الجمعة , 9 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » متابعات وتحليلات » المملكة المتحدة ومملكة البحرين

المملكة المتحدة ومملكة البحرين

أحداث دامية وقعت في بريطانيا بلاد الديموقراطية والحرية وبلاد «الهايد بارك» حيث قامت قيامة الشعب بسبب قتل شخص من قبل الشرطة البريطانية ووجدنا كيفية تعامل رئيس الوزراء البريطاني (كاميرون) مع الأحداث مباشرة حيث قطع الاتصالات ونشر 16 ألف عسكري في لندن وأصدر أوامره بالحزم والشدة وقمع المتظاهرين أين الديموقراطية التي تدعيها يا رئيس الوزراء عندما اشتعلت البحرين بإيعاز إيراني لزعزعة الأمن وقلب نظام الحكم البحريني وكلامك لقيادة البحرين؟ بريطانيا على أرضها ترعرع وتربي رموز المعارضة البحرينية!

– رئيس الوزراء البريطاني تعامل بحزم مع الحدث وقطع الاتصالات.

– البحرين لمدة شهر كامل من التخريب والعبث والخروج على النظام لم تقطع الاتصالات ولم تتعامل مع شعبها مثلما فعل رئيس الوزراء البريطاني!
– اعتقلت الشرطة البريطانية كل من تجده في الشارع ووصل عدد المعتقلين الى 450 شخصا بينما البحرين لم تفعل مثلهم بل صدر للتو أمر ملكي بالعفو عمن تطاول على ملك البحرين بشخصه وهذه لا يفعلها إلا الكرام!

– إذاعة الـ (BBC) البريطانية الناطقة باللغة العربية وجهت سهامها الشيطانية لمملكة البحرين وما زالت اللقاءات والحوارات تتكلم عن البحرين وتركت إيران والأحواز والصومال وسورية وأعطت صورة للمستمعين وكأن مملكة البحرين في حالة حرب وأن البحرين تقتل شعبها وتضيق عليهم وهذا كذب لأن من يسوّق هذا الكلام هم اشخاص ضد النظام البحريني متغلغلون داخل الإذاعة والمستمع لا يشك في كذب الأخبار بينما إذاعة البحرين لم توجه سهامها على بريطانيا ولم تفعل مثلما فعلت الـ (BBC).

– هذا الأمر لتعلموا أن الغرب يبكي على الديموقراطية في البلاد العربية على هواه أما عندهم فلهم سياسة تختلف عن بلاد العرب وسجن غوانتناموا أقرب مثال!

< خاتمة:

كثرت تصريحاتك يا أوردغان منذ اشتعال الأزمة السورية وانطلاق مظاهرات إسقاط أركان البعث السوري ونسمع بتصريحات منكم بالتهديد والوعيد ولكن الفعل يختلف عن القول ومنتظرون بزوغ الفجر لحماية الشعب السوري من جبناء البعث.

-- الوطن الكويتية:يوسف أحمد المنديل

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*