الجمعة , 9 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » متابعات وتحليلات » راح «بوتن» جاء «بوتن»!!

راح «بوتن» جاء «بوتن»!!

 

روسيا علاقة كره تقليدي مع الغرب في كل عصورها، وشاغلهم الآن تداول كراسي السلطة بين (ميدفيديف) و«بوتن» والأخير شخصية مخضرمة حيث كان يرأس في شرق ألمانيا قسم ال«كي.جي.بي» (الاستخبارات السوفيتية) وخليفة ل يلتسن، والجدل يدور أن هذا الاحتكار للسلطة يعيد سيرة عائلة «رومانوف» والحقبة السوفيتية، وأن روسيا لا تحكم إلا بالديكتاتوريات، والواقع صحيح، أي إن بوتن هو الحاكم المطلق حتى لو بقي خلف الستارة، ثم إنه الرجل الذي جاء ليعدل الوضع الروسي بعد الحالة السوفيتية، ومهما اختلف عليه الخصوم والمثقفون معه، فهو شخصية تملك «كارزما» غير عادية، بل ان هيبة بلده عادت معه بعد تسيب أدى إلى بيع ممتلكات روسيا الغنية بكل شيء، بما فيها النفط والغاز، كأهم موارد البلد الاقتصادية..

المخاوف من روسيا قوية، لا ينظر إليها المحايد، أنها ستكون وريثاً لقيام حرب باردة مع الغرب، ولكن أن تحدث تغييراً في بنائها الداخلي، وتقفز من شبه دولة نصف فقيرة إلى دولة غنية، ويأتي من يريد الوصول لإمكاناتها باستثمارات ألمانيا كبديل تراه محتملاً للمستقبل البعيد عن أوروبا وتوجه الثقل الصيني لنفس الهدف، وبوجود قاعدة تقنية كبرى، فإن نجاح سياستها الاقتصادية سيعيد إليها معظم دول الاتحاد السوفيتي التي انفصلت عنها، مما يعني تشكيل كتلة أخرى تضم إلى جانب اتحادها دولاً تتوزع على القارتين الآسيوية والأوروبية، ويأتي الخوف الآخر من أن تشكل الصين معها محوراً استراتيجياً قد يغير معادلات القوة بين الأقطاب..

هل روسيا مستعدة لتعددية تجمع كل جمهورياتها بنظام ديموقراطي يشابه النظام الغربي، أم أنها تحتاج، في الوقت الراهن، إلى نظام مركزي يشبه سيطرة الحزب الشيوعي على الصين، لكن بلا ماركسية؟

في مقابلة مع مفكر روسي، قال إننا لا نصلح للديموقراطية، لأن تاريخنا كله عاش على نظام الدكتاتوريات، وأن انضباطنا يأتي من هذا السبب، وهو ما يجهله الغرب بأن صفات الروسي لا تعيش إلا بهذا النظام، وبصرف النظر عن هذا الرأي، فروسيا تحتاج فعلاً، إلى قيادة تحافظ على وحدتها الهائلة، وتوظف طاقات شعبها وإمكاناتها الكبيرة في دفع عجلة التحديث إلى ما يصل إلى دولة عظمى بمساحتها وثرواتها..

لم تنجح دكتاتورية الحزب الواحد والتي كانت روسيا الحاضن والمؤسس للشيوعية، ولم تستقم سياستها ونظامها الديموقراطي أيام يلتسن عندما كان كارثة في سلوكه وبيع روسيا بربع قيمتها، ومع أن أي نظام لأي بلد هو من حق شعبها، فروسيا اليوم لا تزال تعاني من الأعباء السوفيتية، وبسبب انفلات وضعها عندما عاش العالم رعب أن تنُهب أو يسيطر على مخزونها النووي عناصر أخرى وما قيل عن بيع اليورانيوم وتشكيل مافيا لتهريب العلماء، كل هذا جاء ضمن حملة منسقة بين دول حلف الأطلسي، وتعاد الكرة الآن من أنها دولة نووية باقتصاد دولة من العالم الثالث، ويبدو أن الصراع سيستمر طالما هناك معادلات للقوة لا تخضع لقيود طالما النوازع والرغبات هما من يحددان ذلك..

-- الرياض:يوسف الكويليت

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*