الجمعة , 2 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » السعودية : الجزائية تواصل الاستماع لدفاع المتهمين بالإرهاب

السعودية : الجزائية تواصل الاستماع لدفاع المتهمين بالإرهاب

واصلت المحكمة الجزائية المتخصصة اليوم الاستماع إلى دفاع المتهمين ” السادس” ، و” السابع” ، و” الثامن ” ، و” التاسع ” ، و” العاشر” في القضية المرفوعة من الإدعاء العام على (85) متهما من المتورطين في الانضمام لخلية إرهابية قامت بتنفيذ جريمة الاعتداء الإرهابي على ثلاث مجمعات سكنية بمدينة الرياض بتاريخ 12/3/1424هـ مما نتج عنه مقتل وإصابة (239) شخصا بينهم نساء وأطفال وكذلك مقاومة رجال الأمن وإطلاق النار عليهم مما أدى لإصابة اثنين منهم بالإضافة إلى الشروع في تنفيذ اعتداءات إرهابية على قواعد عسكرية ومنشآت صناعية ونفطية ومجمعات سكنية .

ووافقت المحكمة في هذه الجلسة على طلب المتهم (السادس) منحة مهلة إضافية لتقديم رده على التهم المنسوبة إليه وتوكيل محامي خاص به ،كما وافقت على طلب المتهم (الثامن) تأجيل الاستماع إلى رده حتى حضور محاميه الذي تم تكليفه من قبله ولم يحضر هذه الجلسة .

وقام المتهم (السابع) بتلاوة رده المكتوب حيث ذكر انه أخطأ ولكنه كان صغيراً ، وأفاد انه اجتمع مع من كان ظاهرهم الصلاح ولم يعرف ما يخططون له ، ونفى ما تم توجيهه إليه من الادعاء العام من اجتماعه مع إرهابيين في شقة لأنه لا يعرف عنهم شي.

وقام محامي المتهمين (التاسع ) و (العاشر) بتلاوة ردهما على التهم الموجهة إليهما حيث أوضح إنكار المتهم (التاسع) لما أقر به وذكر المحامي بأن التهم الموجهة إلى موكله ، المتهم (التاسع) ، لا يوجد ما يثبتها وإن ما يثبت هو فعل الإجرام وأما هروبه من الشقة عند مداهمتها فقد كان بسبب الخوف وصغر السن ولم يشترك في إطلاق النار.

وأضاف المتهم (التاسع) إنكاره لتهمة غسيل الأموال وبرر أن اتهامه بالسفر إلى العراق وأفغانستان لا يعني أن كل من ذهب للعراق وأفغانستان يعد إرهابيا وأن ليس كل من تدرب في أفغانستان يتبع للقاعدة لأن القاعدة هي التي تختار الأفراد وليس هم من يختارون الانخراط فيها مطالبا بالتمييز في ذلك ومبررا بأن ما دفعه إلى ذلك هي الفتاوى التي طالب المتهم (التاسع) بمجازاة من قاموا بها لتضليلهم وإفتاءهم بالسفر للخارج والقتال.

وأوضح محامي المتهمين (التاسع ) و (العاشر) أن المتهم العاشر لم يسافر إلى الشيشان أو إلى أي بلد خارج المملكة وأنه ليس لديه جواز سفر ، أما بالنسبة لإطلاق النار على رجال الأمن فقد ذكر المتهم العاشر أنه كان صغيراً أثناء مداهمة رجال الأمن للشقة التي اجتمعوا فيها، وأنه لم يشارك في الرد بإطلاق النار واعترف بمشاركته بسلب سيارة من مواطن مع احد المتهمين بقصد الهروب بها من الموقف .

وفيما يخص اتهامه بالاشتراك في تفجير حي سكني بالرياض اعترف باستئجاره الشقة التي آوت الإرهابيين مبررا ذلك بأنه كان صغيراً ولم يعرف أن رئيس الخلية مطلوب امنياً منكرا اشتراكه بالتفجير .

وأدعى المتهم (العاشر) أنة دُعي إلى جلسة في الثمامة ولم يعرف أي شخص من الذين حضروا هذه الجلسة ولم يعرف أن الكيس الذي أعطي له فيه قنبلة ومسدس وأنه لم يفتح هذا الكيس ليعرف ما فيه، كما نفي تسريبه لأي معلومة عن طريق والدته الذي سمح لها بزيارته في السجن .

وعن تلفظه على رجال الأمن في السجن أوضح أن ذلك يحدث ولكن بدون وعي منه وفي نهاية رده طالب بالعفو عنه لأنه سلم نفسه . ورفعت الجلسة والتي تمت بحضور محامي المتهمين (التاسع ) و ( العاشر ) و ممثلي حقوق الإنسان ومراسلي وسائل الإعلام المحلية .

-- الرياض

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*