الأربعاء , 7 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » الشباب الصومالية تخسر مناطقها

الشباب الصومالية تخسر مناطقها

سيطرت قوات الحكومة الصومالية اليوم الاثنين على آخر معاقل حركة الشباب المجاهدين في العاصمة مقديشو بعد أسبوع من هجوم أوقع 82 قتيلا وأعلنت الحركة مسؤوليتها عنه.

وقالت الحكومة الصومالية في بيان إن “قوات الحكومة الانتقالية وقوة الاتحاد الإفريقي سيطرت على مصنع سابق”، وسيطرت كذلك على عدة مواقع أخرى كان يسيطر عليها الشباب في شمال شرق العاصمة مقديشو، وذلك بعد هجوم شنته قوات الحكومة السبت.

وأكدت القوات الموالية للحكومة صباح الاثنين أنها سيطرت على المصنع السابق في مقديشو الذي يعتبر “مركز عمليات أساسيا” للشباب، وأن الهجوم يرمي إلى “الاستيلاء على الممر الشمالي (للعاصمة) وطرد المتطرفين المرتبطين بالقاعدة من المدينة”.

وفي اتصال هاتفي مع فرانس برس أقر مسؤول في حركة الشباب ضمنا بفقدانهم السيطرة على المصنع مقللا من أهمية هذا الأمر، وقال إن افساح المجال أمام جنود قوة الاتحاد الإفريقي (أميصوم) للدخول إلى المصنع القديم ليس سوى فخ، غاية الشباب ليست الدفاع عن أي معقل بل تكبيد قوة أميصوم أكبر قدر من الخسائر”.

وقال شاهد عيان في اتصال هاتفي مع وكالة فرانس برس: إن “معارك ضارية تدور في ضواحي جونغال، أحد الأحياء المتنازع عليها، وتدور معارك بالأسلحة الثقيلة والمضادات الأرضية”، مؤكدا أنه شاهد جثث مدنيين، وقال شاهد آخر إن “المعارك محتدمة ويفر المدنيون من تبادل القصف المدفعي” موضحا أن جنود أميصوم يتقدمون تحت غطاء الدبابات الهجومية.

وكانت قوة أميصوم وقوامها تسعة آلاف جندي شنت في فبراير هجوما سمح بالسيطرة على القسم الأكبر من مقديشو، والمواقع التي استولت عليها القوات الحكومية تقطع الممر الذي كان حتى الآن يربط مقديشو بمنطقة شابيل الوسطى التي يسيطر عليها الشباب.

ولا تزال حركة الشباب المجاهدين تسيطر على القسم الأكبر من جنوب ووسط الصومال، حيث يشهد الصومال صراعا بين حركة الشباب من جهة وبين الحكومة الصومالية وقوة الاتحاد الإفريقي من جهة أخرى منذ أن دخلت القوات الإفريقية أرض الصومال.

-- مفكرة الإسلام

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*