الإثنين , 5 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » المغرب : تحالف أحزاب ضد العدالة والتنمية

المغرب : تحالف أحزاب ضد العدالة والتنمية

شكلت ثمانية أحزاب يسارية ويمينية مغربية الأربعاء في الرباط “تحالف من أجل الديمقراطية” لخوض الانتخابات البرلمانية المقررة في 25 نوفمبر، علمًا بأن هناك 37 حزبًا ستتنافس في الانتخابات على مقاعد البرلمان الـ 325.

وذكرت وكالة الصحافة الفرنسية أن هذا التحالف يضم أحزابًا من الائتلاف الحكومي ولا سيما “التجمع الوطني للأحرار (ليبرالي) بزعامة وزير الاقتصاد والمالية صلاح الدين مزوار، وحزب “الأصالة والمعاصرة، (ليبرالي، أسسه قريب للملك محمد السادس)، وستة أحزاب صغيرة بينها تنظيمات يسارية وهي الاتحاد الدستوري، والعمالي المغربي، والحركة الشعبية (أمازيغي)، واليسار الأخضر، وحزب الفضيلة (إسلامي معتدل).

وأشارت إلى أنه على ما يبدو فإن هدف التحالف هو الوقوف في وجه حزب “العدالة والتنمية” الإسلامي المعارض الذي يطمح للفوز في الانتخابات، ودخول الحكومة المقبلة التي ستنبثق عن الانتخابات.

وقال الأمين العام للحزب العمالي عبد الكريم بن عتيق: “نحن نناضل من أجل مشروع اجتماعي متمدن (…) ونحن ضد أي منحى محافظ يتعارض ومكتسبات المرأة كما أننا ضد أولئك الذين يعارضون الهوية الأمازيغية”، في إشارة ضمنية إلى حزب “العدالة والتنمية”.

وحزب “العدالة والتنمية” الذي يرفع لواء الإسلام المعتدل يعد ثاني أكبر حزب بالبرلمان حيث يمثله 47 نائبًا خلف حزب “الاستقلال” برئاسة رئيس الوزراء عباس الفاسي.

ويسعى التحالف بحسب ما أعلن القائمون عليه خلال مؤتمر صحافي إلى بلورة عرض سياسي يرتكز على “تموقع وبرنامج واضح المعالم”، على أن يحافظ كل حزب عضو في هذا التكتل السياسي على استقلاليته التامة وسيادة أجهزته المقررة، مع السعي إلى بناء آليات مرنة للتنسيق تتيح تقريب الرؤى والتوجهات وتوحيد مواقف مكونات التحالف إزاء القضايا المطروحة.

ومن أولويات التحالف “إتمام البناء المؤسساتي الوطني بالتنزيل الديموقراطي للدستور الجديد، ومشروع الجهوية، وتعزيز مقومات دولة القانون والمؤسسات، ومواصلة تدعيم السياسات الوطنية الرامية إلى محاربة الفقر والهشاشة”.

كما يعطي التحالف الأولوية “لنهج سياسة اقتصادية كفيلة بخلق التوازن الخلاق بين انعكاسات المؤثرات الخارجية وبين الاستثمار السليم لثروات البلاد، وتدعيم وسائل انفتاح المغرب على المحيط الخارجي، ومواصلة الالتزام ببناء الفضاء المغاربي، وتثمين الشراكة المغربية والأورومتوسطية، مع الالتزام بالتكامل والتضامن العربي، والتعاون جنوب – جنوب”.

وأكدت أحزاب التحالف أن الهدف من اجتماعها ليس لخدمة “أي حسابات سياسية ضيقة” بل “المساهمة في ترسيخ الدور الطلائعي للنخبة السياسية المؤمنة بالديموقراطية والحداثة والعدالة الاجتماعية”، وإنجاز “تحول نوعي لعمل الأحزاب السياسية والارتقاء بها إلى مستوى التحديات التي تواجهها البلاد”.

-- مفكرة الإسلام

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*