الجمعة , 9 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » متابعات وتحليلات » القضية الفلسطينية.. والمزايدون عليها..

القضية الفلسطينية.. والمزايدون عليها..

يقتل الشعب السوري بيد إرهاب السلطة، ونصرالله يخطب بحماية النظام لأن سقوطه سيكون لمصلحة اليمين الإسرائيلي المتطرف، وإيران تتجه إلى دعم دولة الممانعة لأنها خط المقاومة ضد الاستكبار الأمريكي، وقبل كل انقلاب عربي كانت فلسطين حاضرة لأن طرد الخونة سواء من اليمين الذي يدين للغرب أو اليسار الذي ينتمي للشرق يأتي كل نظام يزيله أحد الطرفين فهو من أجل إنقاذ القضية وتحرير فلسطين، وطرد المغتصب، وهي أحلام يقظة العاجزين..

لا يوجد في التاريخ من زايد على شعب مثلما حدث مع الحكومات التي ادعت الثورية والنضالية ومكافحة الاستعمار، بينما هُزمت في كل المواقع، والغريب أن مثلث إيران، سوريا، حزب الله، هم البقية لرفع شعار التحرير، وباستثناء ما حدث في جنوب لبنان، وهي حرب إيرانية بالنيابة مع إسرائيل، فإن هدوء الجبهة السورية كان أحد مكاسب إسرائيل من النظام، بل سربت أخبار قديمة أنها كشفت لسلطة دمشق محاولة انقلاب عسكري أدى إلى تصفية عناصره أو غيّبوا، وهو تنسيق بين الدولتين ويأتي ليكذب كل الشعارات المرفوعة، حتى أن اقتحام مخيم الرمل في اللاذقية كشف الحقائق التي طالما تسترت عليها دولة الممانعة وخط المقاومة..

القضية الفلسطينية لا تحرر بالمؤامرات والصفقات السرية، ولا بحشد المؤيدين في دول عدم الانحياز والتصفيق الحاد لخطبة الزعيم أو الشيخ المعمم، بينما ما يجري داخل الغرف المغلقة إعلان بيعها عندما يتم الحراج عليها أو التنازل في كل مناسبة، وإحداث تشققات داخل البنية الفلسطينية لمصلحة هذه الدول..

قبل تحرير فلسطين من قبضة العدو ما هي الخطط الموضوعة لتحرير الأرض المحتلة لسوريا وشبعا، لأن الادعاء الذي طالما غرّر بجيل الخمسينيات والستينيات، لا ينفع مع جيل التواصل الاجتماعي الذي اكتشف اللعبة، ولم يعد يعطيها أي التفاتة، لأن المعلومات التي طالما كانت احتكاراً للسلطات باتت في متناول كل متصفح يبحث في ملفات القضايا الساخنة وجود الحقائق..

ثم إذا كان يصنف الشعب الفلسطيني بالمناضل، فأقرب من يعيش القضية شباب الثورات العربية، والدليل أنه ما بعد 1967م لم تخرج مظاهرة تدين إسرائيل وتطالب بطرد السفير الإسرائيلي مثلما حدث في القاهرة، وفي عدة ميادين من مدن مصر من قبل جيل آخر مختلف لم يدجّن أو يساق للمظاهرات الكاذبة عندما جاءت مبادرته ذاتية اعتبرتها إسرائيل أخطر ألف مرة من كل تصريح وخطاب، لأن المواجهة هذه المرة مع رأي عام عربي، وليس من لديهم الألوان القزحية، والوجوه المتقلبة..

القيادات الفلسطينية، الذي خُدع منها والذي بقي على مواقفه الثابتة، جرب العمل السياسي والمقاومة الشعبية، لكنها عجزت عن التوفيق بين المهنية السياسية المستقلة بقرارها وبين المزايدات التي مارسها البعض وانساقت وراءها حيث لم نرَ من وقف أمام أمريكا سحب معوناتها للفلسطينيين في حال تقدمهم للأمم المتحدة الاعتراف بالدولة الفلسطينية، بتعويضهم عن هذه المعونات ليتطابق الادعاء مع الحقيقة بدعم القضية بصرف النظر عن لون أو طبيعة من يحكم أو يقود الشعب صاحب القضية..

المخادعة حبالها قصيرة، وكل من ادعى أو أعلن حماية الأرض وتحريرها يقر بعجزه ولكنه يريد إطعام الشعب العربي جزءاً من غبائه، وهي السيرة التي انقطعت مع أول اختبار حقيقي شهدته قوى الممانعة ورفض الاستكبار في دمشق وطهران ولبنان..

-- الرياض:يوسف الكويليت

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*