الأحد , 4 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » إمام وخطيب المسجد الحرام: قواعد الأخلاق سلوك حضاري

إمام وخطيب المسجد الحرام: قواعد الأخلاق سلوك حضاري

قال إمام وخطيب المسجد الحرام الشيخ الدكتور صالح بن عبدالله بن حميد في خطبة الجمعة التي ألقاها أمس في المسجد الحرام:” أن قواعد السلوك ومعايير الأخلاق وآداب التعامل مقياس جلي من مقاييس الالتزام بدين الإسلام وعنوان من عناوين الرقي الحضاري ومعلم في معالم السمو الإنساني.

وأضاف: إن القواعد والآداب التي تحكم العلاقات بين الناس من كل فئاتهم وطبقاتهم قواعد وآداب تبعث على الشعور بالأمان والمحبة وحسن المعاشرة وسعادة المجتمع، والحجاج بجموعهم والمسلمون في تجمعاتهم تتجلى فيهم هذه المظاهر السلوكية والتخلق بأخلاق دينهم والالتزام بتعاليم شرعهم، ومن تحبب إلى الناس أحبوه ومن أحسن معاملتهم قبلوه، الدماثة وحسن الخلق هي اللغة الإنسانية المشتركة التي يفهمها كل واحد وينجلب إليها ويحسن الإنصات إليها الحكيم، الوجه الصبوح خير وسيلة لكسب الناس وذو المروءة الحكيم من يخاطب الناس بأفعاله قبل أن يخاطبهم بأقواله “.

وأضاف:” في ديننا من التوجيهات والتعليمات ما يبني شبكة واسعة من العلاقات المتينة مع الدائرة الأسرية والمجتمعية والدائرة الإسلامية أوسع ثم الدائرة الإنسانية اشمل وفي ديننا كذلك أكمل المؤمنين إيمانا أحسنهم خلقا والناس معادن وطبقات ومنازل ومعاملتهم معاملة واحدة أمر في الحياة لا يستقيم فما يلائم هذا لا يلائم ذاك وما يناسب هذه الفئة لا يناسب تلك ويحسن مع هذا ما لا يجمل مع الآخر، والناس يخاطبون بما يعرفون فالعقول متفاوتة والفهوم متباينة والطباع متغايرة ولله في خلقه شؤون من والد وولد وزوج وأخ ورئيس ومرؤوس وسريع الفهم وبطيئه وحار الطبع وبارده وقريب الصلة وغريبها في أشخاص وصفات وأحوال من شدة ورخاء وحزن وسرور والأرواح جنود مجندة “.

وأردف فضيلة إمام وخطيب المسجد الحرام :” يظن بعض الناس أن الرجولة والشخصية في عبوس الوجه وتقطيب الجبين وإصدار الأوامر والنواهي وتجنب المباسطة في الحديث مع الأهل ومبادلة المسرات وحسن الإصغاء كان مسامرة بين عائشة رضي الله عنها وزوجها محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم مؤانسة ومباسطة، ومن حسن المعاملة المشاورة في الشؤون الأسرية وغيرها، فان أرادا فصالا عن تراض منهما وتشاور فلا جناح عليهما”.

وأوضح أن النبي صلى الله عليه وسلم شاور زوجه أم سلمة في شأن كبير وهو شأن صلح الحديبية وأخذ بمشورتها وشاور بريرة في قصة الإفك وهو حدث عظيم مزلزل. بل تأملوا وتفقهوا كيف كان تعامله عليه الصلاة والسلام مع أخطاء الناس وغيرة النساء فحين كسرت إحدى زوجاته وعاء صاحبتها المملوء طعاما ما كان من النبي الكريم إلا تعامل برفق مقدرا طبائع الناس قائلا:”غارت أمكم فجمع الطعام المتناثر “، وقال طعام بطعام وإناء بإناء. القوة والعنف والضرب والشدة يقدر عليها كل أحد أما الحلم والرفق والصفح والعفو والتسامح فليس إلا لذوي الإرادات القوية والأخلاق الرفيعة.

وتابع فضيلته:” ومن دقيق الملاحظة في التعامل مع الصغار أنهم لا يفرقون بين أوقات الجد وأوقات اللعب فالطفل يظن أن الوقت كله له وقد قدر الإسلام هذه المشاعر فها هو رسول الله صلى الله عليه وسلم يحمل بنت بنته في الصلاة فإذا ركع وضعها وإذا قام رفعها، والحسن أو الحسين رضي الله عنهما يرتحلوا النبي صلى الله عليه وسلم ويركبا على ظهره وهو في الصلاة فيطيل السجود حتى يقضي الطفل نهمته، بل وهو يخطب على المنبر جاء الحسن رضي الله عنه فصعد المنبر فضمه النبي صلى الله عليه وسلم ومسح رأسه، والطريق الأيسر والأقصر والأمتع إلى قلوب الأطفال والصغار هو ملاطفتهم وممازحتهم وحسن رعايتهم ومنحهم الحنان والاهتمام وما كان أحد أرحم بالعيال من محمد صلى الله عليه وسلم، وزحمة الواجبات وكثرة المسؤوليات لا يجوز أن تشغل عن مثل هذا، فهذا من جملة المسؤوليات والواجبات، مفردات التعامل مع الصغار قبلة حانية وحضن دافئ ولعب بريء وهي لغة سهلة يسيرة في تكاليفها عظيمة في تأثيرها.

 

-- الرياض

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*