الخميس , 8 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » قتلى وجرحى في جمعة ( المجلس يمثلني ) في سوريا

قتلى وجرحى في جمعة ( المجلس يمثلني ) في سوريا

قال ناشطون إن القوات السورية المدعومة بميليشيات الشبيحة قتلت اليوم نحو عشرين شخصا بينهم معارض كردي بارز، وأصابت عشرين آخرين في جمعة “المجلس الوطني يمثلني” التي شهدت مظاهرات حاشدة عمت محافظات كثيرة، رغم الإجراءات الأمنية المشددة التي شملت حظر التجول في بعض المدن.

وذكرت مصادر بينها الهيئة العامة للثورة السورية والمرصد السوري لحقوق الإنسان أن القتلى والجرحى سقطوا برصاص قوات الأمن والجيش والشبيحة، التي فتحت النار على المتظاهرين في محافظات من بينها حمص وريف دمشق.

قتلى وجرحى بالعشرات
ووفقا للمصادر ذاتها, فقد قتل تسعة مدنين على الأقل وجرح ثلاثون بالرصاص في منطقة كرم الزيتون بحمص.

وذكر موقع الثورة السورية على الإنترنت أن قوات الأمن استهدفت المتظاهرين بالرصاص، بينما كانوا يشاركون في مسيرة مؤيدة للمجلس الوطني.
 
 مشعل تمو (الفرنسية)

وفي حمص أيضا, فرضت القوات السورية اليوم حظر التجول في مدينة الرستن التي جرى اقتحامها قبل أيام بعد اشتباكات مع منشقين ينتمون إلى الجيش السوري الحر.

وقتل ثلاثة أشخاص آخرين اليوم في دوما، وآخر في الزبداني بريف دمشق برصاص الأمن أيضا.

وفي ريف دمشق كذلك, فرضت قوات الأمن حصارا على المساجد في بلدات من بينها عرطوز وحرستا, بينما انشق عسكريون في بلدة مسرابا واشتبكوا مع الأمن وفقا لموقع الثورة السورية. وقال ناشطون إن الأمن اعتقل إمام مسجد يدعى أسامة عكر في معضمية الشام بالمحافظة نفسها.

وفي القامشلي بمحافظة الحسكة, اغتالت عناصر من الأمن والشبيحة اليوم المعارض الكردي مشعل تمو (من حزب المستقبل الكردي), وأصابت ابنه الذي كان معه بجروح خطيرة.

وقال ابن مشعل تمو -في اتصال مع الجزيرة- إن المنزل الذي كان يوجد فيه والده تعرض للاقتحام. وقالت مواقع سورية معارضة إن مظاهرات غاضبة خرجت في عامودا للتنديد بعملية الاغتيال.

وفي حي الميدان بدمشق, تعرض المعارض البارز رياض سيف اليوم للضرب من قبل عناصر يعتقد أنهم من الشبيحة مما استوجب نقله إلى المستشفى وفق ما أظهرت صور بثها ناشطون على الإنترنت.

وترددت في اليومين الماضيين شائعات عن وفاة نواف البشير, أحد مشايخ قبائل البكارة, وعضو الأمانة العامة لإعلان دمشق الذي اعتقل قبل أسابيع في دير الزور. لكن شقيقه الشيخ دحام البشير شيخ مشايخ قبيلة نفى تلك الشائعات, وقال إنه التقاه في سجنه صباح اليوم.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن خمسة أشخاص جرحوا اليوم برصاص الأمن في معرة النعمان بمحافظة إدلب التي شهدت أمس اشتباكات بين القوات الحكومية ومنشقين قتل فيها اثنا عشر شخصا بينهم سبعة جنود. وتحدث ناشطون عن عمليات دهم واعتقال جرت في مدن وبلدات من بينها حي الحميدية بحماة, فيما حاصر الأمن مساجد في عامودا, وبانياس واللاذقية.
 
لقطة من مظاهرة في بلدة كفرومة بإدلب (الجزيرة)

مظاهرات

ولم تحل الإجراءات الأمنية وإطلاق النار دون خروج عشرات آلاف السوريين اليوم في جمعة دعم المجلس الوطني الذي يتنظر أن يجتمع غدا في القاهرة لاختيار رئيس له.

وقال ناشطون للجزيرة إن مظاهرات خرجت في أحياء الميدان, والقابون, والحجر الأسود, والعسالي بدمشق تعلن تأييدها للمجلس, وتنادي بإعدام الرئيس بشار الأسد.

وخرجت مظاهرات أخرى في حرستا, ودوما بريف دمشق, وفي بلدات بدرعا وريفها بينها إنخل, والجيزة, وبصر الحرير, ونصيب, وتسيل, والحراك.

وشملت الاحتجاجات التي رُفعت فيها لافتات, ورُدّدت فيها هتافات تدعم المجلس الوطني وتطالب بحماية دولية أحياء الإنشاءات, والقصير, ودير بعلبة, وبابا عمرو, والغوطة بحمص.

وتعرض المتظاهرون في حي باب الدريب, وفي كرم الزيتون بالمدينة نفسها لإطلاق النار من الأمن والشبيحة، مما أدى إلى سقوط أعداد كبيرة من القتلى والجرحى وفقا للناشطين السوريين.

وسُجلت مظاهرات أخرى في مدينة إدلب وبلدات مجاورة لها مثل كفر نبّل, وكفرومة, وفي حي الحميدية بحماة, وفي بلدات بريف المدينة, وأيضا في مناطق داخل دير الزور وحولها.

-- مفكرة الإسلام

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*