الأربعاء , 23 أغسطس 2017
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » فرنسا : تحديد هوية منفذ هجوم باريس وداعش يتبنى
فرنسا : تحديد هوية منفذ هجوم باريس وداعش يتبنى

فرنسا : تحديد هوية منفذ هجوم باريس وداعش يتبنى

تعرفت السلطات الفرنسية على هوية الإرهابي الذي نفذ هجوما استهدف الشرطة في جادة الشانزلزيه والذي أسفر عن مقتله ومقتل شرطي وإصابة اثنين آخرين، كما قامت الشرطة لاحقا بتفتيش منزل المهاجم الواقع في بلدة إلى الشرق من باريس.
وقال فرانسوا مولانس مدعي باريس إن السلطات حددت هوية المسلح الذي قتل شرطيا وأصاب اثنين آخرين بوسط باريس الخميس لكنها لن تعلن اسمه إلى أن يتأكد المحققون ما إن كان له شركاء.
وأفاد مولانس للصحفيين “هوية المهاجم معروفة وتم التأكد منها. لن أعلن اسمه لأن التحقيقات والحملات مستمرة.” مضيفا “يريد المحققون أن يتأكدوا إن كان له شركاء أم لا.”
وقالت مصادر مقربة من التحقيق أن المعتدي فرنسي في التاسعة والثلاثين من عمره كان يخضع لتحقيق جهاز مكافحة الإرهاب، ولم يتضح إن كان الرجل نفسه الذي نشر التنظيم اسمه.
وأفادت المصادر أن الرجل كان يخضع للتحقيق بعد أن أعرب عن نيته قتل شرطيين وأوقف في 23 شباط/فبراير ثم أفرج عنه لعدم كفاية الأدلة.
ومن جانبه قال الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند في بيان بثه التلفزيون إن اجتماعاً أمنياً طارئاً سيعقد الجمعة بحضور كبار مسؤولي المخابرات والدفاع ، وكان الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند قد أعلن أن هناك “خيوطاً إرهابية” وراء الاعتداء.
وتعهد هولاند بأن السلطات ستكون في حالة “تيقظ قصوى” خلال الانتخابات الرئاسية التي سينظم الدور الأول منها الأحد المقبل، وأوضح أنه “سيتم تقديم تكريم وطني” للشرطي الذي قتل قبل أن تردي قوات الأمن منفذ الهجوم.
ويأتي إطلاق النار قبل ثلاثة أيام من الجولة الأولى للانتخابات الرئاسية، في وقت شهدت فيه فرنسا منذ العام 2015 سلسلة اعتداءات إرهابية غير مسبوقة أودت بحياة 238 شخصاً.
وكان الشارع الواسع الشهير المؤدي إلى قوس النصر يعج بالمواطنين والسائحين الذين خرجوا للاستمتاع بجو ربيعي.
لكن الشرطة سرعان ما أخلت المنطقة التي ما زالت خاوية إلا من قوات الأمن المسلحة وعربات الشرطة.
وكانت الشرطة قد أصدرت أمر اعتقال في وقت سابق الخميس.
وتحذر الوثيقة التي اطلعت عليها رويترز بعد الهجوم من شخص خطر أتى إلى فرنسا بالقطار قادما من بلجيكا. ولم يتضح إن كان ذلك الشخص هو المهاجم نفسه أو إن كان له صلة بالهجوم.
تفتيش منزل المهاجم
وداهمت الشرطة منزل المعتدي في منطقة سين-إي-مارن في ضاحية باريس، وهو صاحب وثيقة تسجيل السيارة المستخدمة في الاعتداء.
وقال مولانس إن الرجل تصرف بمفرده على ما يبدو وإن التحقيق جار لمعرفة إن كان لديه شركاء.
وقال وزير الداخلية ماتياس فيكل للصحفيين الخميس “الشعور بالواجب لدى شرطتنا الليلة حال دون مذبحة… حالوا دون حدوث حمام دم في الشانزيليزيه”.
وقال بيير هنري برانديه المتحدث باسم وزارة الداخلية “بعد التاسعة مساء بقليل توقفت سيارة بجانب مركبة للشرطة كانت متوقفة.
وفي التو نزل رجل وأطلق النار على مركبة الشرطة فأصاب شرطيا في مقتل.”
وتفرض فرنسا حالة الطوارئ منذ عام 2015 وقد شهدت سلسلة من هجمات نفذها إسلاميون متشددون معظمهم شبان نشأوا في فرنسا وبلجيكا وتسببت في سقوط أكثر من 230 قتيلا في العامين الأخيرين.
داهمت الشرطة الفرنسية، في إطار البحث عن المشتبه به الثاني في حادثة إطلاق النار التي وقعت في الشانزيليزيه، شقة شخص يدعى كريم شورفي في بلدة شيل وقامت بتفتيشها.
وقالت مصادر في الشرطة إن المشتبه به اعتقل في شهر فبراير (شباط) على خلفية الاشتباه بأنه كان يخطط لقتل عناصر أمن، إلا أنه تم إطلاق سراحه لاحقاً لعدم كفاية الأدلة.
وتمت إدانته كذلك عام 2005 على خلفية الشروع في القتل 3 مرات، اثنتان منها استهدفت شرطيين.
وتعود الاتهامات إلى عام 2001 عندما كان مسلحاً ويقود سيارة مسروقة صدمت سيارة أخرى فهرب مترجلاً قبل أن يلحق به سائق السيارة التي ضربها ومرافقه، وهو شرطي متدرب، وأطلق النار عليهما فأصابهما في الصدر.
وتم إلقاء القبض عليه وتوقيفه تحت اسم وهمي، وبعد يومين، أصاب شرطياً كان ينقله إلى خارج زنزانته بجروح خطرة عندما انتزع سلاحه وأطلق النار عليه عدة مرات.
وقامت الشرطة بإصدار مذكرة توقيف للمشتبه به الثاني الذي يعتقد أنه وصل من بلجيكا إلى العاصمة الفرنسية عبر القطار.
وأعلن تنظيم داعش الإرهابي مسؤوليته عن الهجوم الذي وقع في جادة الشانزليزيه في العاصمة الفرنسية باريس .
ونقلت فرانس برس عن وكالة أعماق التابعة لتنظيم داعش أن منفذ الهجوم في منطقة الشانزليزيه هو “أبو يوسف البلجيكي” وهو أحد مقاتلي داعش .
للمزيد ، زيارة الرابط التالي:
داعش يتبنى هجوم مسلح في الشانزيليزيه وسط باريس

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*