الخميس , 8 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » متابعات وتحليلات » محاصرة الربيع العربي بأدوات إيرانية

محاصرة الربيع العربي بأدوات إيرانية

 عرف عن الكثير من السياسيين العرب، ممن يتقلدون مناصب رسمية أو يرأسون أحزاباً ومنظمات حزبية عدم مصداقيتهم، فهم يقولون عكس ما يبطنون، ويكونون أكثر صدقاً في الجلسات الخاصة، أما حين يواجهون الجمهور وأمام الميكرفون فيقدمون البضاعة التي يرغب بها المستمع.

المؤتمرات السياسية الجماهيرية التي تنظمها الأنظمة تنتهج أساليب الحشود والمهرجانات للترويج لأيدلوجيات وأفكار تعمل على نشرها وتحويل معتنقيها إلى قوى ضاغطة تساعد على فرض أجندات تلك الأنظمة.

ولأن هذه الأنظمة تبحث دائماً عن أدوات وأفراد لتحقيق أهدافها وتنفيذ برامجها، فإنها تجد مبتغاها لدى فئة السياسيين المتلونين الذين يتاجرون ببضاعة لغة السياسة، وهذا ما نراه في المهرجانات والمؤتمرات التي تنظمها الأنظمة الشمولية كالنظام الإيراني الذي توسع في الأعوام الأخيرة في عقد مثل هذه التجمعات، ووجد ضالة لدى نفر ممن امتهنوا السياسة وأصبحوا يجيدون اللعب بها.

ولأن نظام إيران الذي يتاجر بشعارات الممانعة والصمود والتصدي لإسرائيل وأمريكا، ولأنه يشعر بأنه محاصر هذه المرة بعد أن أخذ يفقد فروعه في سوريا وبيروت واليمن وحتى العراق، فكان لا بد من هجمة وقائية لمواجهة التآكل في السمعة والنفوذ بعد امتدادات تأثيرات الربيع العربي، فكان أن تفتق ذهن «مفكري النظام الإيراني» عن فكرة عقد مؤتمر في طهران يتحدث عن دعم الثورات العربية وتصويرها زوراً بأنها امتداد لفكر انقلاب الخميني.

وبما أن باعة الكلام والصراخ السياسي متوفرون بكثرة من لبنان وفلسطين والعراق وحتى من مصر فإن عقد المهرجان مضمون والمشاركون كثر خاصة وأنهم يعانون من شح في تلقي «الدولارات» بعد انشغال الممولين السابقين بأوضاعهم الداخلية التي أشعلها شباب الثورات العربية.

الغريب أنه وبالرغم من افتضاح أمر الممانعة والصمود، وأن الثورات العربية طالت النظام الذي يقدمونه كرأس لمجاميع الممانعة والصمود، وتهدد بعدوى الانتقال إلى عرين تمويل الصمود والممانعة، نظام ملالي إيران، فإن مهرجان طهران ومن خلال خطب نبيه بري وغيره من ممتهني ترويج أفكار من يدفع أكثر، أظهر أن هدفه محاصرة الثورات العربية وانتشال نظام دمشق الذي كان يقدم على أنه نظام الممانعة الوحيد وأيضاً محاولة مكشوفة لتحصين نظام ملالي طهران من عدوى الربيع العربي.

jaser@al-jazirah.com.sa

-- صحيفة الجزيرة :جاسر بن عبد العزيز الجاسر

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*