيلي».

ومتذكرين تلك المقولة العربية الناصة على أن «السعيد من اتعظ بغيره»، فهل قد آن الأوان لأن يتفكر رواد ساحات اليمن في المخارج السليمة التي تنقذ البلاد، وتسعى إلى بناء وطن، لا إنهاء ما تبقَّى فيه من روح؟ أرجو ذلك، على أني ما زلت مؤمنًا بأن في اليمن من العقلاء ما يفي بتغليب صوت العقل والحكمة، وإيجاد المخارج والحلول التي من شأنها تحقيق الرضا لليمن على المدى القريب والبعيد، بمنأى عن جَرِّ الشارع لتلبية مقاصد سياسية حزبية، وأهداف شخصية خاصة؛ غير أن السؤال الأهم هو: هل لأولئك صوت مسموع حاليا؟

 أم أن غلبة الصوت الإعلامي الخارجي، الذي تقوده بعض القنوات الفضائية، قد بات هو الأعلى والأكثر حضورا؟ ذلك ما تبادر إلى ذهني وأنا أتلمس قيم الحكمة والعقل في الوصايا العشر للمفكر والسياسي اليمني الدكتور محمد عبدالملك المتوكل، التي ألقاها في محاضرته «أخلاقيات وقيم الثورة» بمنتدى جار الله عمر بساحة التغيير بصنعاء.

وأصدقكم القول أني شعرت بغاية الارتياح حال قراءتي لوصاياه الرائعة، لا سيما وأن جوهرها يتوافق مع ملامح فكري البسيط المبثوث في عديد من البحوث والمقالات المتنوعة؛ وواقع الحال فقد ترسخ في ذهني أهمية أن تـُعتمَد وصاياه العشر كمعيار رئيسي حال البدء في بناء منظومة التعاقد السياسي في اليمن خلال الفترة القادمة.

وتمنيت لو أمكن أن تكون بمثابة النص المعتمد في وثيقة المواد الحاكمة لبناء الشخصية اليمنية مستقبلا والوطن العربي بعامة. ذلك أن جوهر وصاياه قد شدَّدت على أهمية الإيمان بقيم التنوع وأصالة التعدد وسمو التسامح من أجل بناء وطن مثالي يصبو إلى التقدم وبلوغ الأفضل.

وطن يتأسس بنيانه على قوانين الاستيعاب، لا الاستبعاد بحُجج عرقية أو مذهبية، إذ الكل فيه سواء من حيث الحقوق والواجبات، وطن يدرك ساكنوه أن أكبر معركة جديرة باهتمامهم هي معركة تنمية الوعي وزيادة مساحاته بين مختلف الفئات الاجتماعية، وأن أفشل حرب على مر التاريخ هي حروب الإلغاء التي لم يتحقق منها إلا التدمير والإفساد.

يَمَنٌ تنطلق ثورته من أجل قضية وليس ضد أشخاص، وحينها سيتفادى الثوار استبدالَ أشخاص بأشخاص، وسيعملون على استبدال نظام يرونه فاسداً بآخر صالح، وفق ضوابط وأسس ومنهج حكيم، يكون آباؤه المؤسسون قدوة فيه بسلوكهم وأفكارهم وشخصياتهم المُنضَبطة المُتسامحة، الرافضة للتهميش والإقصاء واتباع سياسة التعميم. فهل آن الأوان لأن يدرك أهلنا في اليمن جوهر تلك القيم، وينطلقوا في بناء مشوارهم السياسي القادم بهدوء ووضوح رؤيا، وبأمان وسلام تامين؟!

-- المدينة :د. زيد علي الفضيل

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*