الأحد , 11 ديسمبر 2016

سورية وطريقة الحسم

اللغة الناعمة لن تكون فاعلة في ظل سيطرة صقور الحزب الطائفي على الحكم في سورية، فإما الخضوع للحوار والشروع في إصلاحات حقيقية، وسحب الجيش إلى ثكناته، أو اندلاع حرب أهلية تجر المنطقة إلى الكثير من الويلات

خطاب خادم الحرمين الشريفين لسورية هو خطاب نصح وتوجيه، من قبل دولة لها ثقلها الاسترتيجي والمعنوي في المنطقة والعالم. فعلى مدار خمسة أشهر ونظام الأسد في سورية يحاول عبثاً وأد ومنع المتظاهرين من الخروج، واستخدم في ذلك كل أنواع القمع والإبادة، مستلهما في ذلك تاريخ البعث الطويل في رسم استراتيجيته القائمة على أن سورية محصنة من الداخل، وأن مايجري هو مؤامرة خارجية تحاك ضد سورية الممانعة، التي اتكأت كثيرا على رموز وشعارات قومية يتم توظيفها بشكل مميز طيلة الفترة الماضية.

لكنه فات على نظام الأسد أن العالم اليوم يختلف عنه بالأمس، ففي عام 2011م تغير الكثير من الأشياء والشعارات والمواقف، بل حتى الخارطة السياسية والجغرافية تغير فيها الكثير! ولا يزال النظام السوري يعيش في ذات الزمن الغابر الذي أباد فيه مدينة حماة في 2 فبراير عام 1982 م واستمرت 27 يوماً.

حيث قام النظام السوري بتطويق مدينة حماة وقصفها بالمدفعية ومن ثم اجتياحها عسكرياً, وارتكاب مجزرة مروعة، كان ضحيتها عشرات الآلاف من المدنيين من أهالي المدينة! سبعة وعشرون يوما كانت حينها كافية للقضاء على أي تحرك، وبلغة البعث السوري القتل والإبادة الجماعية!

اليوم مضت مائة وخمسون يوما ولم يستطع نظام بشار الأسد أن يقضي على المظاهرات، بل كان الرد في كل جمعة مزيدا من المظاهرات والتأييد للمطالب الإصلاحية، وفي الحقيقة فإن القمع زاد من سقف المطالب، فقد كانت الشعارات في بداية الأحداث تتركز على المطالبة بالحرية والمساواة، ثم زادت بعد المواجهات إلى المطالبة برحيل النظام.

وأيا تكن جدية هذا الطرح فإن على حزب البعث السوري أن ينفض الغبار عن كاهله ويرمي بترسانة القتل التي يوجهها إلى أبنائه، ويستجيب إلى طاولة الحوار، ويبتعد عن شعارات التخوين والتهديد والحسم العسكري، فالمنطقة ليست بحاجة إلى فلسطين أخرى ولا إلى عراق آخر، قالها القذافي قبل الأسد، وها هو اليوم يلحق بصاحبيه المصري والتونسي.

ليس هناك الكثير من الخيارات للنظام السوري ولا الكثير من الوقت، فتراجعت لغة التهديد التركية بسبب تقاطع المصالح السياسية من خلال صفقة الأكراد، والتي لن تكون مجدية إلى وقت طويل، كما أن الدور العربي بدأ يأخذ شكلا أكثر جدية لاسيما بعد نجاحه في التجربة الليبية!

إن الحملات الدبلوماسية واللغة الناعمة لن تكون فاعلة في ظل سيطرة صقور الحزب الطائفي على الحكم، فإما الخضوع للحوار والشروع في إصلاحات حقيقية وسحب الجيش إلى ثكناته أو الخيار المر الذي لا يتمناه أحد، وهو اندلاع حرب أهلية تجر المنطقة إلى الكثير من الويلات، من خلال تدخلات دولية وإقليمية تنتظر هذه اللحظة بفارغ الصبر.

النظام السوري يتصور أنه ما زال يمسك بورقتين رابحتين لم يستخدمهما بعد، وهما حزب الله اللبناني وجبهة الجولان التي يرى الكثير أنها ورقة الموت التي سوف يلعبها نظام البعث السوري، لكنه تجاهل أن مفترقات السياسة تُحول الولاءات بناء على الرغبة في البقاء!

صحيح أن صوت تركيا خبت بعد الزيارة الأخيرة التي قام بها وزير الخارجية التركي، لكن هذا الصمت لن يدوم طويلا، لاسيما إذا ما شعرت تركيا بخطر الانفلات الأمني على حدودها مع الأكراد الذين يشكلون البعبع الأكبر لتركيا.

كما أن مصير رفيق الشعارات القومية مضى في ليبيا في وضع لم يكن متوقعا بهذه السرعة، فهل يتعظ النظام السوري ويسلم الأمور بسلام، لأن العودة إلى نقطة الخوف انتهت إلى غير رجعة، أم إنه يريد أن يجرب المصير بنفسه كما هي حال السابقين من المسقطين؟

أربعة سيناريوهات مختلفة في المنطقة تنحٍ وهرب وقتال ومراوغة! فما هو خيار النظام السوري المقبل؟

-- الوطن أنلاين:خالد بن عبدالله المشوح

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*