الأحد , 4 ديسمبر 2016

أعوان الطغاة

 هل قرأتم أو سمعتم عن طاغٍ حكم باستبداد دون بطانة وأعوان، كل الطغاة في التاريخ كانت لهم أصابع وأذرع وعيون بشرية يمارسون بهم ومن خلالهم الظلم والقهر والطغيان لشعوب الأرض التي يحكمونها، إلى درجة أنه ما أن يُعفى أحدهم بقرار إلهي بالموت، أو بقرار الطاغية بالعزل أو القتل حتى يحل محله وبسرعة مَن هو أشد من سلفه ولاءً للطاغية وتنكيلاً وقهراً بالشعوب المحكومة بجبروت الطغاة.

فرعون الذي قال لشعبه أَنَا رَبُّكُمْ فَاعْبُدُونِ ، وقال لهم مَا أُرِيكُمْ إِلَّا مَا أَرَى ، كان له أعوان ساروا معه دون علمهم إلى حتفه وحتفهم، أسماء كثيرة نقرأها في التاريخ ولا يُذكر من تاريخها سوى الطغيان إن لم يكن على شعوبها، فعلى الشعوب المجاورة لها أو التي ابتليت بغزوها واستعمارها.

من هؤلاء الطغاة مَن تولى الحكم بقوة الجسد أو بقوة السلاح أو على ظهر دبابة، أو بفصاحة اللسان والكاريزما المؤثرة على الغوغاء من شعبه، وبعضهم من خلال الانتخاب الديموقراطي المشوه والمشبوه.

جميع هؤلاء الطغاة كان لهم أنصار ومؤيدون يحيطون بهم ينفذون أوامرهم، بعضهم بإيمان وحسن نية وأكثرهم وصوليون متسلقون باعثهم الحصول على الشهرة والمال والسلطة من خلال الولاء للطاغية السلطان، والبطش بسياطه.

هناك مَن يخطط للوصول فيصل أو لا يصل، وهناك مَن توصله الصدفة أو الحظ، وعندها يعمل الوصولي على التمسك بما وصل إليه ويطمح فيما هو أعلى منه، فيوافق الطاغية فيما يفعل أو يقول، ويبارك ويطلق شعارات الزعيم الأوحد والقائد الإلهي وحبيب الملايين فيتكبر ويتجبر ويبطش باسم الطاغية في الشعوب الذي لا يستحي الطاغية أن يسميها بالجرذان والجراثيم، رغم أن ذلك يعني بمفهوم المخالفة أن الطاغية هو الزعيم الأوحد لشعب مكوّن من الجرذان والجراثيم.

هؤلاء الوصوليون لا ينتمون حصراً إلى شريحة معينة من شرائح المجتمع، هم عسكريون وأكاديميون ومثقفون اتسموا بنفاق الطغاة، فهم لا يُسمعون الطاغية إلا ما يحب، ويصادقون على صحة ما يقول أو يفعل، وإذا أصدر الطاغية أمراً نفذوه بكل قسوة لإثبات ولائهم للطاغية، يبتزون الشعوب، ويُقصُون بالقتل أو السجن المعارضين والمناوئين.

هم مجموعة من الجلاوزة، جمعوا بين التصفيق للطاغية حتى احمرار اليدين، وصَفْق المحكومين حتى أقلّه إدماء الوجنتين.

هل تتذكرون قصة ذلك الطاغية الذي ذهب إلى الصيد مع عدد من أعوانه، وتراءى لهم من بعيد هدف، فقال الأعوان إنه «طير»، وقال الطاغية إنه «عنزة»، وأطلق الطاغية النار على الهدف فطار الطير، لكن الأعوان الوصوليين المتسلقين صفقوا للطاغية وهتفوا مرددين «عنزة… عنزة وإن طارت».

عيب هؤلاء على مر الزمان أنهم يجترون أفعالهم من أسلافهم، فبالحلول الأمنية يحاولون القضاء على المحتجين على الطغيان، ولا زال القمع والبطش والسجن والتعذيب أدواتهم لاستمرار دولة الطغيان أو كما سمّاها نزار قباني دولة «قمعستان» التي أول البنود في دستورها يقضي بأن تْلغى غريزة الكلام في الإنسان».

كلما سمعت خطيب الجمعة يدعو الله بأن يرزق الحكام المسلمين البطانة الصالحة الناصحة التي تدلهم على الخير وتعينهم عليه، تذكرت مواقف الوصوليين على امتداد التاريخ، وازداد إيماني بعظمة وعمق هذا الدين واكتشافه المبكر للأثر المدمر للبطانة الطالحة التي لا تثني الطغاة عن الشر بل تدلهم وتعينهم عليه.

وأنهي بما نْسب إلى الشيخ ابن تيمية يرحمه الله من أنه قال: «إن الله يقيم الدولة العادلة وإن كانت كافرة، ولا يقيم الدولة الظالمة وإن كانت مسلمة».

info@almullalaw.com

-- صحيفة الجزيرة: د. حسن عيسى الملا

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*