الجمعة , 2 ديسمبر 2016

نحن أحقّ به منهم

 المملكة العربية السعودية بلاد أعزّ الله بها الإسلام. ووحّد الله بها طوائف وقبائل ومجتمعات كلّها من أهل ملّة الإسلام. والله وحده أعلم ما كان سيكون عليه الحال لولا تدارك لطف الله بنا فكان أمره أن خلق لنا المملكة العربية السعودية، {أَلاَ لَهُ الْخَلْقُ وَالأَمْر}.

دول العالم عربهم وعجمهم مسلمهم وكافرهم، يدركون عظم نعمة الخالق بوحدة بلادهم وتحرُّرهم من احتلال محتل أو افتراق مشتّت. ولذا فهم يُظهرون فرحهم بالوحدة والأمن من باب الشكر، ومن باب البهجة والفرح فلا ينسون بتقادم الزمان فرحة الوحدة والنصر والأمان. تحتفل الأوطان بيومها الوطني من باب تذكير الأجيال بعظم الوطن الواحد الآمن ومن باب إحياء بطولات الأجداد والآباء. فالأوطان ما قامت إلاّ على دماء أبنائها ودموع بناتها من الأجيال الأولى المؤسسة. والأجيال الشابة إنْ لم تُذكر تنسى، فترخص لديهم أوطانهم ويستخفون بتضحيات سلفهم، فيتسلّط عليهم العدو، فيعودون أسارى بعد أن كانوا أحراراً وعمالاً بعد أن كانوا مُلاّكا.

فلله العجب، فإن كان الشرق والغرب، مؤمنهم وملحدهم، من أهل الكتاب أو من المجوس وعبدة النار، يحتفلون بأوطانهم فنحن أحقّ بذلك منهم. فنحن بلاد أعزّها الله بها الإسلام وأعزّ الإسلام بها. واليوم الوطني – وإنْ لم يكن عبادة محضة – إلاّ أنّ له أصلاً في عموم اتباع منهجه عليه السلام، بالأخذ عن الأمم غيرنا ما نحن أحقّ به منهم. فقد جاء في سنن بن ماجة أنه صلى الله عليه وسلم عندما ‏قدم ‏المدينة فوجد اليهود صياماً فقال «ما هذا قالوا هذا يوم أنجى الله فيه موسى وأغرق فيه فرعون فصامه موسى شكراً لله، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم نحن أحقّ بموسى منكم فصامه وأمر بصيامه». فنحن أحقّ بالاحتفال بيوم جمع الله فيه شتات من الناس في الواحات وفي الصحاري على كلمة التوحيد تحت راية وطن واحد.

والفرح من مظاهر الاحتفال، لأنّ الفرح دليل النصر، والنصر يبعث في النفوس حب المُنتصر والولاء له، ويبعث النشوة في الانتماء لغرض العيد. ولذا كان الفرح في الأعياد من الأمور المرغب فيها شرعاً لتحقيق غرض الانتماء والحب لما جاء العيد به. ففي البخاري عن عائشة قالت «دخل عليّ رسول الله صلى الله عليه وسلم وعندي جاريتان تغنيان بغناء بعاث فاضطجع على الفراش وحول وجهه، ودخل أبو بكر فانتهرني وقال مزمارة الشيطان عند النبي صلى الله عليه وسلم، فأقبل عليه رسول الله عليه السلام فقال دعهما، فلمّا غفل غمزتهما فخرجتا، وكان يوم عيد يلعب السودان بالدرق والحراب، فإما سألت النبي صلى الله عليه وسلم، وإما قال تشتهين تنظرين فقلت نعم، فأقامني وراءه خدي على خده وهو يقول دونكم يا بني أرفدة حتى إذا مللت قال حسبك قلت نعم قال فاذهبي».

قياس الشبه لم يأت إلاّ في معرض الذم في القرآن {قَالُواْ إِن يَسْرِقْ فَقَدْ سَرَقَ أَخٌ لَّهُ مِن قَبْلُ}، وقالوا {مَا أَنتَ إِلَّا بَشَرٌ مِّثْلُنَا}، وجعل العيد الوطني من الأعياد الدينية التعبدية هو من قياس الشبه المذموم في أقصى صوره، وهو التشابه في الألفاظ. بل القول بأنها ظاهرية أقرب من القول بأنها من قياس الشبه.

اليوم هو اليوم الوطني للمملكة العربية السعودية، والمسكوت عنه اليوم: أنه يوم قد تأخر كثيراً، ونحن اليوم أشدّ له حاجة من الأمس.

@ hamzaalsalem تويتر

hamzaalsalem@gmail.com

-- صحيفة الجزيرة:د. حمزة بن محمد السالم

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*