الأربعاء , 7 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » متابعات وتحليلات » المراجعة الذاتية «لمواقعنا الدعوية»

المراجعة الذاتية «لمواقعنا الدعوية»

 تولد عن ما عرف بأحداث «الحادي عشر من سبتمبر» الهجوم الأمريكي العنيف والواسع على كل ما هو إسلامي على وجه العموم وبشكل مكثف على ما أطلق عليه بالإسلام الوهابي في المملكة العربية السعودية!!، وعلى وجه أخص على المؤسسات الإسلامية التي تحتضن هذا النهج العقدي المتين، وعلى رأس القائمة وزارة الشئون الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد كما هو معلوم، ولم يكن حينذاك إعلام إسلامي ناضج يستطيع أن يواكب المرحلة ويحقق الهدف ويرد الهجوم بحكمة ودراية وأناة.

ولذلك انبرى معالي وزير الشئون الإسلامية معالي الشيخ صالح بن محمد بن إبراهيم آل الشيخ شخصياً ليقود بنفسه ما سمي ببناء الصورة الذهنية الإيجابية عن المؤسسات الإسلامية في المملكة العربية السعودية، والمنهج الذي اختارته هذه البلاد ليكون منهج حياة وسبيل بناء وطريق حضارة ونهضة وعطاء، ومنذ ذلك الحين وصاحب المعالي والفريق الذي اصطفاه يعمل على خطين متوازيين وبحكمة وحنكة وتميز فريد، فهو في الوقت الذي يلتقي به مع كبار الساسة والمفكرين والمنظرين الغربيين ليبين لهم من نحن، وبماذا ندين، وكيف نتعامل مع الآخر كما هو منهجنا الصحيح، وما موقفنا من الإرهاب والتطرف والغلو والإيذاء المادي والمعنوي لبني الإنسان، في ذات الوقت تراه يتنقل هنا وهناك ليحضر مؤتمراً ويلقي محاضرة ويدشن ملتقى ويكتب رسالة بيانية عن موقف السلفية الصحيح من الإفراط والتفريط في الدين، هذا على المستوى الشخصي / الخارجي..

أما على المستوى الرسمي / الوظيفي عمل صاحب المعالي على فتح عدد من الملفات وقام بما يمكن أن نطلق عليه فن المراجعات بدءًا من المؤسسات والمراكز الدعوية في الخارج مروراً بالمنبر «الرؤية والرسالة والأهداف، الواجب والواقع «، وانتهاء بالمواقع الدعوية في الشبكة العنكبوتية.

ومن قبل فتح بنفسه ملف علاقة وزارة الشئون الإسلامية مع الإعلام الداخلي خاصة الصحافة السعودية والتقى بالكتاب والمثقفين والمحررين ودار بينهما الحوار المشهود، وفي اعتقادي الشخصي أن من الأهمية بمكان أن يكون لك وزارة مراجعاتها الخاصة، وأن يفتح الملف التعليمي والصحي والخدمي والثقافي والاجتماعي والرياضي والاقتصادي مثلما فتح الملف الدعوي بل وحتى الفتوى الدينية تحتاج إلى مراجعة وإعادة نظر بين الفينة والأخرى فنحن ننتمي لشريعة غراء خصها الله عز وجل بالصلاحية الزمانية والمكانية.

ومن المسلمات اليقينية التي يقرها الدين ويثبتها القل السليم ويعززها التاريخ والواقع أن الأحكام تختلف والأقوال والأفعال تتباين حسب الوقائع والأحداث والناس والأجناس، ولكن الشرط الأهم والركن الأساس حين النظر والمراجعة كون القارئ الفاحص والمتأمل في النص أو الواقعة أو المسألة محل الخلاف من أهل الاختصاص الذين سماهم الله عز وجل «أهل الذكر».

إن النظر في الأحكام الشريعة موكل لعلماء الأمة الربانيين وهم أهل الذكر في هذا المقام، والطبيب هو من أهل ذكر في فنه، وكذا الاقتصادي وقس على ذلك ضروب العلم المختلفة ودروب الحياة المتشعبة وفنون القول والفعل المختلفة بدءًا من مفردات الحياة اليومية البسيطة وانتهاء بالعلاقات الخارجية الدولية.

إن هذا السلوك العلمي المتين يحدد لصاحب القرار والمهتم والمتخصص نقاط القوة ومواطن الضعف ويسلط الضوء على مكامن الإبداع ويبرز بوضوح وجلاء المعوقات الجاثمة في الطريق ويبين أمام الدارسين والباحثين مجمل التحديات ويرسم معالم ومنهج وطريق التغلب عليها من أجل مستقبل أفضل وفي سبيل تحقيق غد أجمل.

إنني وأنا المهتم والمتابع لمثل هذه الأنشطة التي تسعى للتميز والتكامل والتأثير أسجل لوزارة الشئون الإسلامية ممثلة بوكالة الوزارة للشئون المساجد والدعوة والإرشاد هذه الخطوة المباركة فهي في دعوتها لأهل الاختصاص والمهتمين والكتاب والمتابعين وتقليبها وسبرها أغوار أهم وأخطر وأكثر وأوسع وسيلة دعوية معاصرة ومراجعتها الواعية والشاملة لما هو على الشبكة العنكبوتية من مفردات دعوية بأسلوب علمي رصين وعلى ضوء منهج إسلامي وسطي متزن يعتمد القرآن والسنة مرجعاً ويتخذ السلفية الصحيحة النقية دليلاً ومرشداً، إنها في هذه الملتقى وما سبقه من مراجعات واسعة تعيد ترتيب بيتنا الداخلي فتٌحكم البناء وترد كيد الأعداء وتأسس لنهج حضاري راقٍ في فن نقد الذات بعيداً عن الضجيج وفي دائرة الممكن وبأسلوب علمي حكيم، شكراً لراعي هذا الملتقى وللجنة المنظمة وللداعمين والمتحدثين والحضور. وإلى لقاء والسلام.

-- صحيفة الجزيرة :د.عثمان بن صالح العامر

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*