الأحد , 4 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » تصاعد الاحتجاجات الشعبية ضد النظام الاقتصادي العالمي

تصاعد الاحتجاجات الشعبية ضد النظام الاقتصادي العالمي

تواصلت الاحتجاجات المنددة بالنظام المالي العالمي وبالسياسات الاقتصادية العالمية التي تكرس الاستغلال والجشع ضد ملايين البشر، حيث اتسع نطاقها لتشمل العديد من المدن حول العالم، وزاد عدد المشاركين بها وشهدت اشتباكات مع قوات الأمن واعتقالات في صفوف المحتجين.

ففي الولايات المتحدة معقل هذه الاحتجاجات، قالت حركة “احتلوا وول ستريت” إن الفعالية اجتذبت ما لا يقل عن خمسة آلاف شخص، ساروا إلى ميدان تايمز سكوير وسط مانهاتن في نيويورك.

واعتقلت الشرطة الأميركية حوالي 88 شخصا، اتهمت بعضهم بالتعدي على أملاك الغير وإسقاط حواجز نصبتها السلطات وعدم الانصياع لتوجيهاتها.

وحشدت حركة احتلوا وول ستريت طاقاتها منذ نحو الشهر، ووصلت لذروتها في يوم التحرك العالمي، ولم تتضح بعد ما ستفعله الحركة المدفوعة بالإعلام الاجتماعي بعد احتجاجات السبت.

ويشعر المحتجون الأميركيون بالغضب لأن البنوك الأميركية تتمتع بأرباح كبيرة بعد حصولها على حزم إنقاذ ضخمة في 2008، بينما يكافح الناس العاديون في ظل اقتصاد صعب يشهد ارتفاعا في نسبة البطالة.

وفي ميامي، وهي المدينة التي نادرا ما تستضيف مظاهرات حاشدة، شارك ما لا يقل عن ألف شخص في وسطها بما فيهم شباب ومتقاعدون نددوا بجشع الشركات والبنوك والحروب.

وفي مكسيكو سيتي في المكسيك، تجمع بضع مئات احتجاجا على “استغلال” النخب الثرية. وفي مدينة تيخوانا الحدودية، تجمع حوالي مائة متظاهر بما فيهم طلاب جامعات احتجاجا على عدم وجود فرص عمل للخريجين.

وفي كندا، تظاهر المئات في قلب منطقة تورونتو المالية، وأعلن بعض المتظاهرين الاعتصام لأجل غير مسمى في سانت جيمس بارك، كما جرت احتجاجات في مدن أخرى في جميع أنحاء كندا.

مظاهرات أوروبا


وفي العاصمة البريطانية، اعتصم اليوم 250 متظاهرا على الأقل خارج كاتدرائية سانت بول في قلب لندن، وتعهدوا بالبقاء إلى أجل غير مسمى لإظهار غضبهم على المصرفيين والسياسيين.

واستوحت المجموعة تحركها من حركة وول ستريت، وبدأت احتجاجها يوم أمس السبت عندما تجمع عدة آلاف في محاولة للسيطرة على المنطقة أمام بورصة لندن.

وبينما كانت أغلب الاحتجاجات صغيرة نسبيا، وبالكاد عطلت حركة المرور، إلا أن احتجاج روما اجتذب عشرات الآلاف من الناس وامتد لعدة كيلومترات في قلب مركز المدينة.

 
اشتباكات أمس كانت الأسوأ في العاصمة الإيطالية منذ سنوات (الفرنسية)
واشتبك مئات من المتظاهرين الملثمين أمس السبت مع الشرطة في واحد من أسوأ أعمال عنف تشهدها العاصمة الإيطالية منذ سنوات، وأشعلوا النيران في سيارات وهشموا واجهات متاجر وبنوك وحطموا إشارات المرور.

وأطلقت الشرطة مرارا الغاز المسيل للدموع، واستخدمت مدافع المياه في محاولة لتفريق المحتجين الذين كانوا يرشقون الحجارة والزجاجات ويطلقون الألعاب النارية، واستمرت الاشتباكات حتى المساء.

وأطلق المحتجون قنابل دخان لتشكل ما يشبه المظلة فوق بحر من الأعلام الحمر، واللافتات التي تحمل شعارات تندد بالسياسات الاقتصادية التي يقول المحتجون إنها تضر بالفقراء.

ودفعت أعمال العنف العديد من المتظاهرين السلميين والسكان قرب مبنى الكولوسيوم وكاتدرائية القديس يوحنا للفرار إلى الفنادق والكنائس للاحتماء بها.

وكانت البرتغال مسرحا لأكبر الاحتجاجات، حيث شارك أكثر من عشرين ألف شخص في مسيرة بالعاصمة لشبونة، وعدد آخر مماثل في أوبورتو ثاني كبرى المدن بالبلاد، بعد يومين من إعلان الحكومة عن حزمة جديدة من الإجراءات التقشفية.

واخترق المئات سياجا فرضته الشرطة حول البرلمان في لشبونة واحتلوا درجه الرخامي، وردد المتظاهرون “هذه الديون ليست ديوننا”، وطالبوا بخروج صندوق النقد الدولي من البلاد.

واشترك نحو أربعة آلاف يوناني يرفعون لافتات عليها شعارات مثل “اليونان ليست للبيع”، في مظاهرة مناهضة لإجراءات التقشف بميدان سينتاغما في العاصمة أثينا مسرح الاشتباكات العنيفة بين الشرطة والشبان في يونيو/حزيران الماضي.

وفي باريس احتشد نحو ألف محتج أمام مبنى المجلس البلدي للمدينة، بالتزامن مع اجتماع وزراء مالية مجموعة العشرين بعد تجمعهم في ضاحية بيليفل التي يقطنها أبناء الطبقة العاملة.

وفي مدريد نظم نحو ألفي شخص مسيرة إلى ميدان بويرتا ديل سول، رفعوا فيها لافتات تقول “كفى مسكنات.. القتل الرحيم للبنوك”.

وفي ألمانيا، تجمع ستة آلاف شخص في برلين وهامبورغ ولايبزيغ وخارج البنك المركزي الأوروبي في فرانكفورت على وقع صيحات “لن نبيع مستقبلنا للبنك المركزي الأوروبي”.

واحتشد متظاهرون سلميون في بارادبلاتز الميدان الرئيس في المركز المالي بمدينة زوريخ السويسرية، فيما سجل احتجاج صغير في دبلن بإيرلندا.

احتجاجات آسيا

وفي آسيا خرج المئات في العاصمة اليابانية طوكيو بمشاركة محتجين مناهضين للطاقة النووية حيث احتشد أكثر من مائة شخص في بورصة تايبه ورددوا قائلين “نحن 99% من تايوان”، وقالوا إن النمو الاقتصادي عاد بالنفع فقط على الشركات بينما بالكاد تغطي مرتبات المنتمين للطبقة الوسطى التكاليف الأساسية.

وفي هونغ كونغ التي تقع بها مقرات بنوك آسيا الاستثمارية ومنها جولدمان ساكس، احتشد أكثر من مائة شخص في ميدان البورصة بالحي المركزي، وانضم طلاب جامعيون للمتقاعدين ورفعوا لافتات تصف البنوك بالسرطان.

وفي مانيلا عاصمة الفلبين نظم بضع عشرات مسيرة إلى السفارة الأميركية، رافعين لافتات تقول “تسقط الإمبريالية الأميركية” و”الفلبين ليست للبيع” بينما شهدت سنغافورة وماليزيا تجمعات صغيرة خوفا من قمع الشرطة.

وسار حوالي 250 كوريا جنوبيا في شوارع سول احتجاجا على ما وصفوه بجشع الشركات واتساع الهوة بين المداخيل، وذكرت وكالة الأنباء الكورية الجنوبية (يونهاب) أنه -رغم الأمطار- احتشد الناشطون قبالة مقر لجنة الخدمات المالية، وهي أكبر جهاز للتنظيم المالي في البلاد.

أفريقيا وأستراليا ونيوزيلندا

وشهدت جنوب أفريقيا مظاهرات مماثلة في مدن رئيسة منها جوهانسبرغ ودوربان وكيب تاون، وركزت المظاهرات في جوهانسبرغ على أحوال البورصة، وحمل عشرات المتظاهرين لافتات بعثت برسائل سياسية منها “فلتنصتوا للشعب” و”فليتقاسم الشعب الثروات”.

وفي سيدني نظم نحو ألفي شخص، بينهم ممثلون عن السكان الأصليين واشتراكيون وممثلون عن النقابات العمالية، احتجاجا خارج البنك المركزي الأسترالي.

وفي أوكلاند كبرى مدن نيوزيلندا، شارك نحو ثلاثة آلاف شخص في احتجاج حيث رددوا هتافات وقرعوا الطبول.

وتجاوب الآلاف حول العالم مع دعوة “الغاضبين” للتظاهر أمس السبت في اليوم الأول للتعبئة الاحتجاجية على تدهور الأوضاع الاقتصادية وهيمنة رأس المال.

وتحت شعار “يا شعوب العالم انهضوا” و”انزل إلى الشارع”، و”اصنع عالما جديدا”، دعا “الغاضبون” إلى التظاهر في 951 مدينة في 82 دولة حسب موقع “15 أكتوبر”، وذلك احتجاجا على الوضع الاقتصادي الهش الناشئ عن الأزمة الاقتصادية العالمية وسلطة رؤوس الأموال.

-- الجزيرة نت

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*