الأربعاء , 7 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » متابعات وتحليلات » تركيا التي تمد يدها لنا..

تركيا التي تمد يدها لنا..

تركيا ليست دولة ثورية تصدر نموذجها للخارج، و(أردوغان) ليس لينين، أو كاسترو، فالبلد ديمقراطي حتى لو حكمه حزب إسلامي معتدل يقرّ بالتعددية والحريات العامة، واحترام الدستور، وتركيا الراهنة بعيدة عن فكر الامبراطورية العثمانية التي لا نزال على رؤية سلبية تجاهها..

فقد نزعت أنياب الجيش لئلا يتدخل في الشؤون السياسية عندما كانوا هم مصدر السلطات المطلقة، وحراس الفضيلة بالمقاييس العسكرية التي سادت حقبة طويلة في العالم الثالث، ولا تزال بقاياها قائمة في عدة دول..

فزيارة أردوغان للدول العربية الثورية، لا تنطلق من مبدأ قطع العلاقات مع دول خارج نطاق هذه الثورات، وإنما يمارس دور رجل الدولة المسؤول، أي أن تنمية العلاقات تبقى محور الدبلوماسية الناجحة، وقياس المصالح وتقويم الأدوار ينشآن من المنهج الذي تدير به تركيا سياساتها التوافقية..

وتحركها الراهن يأتي من وزنها الاقتصادي، والاستراتيجي، فهي ترفض التطرف أياً كان منشؤه، وتقرّ بالحقوق الوطنية والإنسانية، على عكس من يدفع بالشعارات لأنْ تكون غذاءً تحريضياً ضد الآخر، وبرغم مقاطعتها إسرائيل، فالأسباب جاءت لحفظ كرامة تركيا، وعملية أن تتحرك بآفاقها العربية القريبة، والإسلامية المتناثرة على القارات، فإنها تهدف إلى خلق تضامن يقوم على التنمية المتبادلة، وهذا العمل الواعي، زاد من السياح العرب بشكل كبير، وفتح أبواباً مغلقة للاستثمارات البينية، دون أن تفرق بين ملكية، أو جمهورية، أو إمارة، وبعث القوى التركية المساهمة في ورش العمل العربية، وتحديداً الخليجية..

مع تركيا خيار العلاقات المفتوحة يؤكد الصداقة المتينة، لا تكرار خطأ افتعال الأسباب للفرقة، وإذا كانت السلطة السورية فقدت هذه الفرصة، فالشعب لم يفقدها، والدلائل لاتشير إلى أن لها أطماعاً استراتيجية، وإلا كيف نقيس علاقاتنا مع الشرق والغرب ومن الدول التي لا تخفي هذه الأطماع، بينما نستريب من دولة إسلامية لنا علاقات وروابط كبيرة معها عندما تقدمت لنا بعقد مفتوح على كل المستويات؟

فهي لم تطلب وضع قواعد عسكرية لها في الحزام العربي، ولا الإسلامي، وليس لها حشود على دول مجاورة عدا خلافها مع الأكراد الأزلي، ولم تفرض مذهباً أو ولاية لفقيه، أو تصدير الثورة بدلاً من العلاقات ذات الطابع الذي يعطي الثقة، ثم انظروا لموقفين مع إسرائيل، الموقف الإيراني الذي يريد إنهاء سطوة إسرائيل بالأقوال فقط، والموقف التركي الذي رغم عضويتها في حلف الأطلسي خالفت مواقفه والصديق الأمريكي لتتخذ موقفاً يحمي كرامتها، وهي شبه الحليف الاقتصادي والعسكري..

إيران دولة الطائفة المغلّفة بالقومية، فيما الأخرى ديمقراطية تحتكم لإرادة شعبها، ويبقى على الوطن العربي الذي تتجه إليه تركيا، أن يدرك أن هذا الصديق الجديد القديم قوة إقليمية لديها الكثير الذي تقدمه لنا، وعلينا أن نرسم خطاً آخر يختلف عن تلك الخلفيات التاريخية التي طالما بنينا سياساتنا عليها، بينما هي من مخلفات الماضي، وأن نصل بقناعاتنا لرفع سقف التعامل إلى حدوده القصوى كشراكة متساوية، ورؤية المستقبل من أبواب الأمل المفتوحة، لا عكسه..

-- الرياض: يوسف الكويليت

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*