الأحد , 11 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » الشباب الصومالية تواجه القوات الكينية

الشباب الصومالية تواجه القوات الكينية

 قال مقيمون في مدينة “كسمايو ” الصومالية إن مقاتلي حركة “الشباب” بدأوا التوجه إلى بلدة “افمادو” اليوم الاثنين لمواجهة القوات الحكومية الكينية والصومالية التي شنت حملة ضدهم مطلع هذا الأسبوع بعد اتهامهم  باختطاف سياح وعمال إغاثة في كينيا.

وقال “إسماعيل ادن” المقيم في كسمايو التي تسيطر عليها الحركة لوكالة رويترز “مقاتلو الشباب جميعا وعرباتهم المزودة بالأسلحة في كسمايو سلكوا الطريق إلى افمادو”.

وأعلنت الحكومة الكينية أن وحدات عسكرية تابعة لها دخلت إلى الصومال لمطاردة عناصر من تنظيم الشباب المجاهدين في تطور غير مسبوق على الحدود بين البلدين، وذلك بعد عمليات اختطاف اتهمت مسلحين صوماليين بتنفيذها على الأرض الكينية. وهو ما نفته حركة الشباب.

وقال ألفرد موتويا، الناطق باسم الحكومة الكينية، إن نيروبي قامت بإرسال قوات عبر الحدود، مستخدمة ما وصفه بحقها الدولي في “الدفاع عن النفس”.

من جانبها، حثت حركة الشباب المجاهدين السكان  على المشاركة في الجهاد والدفاع عن كسمايو.

وكان مقاتلو حركة الشباب قد ذكروا في وقت سابق يوم الاثنين أنهم سيعبرون إلى كينيا إذا لم تسحب حكومة نيروبي قواتها من الصومال.

وقال الشيخ علي محمد راجي المتحدث باسم حركة الشباب للصحفيين في بلدة جنوبي مقديشو: “القوات الكينية توغلت 100 كيلومتر في الصومال وطائراتها قصفت أماكن كثيرة وقتلت سكانا”.

وأضاف “سندخل كينيا إذا لم تعودوا”.

-- مفكرة الإسلام

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*